الخميس 23 نوفمبر 2017 م - ٤ ربيع الثاني ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / الوثائق والمحفوظات الوطنية تشارك بيوم الوثيقة العربية
الوثائق والمحفوظات الوطنية تشارك بيوم الوثيقة العربية

الوثائق والمحفوظات الوطنية تشارك بيوم الوثيقة العربية

شاركت هيئة الوثائق والمحفوظات الوطنية أمس بيوم الوثيقة العربية والذي يأتي بعنوان “القضية الفلسطينية مائة عام على وعد بلفور” وخمسون عاما على الاحتلال، كما أقيم معرض للوثائق على هامش المؤتمر الذي ينظمه الفرع العربي للمجلس الدولي للأرشيف والهيئة العامة لدار الكتب والوثائق القومية بمصر، والذي يعقد بحضور لافت من كبار المسئولين والشخصيات العربية من بينهم: وزير الثقافة الفلسطيني “إيهاب بسيسو”، وسفير فلسطين جمال الشوبكي، وعدد من ممثلي السلطة الفلسطينية، بالإضافة إلى الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية ورئيس قطاع شئون فلسطين والأراضي العربية المحتلة الدكتور سعيد أبو علي، ورئيس هيئة الوثائق والمحفوظات الوطنية العمانية ورئيس الفرع الإقليمي العربي للمجلس الدولي للأرشيف سعادة الدكتور حمد بن محمد الضوياني، ورئيس المركز الليبي للوثائق والمحفوظات التاريخية والنائب الأول لرئيس الفرع الإقليمي العربي للمجلس الدولي للأرشيف الدكتور محمد بن الطاهر الجراري. يأتي ذلك في إطار ما أقرت جامعة الدول العربية ليكون الاحتفال هذا العام بهذه المناسبة.
وحول مشاركة هيئة الوثائق والمحفوظات الوطنية أكد سعادة الدكتور حمد بن محمد الضوياني رئيس الهيئة في كلمته على أهمية إيلاء الاهتمام الأكبر بالوثائق والمحفوظات والتراث الوطني لما يشكل من إنجاز بشري لذاكرة الأمة، كما اكد سعادته على أهمية العمل بالتعاون مع جامعة الدول العربية ومنظمة اليونسكو والمنظمات الإقليمية والدولية من أجل حماية حماية الوثائق والتراث الثقافي لفلسطين وتقديم الدعم الفني والعلمي والبحثي للحفاظ على الهوية والذاكرة الفلسطينية، وتمكين مؤسساتها الأرشيفية والثقافية في أثبات الحقوق وإبراز الكنوز الوثائقية والمساهمة في أجراء الدراسات والبحوث، إضافة إلى دور السلطنة في دعم القضية الفلسطينية.
كما شهد ركن هيئة الوثائق والمحفوظات الوطنية بالمعرض المصاحب رواجا واهتمام واقبالا كبيرا من المشاركين وذلك لتميزها من بين الوثائق المعروضة والمتمثلة بمجموعة من الوثائق والصور والصحف التي تتحدث عن الموقف العماني حول القضية الفلسطينية والتي تعود قبل الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية حيث يعود تاريخها إلى 1937 أثناء صدور بعض الصحف من شرق افريقيا، وأكد سعادته بأن السلطنة حاضرة في جميع المناسبات والقضايا التي تناصر الدول العربية.
وبالعودة إلى جلسات المؤتمر يتحدث في الجلسة الأولى الأستاذ الدكتور عاصم الدسوقى عن ظروف إصدار وعد بلفور، والأستاذ الدكتور عبد الحميد شلبى عن قضية فلسطين من تصريح بلفور 1917 حتى حرب 1948 كيف أدار العرب الأزمة دراسة وثائقية، كما تناول الدكتورعبد القادر ياسين في حديثه عن وعد بلفور ملابسات والتباسات، والأستاذ الدكتور جامع بيضا عن أصداء وعد بلفور في المغرب الأقصى. أما الجلسة الثانية فتتحدث الدكتورة هيام عبدالشافي عن عرض القضية الفلسطينية على هيئة الأمم المتحدة وصدور قرار التقسيم من خلال الوثائق، والأستاذ فوار سلامة عن أثر الاحتلال الإسرائيلي على الموروث الثقافي الفلسطيني “سياسات – مواجهة”، والأستاذ الدكتور محمود يزبك عن وثائق ومكتبات فلسطينية منهوبة في الأرشيفات والمكتبات الإسرائيلية.

إلى الأعلى