السبت 25 نوفمبر 2017 م - ٦ ربيع الثاني ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الرياضة / في دوري عمانتل
في دوري عمانتل

في دوري عمانتل

في لقاء لا يقبل القسمة على اثنين
السويق المتصدر يواجه (عناد) النهضة المتجدد
متابعة ـ حمدان بن سعيد العلوي :
بثماني عشرة نقطة يتصدر السويق قائمة ترتيب دورينا وفي جولته السابعة يحل ضيفا على النهضة صاحب المركز العاشر برصيد سبع نقاط و الفارق أحد عشر نقطة بين الفريقين فشتان بينهما في لغة الأرقام فالنهضة يدخل المباراة و قد خسر في ثلاث مواجهات و تعادل في واحدة و حقق فوزين دخل مرماه أحد عشر هدفا فيما سجل ثمانية أهداف ، و السويق صاحب الصدارة الذي انفرد بها بفارق ست نقاط عن أقرب منافسيه ظفار حقق ست حالات فوز دون خسارة أو تعادل حيث حصد العلامة الكاملة في الست مواجهات سجل ثلاثة عشر هدفا و دخل مرماه خمسة أهداف ، والقراءة تقول بأن الضيوف لهم الأفضلية في كل شيء فهل يتمكن المستضيف النهضة من إيقاف زحف السويق و مواصلة انتصاراته ؟ أم أنه يكمل المشوار و يسجل انتصارا سابعا و يصل إلى النقطة رقم واحد و عشرين ، هذا ما يمني به النفس عشاق شعاع الشمس فهل تشرق شمس السويق في سماء البريمي ، أم أنها تغيب بين كثبانها ؟

عزيمة النهضة
بكل تأكيد أن النهضة سيدخل اللقاء بكل عزم وإصرار من أجل تغيير الصورة التي ظهر عليها الفريق سابقا وتعادله الإيجابي من النصر يعد مكسبا نحو النهوض والعودة لتصحيح المسار ، و بذلك تكون المواجهة صعبة للفريقين ، فالسويق لن يتنازل عن مبدأه في مواصلة حصد النقاط الكاملة و هذا ما سوف يشكل عبئا نفسيا على لاعبيه لو تمكن النهضة من قراءة الجوانب النفسية لدى لاعبي السويق ، فإيقاف المتصدر طموح كل فريق ليبدأ بعد ذلك بدافع و معنويات كبيرة للجولة القادمة ، ننتظر و نترقب مباراة مثيرة نتوقعها من حيث الأهمية للفريقين فلمن تكون الغلبة ؟
دائما في عالم المستديرة يصعب التكهن وتوقع الفريق الفائز خصوصا أنه رغم فوارق النقاط إلا أن دورينا تتقارب فيه المستويات ، إذن نحن على موعد مع الإثارة اليوم الأربعاء الموافق 18 من أكتوبر في تمام الساعة السابعة و الربع مساء باستاد المجمع الرياضي بولاية البريمي ، فالميدان سيكون فصلا بين الفريقين اللذين يطمحان حصد نقاط المباراة .
غيابات
يغيب عن نادي النهضة اللاعب باسم الرجيبي وحارس المرمى سهيل ثويني بداعي الإصابة و ستكون هناك عودة للاعب عبدالمعين بعد التوقف ، فيما تعرض اللاعب علي البوسعيدي من نادي السويق لإصابة في مباراة ظفار و سوف يغيب لمدة خمسة أيام و عن مباراته أمام النهضة ، و كذلك يغيب عن السويق محمد الشيبة و خميس المعولي لا زالوا يعانون من الإصابة.
حسين الزدجالي :مواجهة صعبة
قال حسين الزدجالي مدير فريق النهضة أن مواجهة السويق صعبة فهو الفريق المتصدر للترتيب بدون أي خسارة و قد حققوا العلامة الكاملة و الفريق لديه كتيبة من اللاعبين الدوليين و هو فريق مميز هذا العام و بالتأكيد ستكون المباراة صعبة و لكن هناك تسعين دقيقة و الملعب سوف يكون الحكم بيننا و نتمنى إسعاد جماهيرنا بتحقيق نتيجة إيجابية ، و هذه أول مباراة للمدرب مع الفريق يلعبها على أرضه و نحن قادمون من تعادل خارج الديار و إن شاء الله الفريق سيقدم مباراة تليق بسمعته ، و بتكاتف الجميع من إدارة و لاعبين و جهاز فني و الجماهير سيكون لهم الدور الأساسي و نتمنى حضورهم و هم لا يحتاجون إلى دعوة و لكن لأهمية المباراة نرجو منهم مساندة الفريق .
عبدالله الحارثي : نامل أن يتحقق الانتصار السابع في البريمي
الاستعداد لمباراة النهضة بالبريمي كأي استعداد لأي مباراة في الدوري فالفريق يستعد كل مباراة بأسلوب لعب و تكتيك معين و نفكر بعد ذلك بالمباراة التالية و الاستعداد لمباراة النهضة بدأ يوم الإثنين بعد الفوز المهم على الزعيم الظفراوي و الفريق وصل للبريمي يوم الثلاثاء و خاض حصصا تدريبية قبل يوم المباراة و لله الحمد جميع العناصر جيدة ، و سيعود للفريق اللاعب عمر الفزاري بعد خضوعه للأشعة للاطمئنان على تعافيه من الإصابة و لله الحمد تماثل للشفاء ، و نتمنى أن يستمر الفريق في مواصلة الانتصارات و نأمل أن يتحقق الانتصار السابع في البريمي والوصول للنقطة ( 21 ) و هناك ضغط كبير على اللاعبين بما أنهم مطالبون بالفوز وكسب النقاط الكاملة ، و نتمنى التوفيق وأن يكون الفريق في يومه ونحقق الانتصار و توسعة الفارق عن أقرب المنافسين لنا .
…..
…..
على صفيح ساخن
السلام يسعى لفرملة الشباب ومزاحمة المقدمة
متابعة ـ يحيى بن سالم المعمري:
بمعنويات عالية يدخل السلام والشباب مباراة هذا المساء التي تقام على أرضية المجمع الرياضي بصحار في الساعة السابعة والنصف، فالفوز كان حليفهما في آخر جولة، السلام تغلب على المضيبي بهدفين دون مقابل أحرزهما المحترف روبيرتو، والشباب كسب مسقط بهدفين مقابل هدف، وقاتل الشبابيون في تلك المباراة بعد تأخرهما بهدف في الشوط الأول، وفي الشوط الثاني أحرز اللاعب خالد البريكي هدف التعادل للشباب، وفي الوقت بدل الضائع أهدى خالد اليعقوبي النقاط الثلاث لفريقه بإحرازه الهدف الثاني.
يتواجد الشباب حاليا في المركز الثاني برصيد 12 نقطة وبفارق 6 نقاط عن السويق صاحب المركز الأول، وحضر إلى صحار لخطف النقاط الثلاث على أمل تعثر السويق أمام النهضة، والسلام رصيده 8 نقاط وهو في المركز الثامن ويتشارك مع ظفار والعروبة اللذان لهما نفس الرصيد، ولا يريد أن يفوت الفرصة على نفسه عندما يلعب على أرضه وبين جماهيره .
مباراة الموسم الماضي في دور الـ 16 لبطولة الكأس ما زالت عالقة في أذهان لاعبي الفريقين عندما استطاع السلام قلب الموازين وأخرج الشباب من البطولة بفوزه عليه بنتيجة كبيرة بلغت أربعة أهداف مقابل هدف، ولا يريد الشبابيون تكرار المشهد مرة أخرى في حين يرى السلماوية بأنهم قادرون على تحقيق الفوز مرة أخرى، ولا كبير في كرة القدم، ومن المتوقع غياب لاعبي السلام محمد المطروشي لظروف عمله، وعادل الضنكي وجمعة المطروشي والمحترف ممادو بداعي الإصابة، ويعاني محمد علي لاعب الشباب من إصابة من الممكن أن تحرمه من المشاركة اليوم .
عبيد الجابري: علينا أن نستفيد من عاملي الأرض والجمهور
قال عبيد خميس الجابري مدرب السلام: الفوز على المضيبي جاء في الوقت المناسب وبعد نتائج كانت غير مرضية بالنسبة لنا ، وذلك الفوز جيد من الناحية المعنوية وأثره كان واضحا على اللاعبين بعد نهاية المباراة، وأتمنى أن نستفيد من ذلك في مباراتنا اليوم مع الشباب صاحب المركز الثاني، والمباراة لن تكون سهلة، والشباب من الفرق المتميزة، والحسم يكون في الملعب، وسنعمل على تقديم كل ما نستطيع للحصول على النتيجة الإيجابية ونستفيد من عاملي الأرض والجمهور، وما زال المحترف ممادو يعاني من إصابة وكذلك جمعة المطروشي المصاب في جهة عمله بعد المشاركة في بطولة الصالات ، وأيضا عادل الضنكي مصاب، وسنفتقد لمحمد المطروشي المرتبط في بدورة في عمله. وعن مدى رضاه عن المحترفين قال مدرب السلام: نحن راضون عن الأداء في المباريات السابقة، والمحترف روبيرتو قدم مستوى جيد وأحرز أهدافا حاسمة ومن هدافي الدوري حتى الآن، والبرازيلي داسيلفا صمام دفاع جيد وفي كل المباريات كان مميزا، والأردني محمد العتيبي يحتاج بعض الوقت للدخول في أجواء الدوري والإنسجام مع المجموعة وقدم مردودا عاليا في مباراة المضيبي، وممادو لاعب مميز ولكن الإصابة تلاحقه حتى الآن.
محمد المطروشي: سيكون السلام رقما صعبا في دوري هذا الموسم
قال محمد المطروشي لاعب السلام: الحمد لله على توفيقه لنا في مباراتنا مع المضيبي والتي فزنا فيها وحصلنا على 3 نقاط ثمينة زادت من رصيدنا وجعلتنا نتقدم في ترتيب أندية الدوري، ومباراة هذا المساء أمام الشباب هي مفترق طرق بالنسبة لنا وسبق لنا التفوق عليه في الموسم الماضي وكان في صدارة الدوري، واحتمال غيابي عن المباراة لارتباطي بمباراة في جهة عملي، وأنا أرى أن السلام سيكون رقما صعبا في دوري هذا الموسم .
علي الخنبشي: نتمنى أن ينفذ اللاعبون المطلوب منهم ونحصل على العلامة الكاملة.
قدم علي الخنبشي مدرب الشباب الشكر والتقدير للاعبي فريقه على الجهود الكبيرة التي بذلت أمام مسقط والتي تكللت بالنجاح وتحقيق الفوز ، وقال الخنبشي: كلنا ثقة في اللاعبين الذين قدموا أداء جيدا أمام مسقط وقاتلوا حتى الرمق الأخير وهذا هو المهم، وحققنا الثلاث نقاط، وفيما يتعلق بمواجهة السلام قال الخنبشي: نحن نحترم ونقدر فريق السلام الذي قدم مباريات كبيرة وحقق نتائج إيجابية، واستعدادنا للمباراة كباقي المباريات، وسنحاول وضع التكتيك المناسب لمواجهة السلام، ونتمنى أن ينفذ اللاعبون المطلوب منهم ونحصل على العلامة الكاملة الليلة حتى نكون قريبين من السويق صاحب المركز الأول، وأتوقع تعثره في الجولات القادمة، وما زالت الأمور في بدايتها، وهناك أكثر من 20 مباراة وسنحاول البقاء ضمن فرق الصدارة، واللاعبون يبذلون كل الجهود لتحقيق النتائج الإيجابية لإسعاد الجماهير الوفية وهي الرقم واحد وتستحق منا كل التقدير والاحترام، وتستحق أيضا أن نحقق طموحاتهم .
بني عرابة: لن ننسى ما فعله بنا السلام في مباراة الكأس في الموسم الماضي
قال جمعة بني عرابة المدير الكروي بنادي الشباب: مباراة السلام لها حساباتها الخاصة، والسلام فريق غير عادي، ويمتلك روح الفريق الواحد، ونحن نعرفه جيدا ولن ننسى ما فعله بنا في مباراة الكأس في الموسم الماضي عندما تفوق علينا، والشباب جاهز للمباراة واللاعبون مستعدون لحصد نقاط المباراة والعودة بالفوز للبقاء ضمن فرق المقدمة، واللاعب محمد علي يعاني من إصابة وطبيب الفريق يتابعه في التدريبات.
عمر المالكي: سنحاول فرض أسلوبنا في المباراة لحصد النقاط الثلاث
أشاد عمر المالكي لاعب الشباب بجهود الجهاز الفني والإداري لفريقه وكذلك جهود مجلس الإدارة، وهنأ زملائه على نتيجة الفوز على مسقط، وقال المالكي: الحمد لله على المركز الثاني الذي نتواجد فيه حاليا، وسنحاول بذل المزيد للبقاء قريبين من السويق صاحب المركز الأول، وعن مواجهة السلام قال: السلام فريق جيد، ويقدم مستويات جيدة في الجولات الأخيرة، ولا ننسى بأنه أقصانا من مسابقة الكأس الموسم الماضي، وسنحاول فرض أسلوبنا في المباراة لحصد النقاط الثلاث والبقاء في المنافسة والضغط على المتصدر، والدوري يحتاج لنفس وتركيز كبيرين، وأخذ كل مباراة على حدة، ونتمنى مواصلة تحقيق النتائج الإيجابية.
……
……
جريحان على الطريق
العروبة ونادي عمان في لقاء مداواة الجراح واستعادة نغمة الانتصار
متابعة ـ طلال بن مسعود المخيني :

يتوقع أن يشهد لقاء العروبة ونادي عمان الاثارة والندية والحماس بحثاً عن العلامة الكاملة ضمن الجولة السابعة من دوري عمانتل والتي ستقام على أرضية المجمع الرياضي بصور ، العروبة المستضيف يتطلع الى تحقيق الفوز بعد التراجع الذي حصل في الجولة الماضية امام صحم بخسارة على أرضه وبين جماهيره ، في حين أن نادي عمان هو الاخر العائد من خسارة من امام مرباط ويسعى الى تحقيق الفوز والابتعاد عن المناطق الخطرة .
العرباوية يدركون بانه لا مجال للتفريط في النقاط ان ارادوا الاقتراب من فرق الصدارة ، الفريقان في جاهزية تامة وادرك مدرب العروبة أبو طالب العيسوي اخطاء الامس وحاول تصحيحها من خلال التدريبات وتكثيف جرعات التمارين ، اما بالنسبة للمدرب الوطني إبراهيم صومار عمل خلال الفترة الضيقة على التركيز في الجانب التكتيكي وكذلك النفسي للاعبين ويدرك بأن الفريق المنافس ليس بالفريق السهل وقادر على قلب الموازين والتوقعات .
نادي عمان يأمل بتغيير الصورة والابتعاد عن الخطر ويدرك بان العروبة فريق يملك هوية المنافسة ويلعب على ارضه وبين جماهيره التي يتوقع ان تكون حاضرة مع المارد مما سيعطي اللقاء الحماس والطابع الهجومي ، ويعلم بأن العروبة يمر بإشكاليات حصلت للفريق في الجولة الماضية حاول مجلس الاداراة معالجة الموقف وعودة اللاعبين للتمارين ، الفريق قادر على الظهور بصورة جيدة وتقديم الافضل والتحضيرات التي قام بها الجهاز الفني ومدرب الفريق أبو طالب العيسوي من خلال رفع معدل اللياقة ويدرك العرباوية بان المهمة ليست بالسهلة خاصة وان فريق نادي عمان لديه عناصر جيدة ويسعى الى الهروب من القاع وتقديم كرة جيدة واداء جيد وله طموح كبير, اللقاء يتوقع ان يكون ضمن دائرة الضوء في امسية كروية لعشاق المستديرة .

عبدالله جميل : لا بد من العودة
قال عبدالله جميل مدير فريق نادي العروبة لقاء اليوم لن يكون سهلا للفريقين العروبة يدرك ماذا يريد ونادي عمان يامل في تقديم مستوى جيد خاصة وانه يلعب خارج ارضه ولديه عناصر شابة تقدم مستويات جيدة وهذا سيعطي اللقاء اهمية وندية ونتطلع الى تقديم الافضل تلقينا خسارة من صحم ولكن كنا الاقرب بان نسجل والحظ لم يحالف المهاجمين في التسجيل , أما اليوم العروبة كفريق قادر على تقديم الافضل ونسعى الى بقاء حظوظ المنافسة خاصة وان الفريق في الجولة الماضية تراجع بسبب الهزيمة , تحدثنا مع اللاعبين والجهاز الفني وهناك تهيئة ادارية وفنية وثقتنا كبيرة في اللاعبين الفريق في جاهزية تامة والحمدلله وظهرت الجدية في التدريبات خاصة بعد عودة اللاعبين سمير وعمران وابراهيم وان مجلس الادارة حاول حل المشكلة التي حصلت في الفترة الاخيرة و لله الحمد ، الجهاز الفني عمل على تصحيح الاخطاء التي صاحبت الفريق في الجولة الماضية وعمل على الطريقة التي سيلعب بها الفريق وركز على التشكيلة نطمح اليوم في تقديم مستوى جيد وان نكسب الثلاث نقاط واللاعبون على قدر المسؤولية والعروبة قادر على تقديم الافضل بمشيئة الله .
المعتصم مبارك : لنا كلمة

قال المعتصم مبارك لاعب نادي العروبة لدينا العزيمة والاصرار و المعنويات عالية ندرك صعوبة المهمة نادي عمان يمتلك عناصر شابة قادرة على تقديم مستوى جيد و لكن ستكون لنا الكلمة في هذا اللقاء ، و سنسعى الى اسعاد جميع عشاق المارد العرباوي بالظفر بنقاط المباراة الثلاث ، والتوفيق من الله .
الضبعوني : سنكون بشكل مختلف

قال سعيد الضبعوني لاعب نادي العروبة عملنا بقيادة الجهاز الفني على تصحيح أخطاء الفريق التي حصلت في المباراة السابقة وكانت هناك استجابة من اخواني اللاعبين و الظهور بروح عالية في التمارين الاخيرة بإذن سنكون بشكل مختلف في هذه المباراة و الحصول على العلامة الكاملة .
محمد رمضان : العروبة عقدتنا
محمد رمضان مدير الفريق بنادي عمان يقول من خلال التمارين السابقة استعاد الفريق العامل النفسي ، الفريق مستعد استعداداً تاماً لخوض هذه المباراة امام نادي العروبة نحن ندرك العروبة فريق كبير فريق له مكانة في الدوري المحلي و يعتبر العقدة بالنسبة لنادي عمان ولكن بأذن الله سنغير الصورة وسيظهر الفريق بأداء مغاير يختلف عن أداء المباراة السابقة وذلك بسبب الاستعداد التام و الروح المعنوية لدى اللاعبين و الروح التي ظهروا بها خلال التمارين الاخيرة ، وأسأل من الله التوفيق و العودة بنقاط المباراة الثلاث .
محمد المعشري : نهدف للتعويض
محمد المعشري لاعب نادي عمان قال الاستعداد سيكون مثل أي مباراة في الدوري نحترم فريق العروبة كثيراً وهو من الاندية المنافسة على اللقب , وندرك صعوبة المباراة هدفنا من المباراة الخروج بنتيجة ايجابية ذاهبون الى المباراة والمعنوية عالية و هدفنا التعويض و الحصول على نقاط المباراة الثلاث ونتأمل خير و التوفيق من الله .

……
……
بهدفين مختلفين
فنجاء يبحث عن تصحيح المسار وصحم المنتشي لتأكيد الانتصار
متابعة ـ محمد بن علي البلوشي:

يستضيف نادي فنجاء على أرضية استاد السيب الرياضي نادي صحم في مباراة ضمن دوري عمانتل لحساب الجولة السابعة وذلك في تمام الساعة الخامسة عصرا، مباراة ستجمع بين باحث عن الذات الغائبة وبين طموح مواصلة الانتصارات فالفريقان دائما وابدا تكون مبارياتهما مثيرة ومشوقة ولكن الحال ربما اختلف على الورق حيث ان نادي فنجاء والغائب كليا عن مستواه المعهود في المواسم الماضية سيلاقي نادي صحم المتحفز بعد الفوز الاخير خارج دياره على نادي العروبة.

يدخل نادي فنجاء المباراة وفي جعبته أربع نقاط من ست مباريات سابقة في اسوأ بداية له منذ عودته الى دوري الكبار وقادم من خسارة في الجولة الماضية أمام نادي صحار بهدف نظيف والهموم تتكابل عليه حيث ان الوضع اصبح لا يطاق كما هو واضح في الشارع الرياضي لنادي فنجاء والجمهور الأصفر تعود في السنوات الاخيرة ان يكون الفريق منافسا ومن بين الاربعة الكبار ولكن الحال في هذا الموسم حتى ما قبل الجولة السابعة لا يسر جماهير نادي فنجاء، في المقابل نادي صحم يدخل المباراة وروحه المعنوية عالية بعد الفوز الاخير في الجولة الماضية على نادي العروبة والذي وضعه مزاحما للمراكز الاربعة الاولى في سلم الترتيب وبالاخص في المركز الرابع مشاركا نادي النصر بعدد ١٠ نقاط لكل فريق كما ان الفريق الأزرق يدخل المباراة بمدرب جديد وليس غريبا على الكرة العمانية وليس بجديد على تدريب الازرق وهو المدرب المغربي عبدالرزاق خيري.

المدرب الوطني محسن درويش والذي تولى مهمة تدريب نادي فنجاء منذ المباراة الماضية يسعى لعمل شيء جديد في كتيبة الفريق الأصفر رغم ان الموقف ليس بالسهل وفي والوقت ذاته ليس بالصعب وعكف على تجهيز الفريق في الايام الماضية بعدما وقف على مستوى اللاعبين بشكل واضح وأمام مرأى عينيه في المقابل المدرب المغربي عبدالرزاق خيري مدرب نادي صحم يخوض مباراته الاولى مع الفريق بعدما وصل يوم السبت الماضي ولربما المدرب يعرف بعض لاعبي الفريق الازرق اثناء الفترة التي مضى معهم مما يسهل مهمته نوعا ما ومما يعزز عمله في هذه المباراة الروح المعنوية العالية ونشوة الانتصار الاخير للفريق الازرق.

مواجهات الفريقين

تعد مواجهات الفريقين دائما مثيرة وذات ندية كييرة بين الفريقين رغم تفوق نادي صحم في الاونة الاخيرة بتحقيق الانتصار الا ان فنجاء ستكون له كلمة مختلفة في هذه المباراة هذا وقد التقى الفريقان في الموسم الماضي في اربع مباريات وكانت البداية بمباراة السوبر التي تفوق فيها نادي صحم بهدف نظيف وفي الدوري مباراتين انتهت الاولى بفوز نادي صحم بثلاثة أهداف مقابل هدفين على ملعبه وتعادل الفريقان ايجابيا بهدف لهدف على ملعب نادي فنجاء كما التقى الفريقان في بطولة الكأس عند دور الستة عشر وتفوق يومها صحم بهدفين مقابل هدف.

مدرب جديد

بعد اعتذار مدرب نادي صحم يعقوب إسماعيل بعد الجولة الخامسة عن قيادة الفريق تعاقد مجلس أدراة نادي صحم مع المدرب المغربي عبدالرزاق خيري والذي سبق له وان قاد الفريق الازرق لوصافة البطولة الخليجية ولم تغب شمس خيري عن الكرة العمانية حيث كان في الموسم السابق والذي يليه مدربا لمتصدر ترتيب الدوري هذا الموسم نادي السويق قبل ان تتم اقالته مطلع الموسم الماضي لسوء النتائج مع القلعة الصفراء كما سبق للمدرب العمل مع نادي صحار.

علي الحبسي: ثوب جديد لفنجاء في المباراة رغم صعوبتها

تحدث المنسق الاعلامي علي الحبسي بنادي فنجاء عن مباراة فريقه والتي ستكون أمام نادي صحم ضمن الجولة السابعة من دوري عمانتل وقال الاستعداد للمباراة مغاير عن بقية المباريات لعدة أسباب لعل ابرزها ان المدرب شاهد الفريق عن قرب ووقف على مستوى وإمكانيات اللاعبين رغم ان هذه المباراة الثانية التي يقودها للفريق رغم الخسارة في تلك المباراة الا ان الفريق قدم مباراة جيدة وأضاف الحبسي بأن المدرب الوطني محسن درويش عكف خلال اليومين الماضيين على معالجة أخطاء المباراة الأخيرة وعمل على وضع تكتيك يتناسب مع لاعبي الفريق ونسعى ان تكون عودة فنجاء للدوري من هذه المباراة والتي نعتبرها اهم مباراة ومفترق طرق ومباراة تصحيح مسار الفريق والعودة لسابق عهده ومستواه المعروف، كما ذكر الحبسي بأن المباراة ليست سهلة والمنافس في المباراة نادي صحم فريق جيد ويملك لاعبين قادرين على تقديم مستوى طيب ودائما مباريات الفريقين تحمل اثارة وندية واختتم الحبسي حديثه بأن الفريق سيكون متكمل الصفوف بعد عودة اللاعب المعتصم الشبلي من الإصابة وستكون مشاركته في المباراة من عدمها بيد المدرب.

احمد البريكي: الفريق مكتمل الصفوف والروح المعنوية عالية

تحدث المنسق الأعلامي لنادي صحم عن مواجهة فريقه لنادي فنجاء ضمن الجولة السابعة من دوري عمانتل وقال الروح المعنوية عالية بعد الفوز الاخير واللاعبون لديهم الرغبة والحماس لمواصلة الانتصارات وإسعاد جماهير صحم ومزاحمة فرق المقدمة وان يكون جنبا إلى جنب هذا وقد أضاف البريكي رغم ذلك فإن المباراة أمام نادي فنجاء لن تكن بالمباراة السهلة بل ستكون مباراة صعبة جدا وبالأخص ان نادي فنجاء سيدخل المباراة من أجل تعويض خسارته الماضية في المقام الاول والعودة الى مستواه وقيمته الفنية العالية في بطولة الدوري، كما ذكر البريكي بأن نادي صحم يملك كل مقومات وعناصر النجاح والخروج بنقاط المباراة ومواصلة التألق كما ان عودة اللاعب ناصر العلي الى صفوف الفريق ستعطي دفعة معنوية للاعبين وقوة للفريق لما يملكه من خبرة كبيرة، وأختتم البريكي حديثه اتقدم بالشكر الجزيل لمجلس جماهير نادي صحم على الجهود التي يبذلونها من أجل الوقوف ودعم النادي واقدم دعوة لجماهير نادي صحم بالوقوف خلف الفريق في كل مبارياته ودعم اللاعبين ومؤازرتهم حتى يستمر الفريق في سلسلة الانتصارات.
…..
…..

في الأسبوع السابع لدوري عمانتل
7 مواجهات ساخنة تنتظر أهل القمة والقاع ولا بديل عن الانتصار
متابعة ـ صالح البارحي:

أمسية جديدة … إثارة متوقعة … صراع مرير … وصدارة مطلقة للسويق … وبين هذا وذاك مراكز تتبدل بين الفينة والأخرى … لكنها لا ترضي طموحات محبي أنديتنا المعنيين … فيستمر البحث عن الأفضل … ويزداد الطموح والرغبة في مجافاة الواقع (الحزين) بالنسبة لفرق ما بعينها عملت (صالحا) من أجل تحقيق طموح ما معين … لكن الواقع الآن ليس كما خطط له … فيبدأ (التنقيب) عن الأسباب … فلربما كان السبب يخفى على القريبين … لكنه يظهر جليا للمتابعين … فتجد هذا (يفند) السبب وذاك يشرحه وآخر يتجاوزه نحو سبب آخر يراه وراء ابتعاد حلمه الذي رسمه في هذا الموسم …
مواجهات اليوم حالها حال ما سبقها … فهي (7) كاملة لن تنقص إلا بنهاية آخر جولات القسم الأول لدورينا … فالضغط الذي تعيشه فرقنا في هذا الموسم لم يسبق له مثيل في تاريخ مسابقاتنا المحلية … وكأن انطلاق الدوري وعدد الأندية لم يعرفه المعنيون إلا في آخر الأيام فظهر جدول دورينا بهذا الشكل الغريب العجيب الذي لم ولن يخدم طموحاتنا الكروية في القريب العاجل … النهضة والسويق في البريمي .. مرباط والمضيبي في صلالة ويعقبها لقاء ظفار وصحار بذات الملعب … ومسقط مع النصر بمجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر … والسلام أمام الشباب في مجمع صحار … فنجاء يستضيف صحم في استاد السيب … وفي أقصى الشرق هناك مواجهة العروبة ونادي عمان … فيا ترى ماذا تحمل الحكاية السابعة لدورينا !!!

في مواجهة لا تقبل القسمة على اثنين
ظفار يسعى لمصالحة جماهيره في مواجهة نارية أمام صحار

ظفار بطل دورينا في الموسم الماضي … ظفار الذي قدم درسا رائعا في طريقة الاستعداد الحقيقي للموسم الكروي الحالي … ظفار الذي يأمل أن يواصل حصد الألقاب تباعا … ما زال يبحث عن ذاته وما زال يتمنى العودة لكبرياء (الزعيم) … فلم يكن أشد المتشائمين بالوسط الرياضي المحلي يتوقع أن يتواجد ظفار بالمركز السادس برصيد (8) نقاط عقب نهاية الجولة السادسة لدورينا … فالكل كان يجزم بأن يكون الأحمر المنافس الأول على لقب الدوري بعيدا عن العواطف خاصة وأن الفريق تم تجهيزه من كافة النواحي سواء من ناحية التعاقدات المحلية أو الأجنبية … ناهيك عن مدرب صاحب خبرة ميدانية طويلة وبطاقم متكامل بالجهاز الفني المعاون … لكن دوام الحال من المحال … ولم يشفع التاريخ لظفار إطلاقا … فبدا وكأنه بلا حول ولا قوة … ليتلقى الصدمة تلو الأخرى ليصبح الفارق بينه وبين السويق المتصدر (10) نقاط كاملة حتى الآن …
لذا … فهو يدرك تماما (ظفار) بأنه في مواجهة اليوم أمام صحار ليس له هدف آخر يحققه سوى الإنتصار على ضيفه (العنيد) … فأي تعادل هو أشبه بالخسارة فما بالك بالخسارة التي ستكون ذات مردود سلبي للغاية على كافة منتسبي الفريق الظفاري … لذلك فإن فلورين موتروك مدرب ظفار أصبح يبحث طويلا عن المجموعة التي يأمل من خلالها أن يصل لمبتغاه وهو حصد النقاط الكاملة … ليستقر في نهاية المطاف عليها قبل مواجهة اليوم … خاصة وأن الفريق قادم من خسارة (موجعة) أمام السويق في الجولة الماضية والتي أبعدته بشكل كبير عن صراع المقدمة بعد أن كان قريبا من التعادل على أقل تقدير لولا رعونة (بيكاي) وعدم جاهزية (الشلهوب) عند تسديد ركلة الجزاء …
صحار يدخل اللقاء وهو بحالة معنوية كبيرة بعد الفوز المستحق على فنجاء بهدف خليفه الجهوري العائد لخط المقدمة في الفريق الأخضر .. وهي النتيجة التي أعادت صحار لنغمة الانتصارات بعد سلسلة خسائر ونتائج متراجعة إلى حد كبير … لذلك فإن محمد خصيب مدرب صحار يبني الكثير من الآمال على مباراة اليوم وبأنها يتصل به إلى النقطة (10) وبالتالي يوقف منافسه اليوم ومعها يتقدم خطوات نحو مركز أفضل خاصة في حال خدمته نتائج مباريات الفرق التي تسبقه في الترتيب … وباعتقادي بأن ذلك لن يكون سهلا على الفريق الأخضر في مواجهة فريق جريح لا أمل له سوى الانتصار …
ظفار وصحار وجها لوجه في موقعة صلالة … فهل يشهد اللقاء صحوة الزعيم أم أن التماسيح لها رأي آخر !!!

حمدان بيت سعيد: لا بديل عن الفوز
قال حمدان بيت سعيد مدير الفريق الكروي الأول بنادي ظفار عن مواجهة اليوم أمام صحار: نحاول ونجتهد والتوفيق بيد العالمين ولن نستسلم في البحث عن اللقب، فالطريق ما زال طويلا ، ونسأل الله أن تتسهل أمورنا وتخدمنا الظروف مثل ما تخدم الفرق الاخرى ، وهذا الحديث ليس كتقليل من الأندية الأخرى وتضخيم لعملنا أو أمر آخر، أو إحباط نتيجة النتائج التي حققها الفريق بل على العكس تماما هو التمسك بالأمل حتى النهاية.
واضاف مدير الفريق الكروي بنادي ظفار: يستمر معنا غياب حاتم الروشدي وعبدالسلام عامر وصلاح اليحيائي وهشام الشعيبي للاصابة، ولكن الجود بالموجود ونسأل الله أن تساندنا الظروف في مواجهة اليوم، فلا بديل عن النقاط الثلاث إن أردنا الحفاظ على حظوظنا قائمة في التواجد على قمة الدوري كما خططنا له من البداية.

محمد خصيب: نسعى لمواصلة النتائج الإيجابية
قال محمد خصيب مدرب نادي صحار عن مواجهة فريقه اليوم أمام صحار: حققنا المهم في المباراة الماضية وهو حصد النقاط الثلاث على حساب فنجاء، ونسعى لمواصلة النتائج الايجابية، أعددنا الفريق للمباراة بشكل جيد ويوجد لدينا بعض الغيابات أبرزها حسن العجمي بسبب حالة الطرد التي حصل عليها في مباراة فنجاء، ولكن البديل موجود وسيكون في الموعد، نتمنى الظفر بثلاث نقاط وهذا حق مشروع لنا رغم قوة المنافس.

يعقوب عبدالكريم: ذاهبون للنقاط الثلاث
يعقوب عبدالكريم مهاجم نادي صحار قال: نحن ذاهبون لأرض اللبان من أجل تقديم مباراة تليق بسمعة نادي صحار، ونحن كلاعبين ندرك مدى صعوبة المباراة ونتمنى أن نعود بنتيجة إيجابية نسعد بها عشاقنا قبل لقاء الدربي المنتظر أمام صحم في الجولة القادمة.
……
……

في مواجهة رفيقي الدرب للأضواء
مرباط (الجسور) بخطواته الثابتة في صراع النقاط أمام المضيبي (المنهك)
مرباط العائد للأضواء بعد فراق طويل لا يأبه بما قضاه في المظاليم من سنوات … ولا يأبه بالمنافسين أيا كانت الاسماء التي يواجهها … فتحول إلى فريق جسور طيلة الوقت … باحثا عن النقاط الكاملة دون نقصان … فليس أمامه سوى حصدها في القسم الأول لدورينا قبل أن يدخل الدوري منعطفا صعبا في القسم الثاني منه … يقف اليوم (مرباط) أمام رفيق دربه إلى الأضواء فريق المضيبي الذي كان بطلا للدرجة الأولى الموسم الماضي … ومن هنا فإن الفريقين يعلمان أدق التفاصيل عن صعوبة العودة للمظاليم مرة أخرى … فليس من الهين على أي منهما الحصول على فرصة الصعود للأضواء كما جاءتهما في الموسم الماضي … لذلك فإن العمل الذي يجب أن يقدمه كل فريق في أمسية اليوم يجب أن يكون متكاملا بعيدا عن أي هفوات وأخطاء … فالنقاط الثلاث هي المطلب الرئيس ولا سواه …
الهدفان مختلفان بطبيعة الحال … لكن لغة النقاط الكاملة هي السائدة للفريقين دون جدال … مرباط يهدف الوصول للنقطة رقم (13) ويدفع بنفسه بشكل أقوى نحو صراع المنافسة على المراكز المتقدمة أولا ويبتعد عن الضغط النفسي ومراكز المؤخرة ثانيا … والمضيبي يهدف للنقطة رقم (6) حتى يخرج من دائرة القاع ويستعيد نغمة الانتصار بعد أن تلقى (5) خسائر كاملة حتى الآن مع تسميته أضعف خط هجوم حتى الآن بعد أن سجل هدفين فقط في المباريات الست الماضية …
عامر الشاطري: أصعب مواجهة
قال عامر الشاطري نجم نادي مرباط عن لقاء فريقه اليوم أمام المضيبي: بالنسبة لي هي أصعب مباراة في مشوارنا حتى الآن رغم أنها بين جماهيرنا وعلى أرضنا، والشباب فيهم الخير والبركة وسنعمل على حصد النقاط الثلاث حتى نسير للأمام، وستكون المباراة قوية وليست سهلة كما يتوقعها البعض، علينا استغلال الفرص السانحة للتسجيل والتركيز طيلة الدقائق التسعين، ونسأل الله التوفيق في أمسية اليوم.

سامي الحسني: هفوات بسيطة تحرمنا النقاط ونسعى لتلافيها اليوم
من جانبه، تحدث إلينا نجم خط الهجوم بنادي المضيبي الدولي سامي الحسني عن لقاء اليوم أمام مرباط: مباراة مهمة للغاية أمام مرباط ، ندرك بأننا نخوض اللقاء ونحن في وضع سلبي للغاية، نتائجنا الأخيرة لم تسعفنا ، والمركز الحالي الذي نتواجد فيه يشكل علينا ضغطا مضاعفا للخروج من هذه الأزمة بأسرع وقت ممكن، نتمنى أن نحصل على النقاط الكاملة ونبتعد عن المركز الأخير والتواجد في منطقة الدفء في المباريات القادمة، نحن كلاعبين نعمل ككتلة واحدة لتقديم الأفضل ونسعد جماهير المضيبي.
واضاف الحسني: نقدم مباريات جيدة جدا، لكن الهفوات الصغيرة هي التي تحرمنا الفوز ونتمنى أن نتلاشى هذه الاخطاء في المباريات المقبلة، وأتمنى أن يبقى نادي المضيبي الصاعد حديثا للاضواء في دوري عمانتل للمواسم القادمة، وأشكر ادارة النادي والجهاز الفني والاداري والجماهير العاشقة للفريق، ونحن كلاعبين سنبذل قصارى جهدنا من أجل الفوز.
……
……

لوقف نزيف النقاط
مسقط (الجريح) يخشى غضب النصر (المتراجع) في مهمة محددة
مسقط (الفارس) الذي ترجل عن صهوة جواده في الوقت القاتل في لقائه الأخير أمام الشباب ليخسر نقاط اللقاء كاملة في غمضة عين بعد أن متقدما حتى وقت متأخر من عمر المباراة … يواجه في أمسية اليوم فريقا (جريحا) ليس بخسارة في الجولة الماضية وإنما بتراجعه من صدارة الترتيب إلى المركز الثالث وفقدانه (7) نقاط كاملة في ثلاث جولات أرهقت تفكير محبيه وجهازيه الفني والاداري بعد أن كان في مقدمة الركب …
مباراة اليوم هي من الذكريات الجميلة التي تجمع الفريقين على مدار السنوات الماضية … لكن الواقع الحالي يقول بأنهما ابتعدا كثيرا ولسنوات طويلة عن منصات التتويج سواء في دورينا أو في مسابقة الكأس الغالية … ربما الوضع تغير لكن ذلك لا يعني بأن الفرق الكبيرة تستطيع أن تقاوم (النهم) المتواصل لحصد الألقاب … ولا يجب أن يستمر البحث عن الإنجازات أطول من ذلك … ومن باب أولى فإن النصر دخل هذا الموسم بطموح العودة للمنصات وجهز فريقه بشكل مثالي للغاية ولكنه تراجع في وقت لم يكن يتوقع منه أن يتراجع … فأصبح الآن في مهب الريح ويبحث عن طوق نجاة سريع من أجل العودة لنغمة الإنتصارات باكرا قبل فوات الأوان …
أما مسقط صاحب الأرض والجمهور … فهو كان ضمن ثلاثة فرق لم تخسر حتى الجولة الرابعة … وحصد (6) نقاط من فوز وثلاث حالات تعادل … لكنه فقد الشعور بالإيجابية ليخسر جولتين متتاليتين عصفتا به للمركز الحادي عشر كان آخرها أمام الشباب بالجولة الماضية … ومن هنا فإن البحث عن النقاط الكاملة هو مطلب الفريقين وليس هناك هدف آخر … لأن النقطة لا تسمن ولا تغني من جوع في ظل الصراع المحتدم في حصد النقاط من كافة الأطراف المتنافسة … وما يجب على الفريقين تجنبه قبل مواجهة اليوم وما بعدها من مواجهات هو كثرة الأخطاء الدفاعية التي كلفت الفريقين فقدان نقاط في لمح البصر …
يا ترى … هل يعود مسقط لبدايته الجيدة ويتجاوز النصر … أم أن (الملك النصراوي) لن يرتضي إلا بالانتصار دون الانكسار !!!
الحراصي : مهمة صعبة لكننا سنجتهد
قال سلطان الحراصي نجم نادي مسقط عن مواجهة اليوم المثيرة أمام النصر : مسقط في أتم الجاهزية، ونستعد لها كأي مباراة مع حدوث التغييرات الدورية والطبيعية بالفريق حسب إمكانيات الفريق المنافس، سنعمل على الخروج من مأزق الخسارة أمام الشباب بنتيجة إيجابية في لقاء اليوم رغم صعوبة المهمة ، لكننا سنعمل جاهدين على تحقيق ذلك .
فوزي بشير: وضعنا صعب ومبارياتنا كنهائي الكؤوس
قال فوزي بشير رئيس جهاز الكرة بنادي النصر عن مواجهة فريقه اليوم أمام مسقط: وضعنا صار صعبا بعد نزيف النقاط الذي حدث خلال الثلاث جولات الماضية، جلسنا مع اللاعبين وتحدثنا معهم بأن المباريات الحالية هي بمثابة مباريات كؤوس ولا بد من حصد النقاط الكاملة من أجل مواكبة الفرق المنافسة على اللقب، ومسقط فريق شاب ولديه الحيوية ولكن خبرتنا الميدانية تكاد تكون هي العامل الكبير في المباراة مقارنة بلاعبي مسقط أتمنى أن نستفيد من هذه الخبرة ونعود لصلالة بالنقاط الثلاث، سيعود لنا احمد السيابي وخالد الحمداني بعد التشافي من الاصابة ، وأتمنى أن يكونوا في الجاهزية التامة وأن يقدموا الاضافة المطلوبة.
واضاف الدوربين: أناشد جمهور النادي والادارة الوقوف مع الفريق حتى نهاية الموسم ، ونوعدهم بأننا لن ندخر أي جهد في المنافسة على المراكز المتقدمة ومنها بطولة الدوري حتى آخر مرحلة ، وكذلك المسابقة الغالية، ونسأل الله التوفيق .
فهد نصيب : نزفنا نقاطا كثيرة وآن الأوان للعودة
قال فهد نصيب كابتن فريق النصر : تجهزنا للمباراة كأي مباراة عادية في الدوري ، وأملنا الحصول على الثلاث نقاط رغم أننا نواجه مسقط وبين جماهيره وعلى أرضه وهو جريح بخسارته المباراة الماضية، ونحن في نادي النصر خسرنا نقاطا بل نزفنا نقاطا كثيرة كانت كفيلة بأن تضعنا كتفا بكتف مع السويق، ونسأل الله التوفيق ونحقق المراد في مواجهة اليوم .

إلى الأعلى