الجمعة 24 نوفمبر 2017 م - ٥ ربيع الثاني ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الأولى / احتفال بالإنجاز وتعميق للالتزام

احتفال بالإنجاز وتعميق للالتزام

حينما تحتفل السلطنة بيوم السلامة المرورية الذي يوافق الـ18 من أكتوبر من كل عام فإنها تحتفل بما تحقق من إنجازفي الحد من أعداد الحوادث والوفيات والإصابات وذلك بفضل الإجراءات التي تم اتخاذها والجهود والمبادرات الوطنية التي عملت على رفع الوعي بأهمية السلامة المرورية فيما تستمر هذه الجهود من أجل تعميق الالتزام بقواعد الطريق كسلوك، بغض النظر عن تشديد القوانين.
فمنذ الأوامر السامية لمولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ بسيح المكارم في 18 من أكتوبر من عام 2009 بأن تتحمل كافة شرائح المجتمع مسؤولياتها وأن تعمل معاً للتصدي والحد من حوادث المرور لما ينتج عنها من خسائر بشرية وانعكاسات اقتصادية ومآس اجتماعية على الفرد والمجتمع .. تكثفت الجهود لتثمر وفقا لآخر الاحصائيات عن انخفاض نسبة وقوع الحوادث المرورية بنسبة 72%، والوفيات 50%، والاصابات 24%، عما كانت عليه عام 2012.
وبقراءة إنسانية لهذه الأرقام يمكن تفهم كم التراجع في معاناة الأسر والعائلات التي تفقد عائلها أو أحد أبنائها وهو في ريعان شبابه هذا بالإضافة إلى القراءة الاقتصادية التي تترجم لنا حجم ما تم الحفاظ عليه من كوادر قادرة على الانتاج وكذلك المكاسب التي تحققت على صعيد المجتمع الذي كان يتحمل أعدادا أكبر من المصابين وغير القادرين على العمل.
وإذا كان يوم السلامة المرورية هو فرصة لتبادل الأفكار و‬وجهات ‬النظر وتقييم المبادرات فإنه أيضا يعد فرصة لتعزيز دور ‬المجتمع بشكل عام والشباب بشكل خاص ـ كونهم الشريحة الأكثر تضررا من حوادث الطرق ـ لتعظيم الجانب التوعوي وابتكار المزيد من المبادرات لتحقيق مزيد من الانخفاض في أعداد الحوادث وكذلك الوفيات والإصابات الناجمة عنها كما ولا بد أن تركز هذه المبادرات على تأصيل الالتزام كسلوك وثقافة قبل أن يكون تفاديا للمخالفات والعقوبات.

المحرر

إلى الأعلى