الإثنين 20 نوفمبر 2017 م - ٢ ربيع الثاني ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / ملتقى شركات السفر والسياحة بمراكش يختتم أعماله بالتأكيد على تفعيل السياحة البينية العربية
ملتقى شركات السفر والسياحة بمراكش يختتم أعماله بالتأكيد على تفعيل السياحة البينية العربية

ملتقى شركات السفر والسياحة بمراكش يختتم أعماله بالتأكيد على تفعيل السياحة البينية العربية

مراكش ـ “الوطن”:
اختتمت أمس الأول بمدينة مراكش المغربية فعاليات الملتقى السياحي المغربي الخليجي والذي شاركت فيه أكثر من 160 شركة وبحضور كبير لممثلي شركات السياحة في المغرب ودول مجلس التعاون الخليجي.
وقد أكد المشاركون عقب ختام فعاليات الملتقى على أهمية عقد مثل هذه التجمعات السياحة لما لها من أهمية بالوقوف على الكثير من البرامج والخطط والتوجهات التي من شأنها رفع معدلات السياحية البينية بين الدول العربية والتي لا تتجاوز 20%.
ورأو أن الدول العربية تمتلك من المقومات السياحية ما يجعلها تتبوء مركز الريادة في مؤشر السياحة العالمية إذا ما أحسن استثمار هذه الفرص عبر برامج وأجندة عربية مشتركة تستهدف تعزيز المردود السياحي من جهة وايضا تفعيل الفعاليات واللقاءات والزيارات المشتركة من جهة أخرى.
وأضافوا: أن الدول العربية تمتلك مقومات سياحية فريدة تميزها عن الدول الأخرى من حيث التنوع الطبيعي هذا بجانب التنوع السياحي الثقافي والتاريخي والترفيهي هذا بجانب الفرص الاستثمارية الحاذبة وبالتالي فإذا ما أحسن استغلالها وأستثمارها بالشكل الصحيح والمدروس فأن ذلك سيحدث نقلة نوعية في المشهد السياحي العربي ـ العربي مع وجود برامج تسويق وترويج عربية مشتركة تبرز المقومات السياحية لكل دولة.
وأكدوا أن حملة التسويق السياحي للمغرب حققت نتائج ايجابية .. منوهين بضرورة استمرار هذه الحملة خلال الفترة القادمة من خلال استقطاب شركات السفر والسياحية والوسائل الإعلامية التي تضمن تحقيق الأهداف المرجوة من الحملة وبما يحقق أهداف الاستراتيجية السياحية للمغرب خلال السنوات الثلاث القادمة والتي من ضمن أهدافها رفع معدلات السياحية الخليجية والعربية بمعدل نمو سنوي يصل لـ10%.
وقالوا: أن اللقاء االذي جمع شركات السياحة وقف على العديد من الجوانب التي ربما لم تكن معروفة لدى العدد الأكبر من شركات السفر والسياحة الخليجية خاصة فيما يتعلق بالفنادق والمنتجعات والمواقع التاريخية والثقافية .. مؤكدين أن المملكة المغربية تمتلك فرصاً استثمارية واعدة يؤهلها لمراكز متقدمة على خارطة السياحة العربية والعالمية.
وهذا ما أكد عليه محمد الصديق شكير مدير المكتب الاقليمي الوطني المغربي للسياحة الذي قال: أن اللقاء اللذي شركات السياحة فتح آفاقا أرحب للتعاون بين شركات السياحة الخليجية والمغربية أملاً ان تشهد الفترة القادمة مزيداً من اللقاءات والزيارات المتبادلة بين المغرب ودول الخليج.
وأشار إلى أن طموحنا في هيئة السياحة المغربية أن تكون المغرب الوجهة السياحية الأولى للخليجيين وتحديداً السياحة العائلية لذلك ستكون هناك برامج تسويق وترويج مكثفة خلال الثلاث سنوات الثلاث عبر مجموعة واسعة من البرامج.
وقال: نطمح رفع معدل الزوار من السلطنة والبحرين والكويت وقطر مع اهتمام بالأسواق السعودية والاماراتية والكويتية التي سجلت المراكز الأولى من حيث أكثر الدول الخليجية مصدرة للسياحة للمغرب خلال السنوات الماضية.
في الوقت نفسه أكد ممثلي الشركات العمانية المشاركة في فعاليات الملتقى أهمية المغرب كوجهة سياحية عربية مفضلة للكثير من الدول العربية نظير ما تتمتع به المغرب من تنوع سياحي على مختلف المستويات السياحية والثقافية والاستثمارية.
وقال: أن هناك فرصاً واعدة للتعاون السياحي فيما بين المغرب ودول المجلس خاصة وأن هناك تشابه في بعض المقومات السياحية وهذا ما لمسناه خلال اللقاءات التي تمت مع مسؤولي شركات السياحية في المغرب حيث رحبت بتعزيز التعاون والتنسيق مع الشركات السياحية عبر تنظيم برامج وزيارات سياحية مشتركة.
وكانت فعاليات حملة التسويق السياحي بالميره مراكش والتي تحمل عنوان ” You go morocco” قد أنطلقت صباح أمس الأول بمشاركة 160 شركة سياحية خليجية ومغربية، وجمع اللقاء عدد من رؤساء وممثلي شركات السياحة المغربية الذين بحثوا من نظرائهم من الشركات الخليجية فرص ومجالات التعاون السياحي خاصة فيما يتعلق بالتعاون في تنظيم زيارات ولقاءات سياحية سواء بالمغرب أو دول الخليج بالتعاون مع هيئة السياحة المغربية.
وبلغت عائدات السياحة المغربية العام الماضي 8 مليار دولار .. كما وبلغ عدد السياح الخليجيين الذي زاروا المغرب من دول الخليج العامل الماضي 220 ألف سائح من مجمل عدد السياح العرب والبالغ 270 ألف سائح وهذا يمثل رقم ضعيف من عدد السياح الذين زاروا المغرب العام الماضي والمقدر بـ11 مليون سائح تحتل أوروبا المركز الأول من حيث النسبة، وأحتلت السعودية المركز الأول من حيث عدد السياح الذين زاروا المغرب العام الماضي تلتها دولة الأمارات العربية المتحدة ثم الكويت والبحرين والسلطنة وقطر .. مشيراً إلى أن الاستراتيجية السياحية تستهدف رفع هذا العدد خلال السنوات الثلاث القادمة بمعدل 10% بتصل لـ300 ألف سائح مع نهاية 2020.

إلى الأعلى