الخميس 23 نوفمبر 2017 م - ٤ ربيع الثاني ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الرياضة / فريق قارب الطيران العُماني يسجل نقاطًا متصاعدة وواعدة في جولة سان ديجيو بسلسلة الإكستريم الشراعية
فريق قارب الطيران العُماني يسجل نقاطًا متصاعدة وواعدة في جولة سان ديجيو بسلسلة الإكستريم الشراعية

فريق قارب الطيران العُماني يسجل نقاطًا متصاعدة وواعدة في جولة سان ديجيو بسلسلة الإكستريم الشراعية

استهل فريق قارب الطيران العُماني الجولة السابعة وقبل النهائية من سلسلة الإكستريم الشراعية في مدينة سان دييجو بولاية كاليفورنيا الأمريكية، وسجل نقاطًا ثابتة في نمط متصاعد بدأ بسبع نقاط في سباق واحد ثم تسع نقاط في ثلاثة سباقات ليختم السباقين الأخيرين بعشر نقاط والمركز الرابع في ترتيب اليوم الأول، وهو أداء واعد بأداء أفضل خلال الأيام الثلاثة المتبقية من الجولة.
تستضيف مدينة سان ديجو سلسلة الإكستريم الشراعية لأول مرة، ولذلك يعتبر المضمار جديدا بالنسبة لكثير من البحارة ليس فقط فريق الطيران العُماني، وفي ظل الرياح الخفيفة واجهت الفرق الثمانية المتنافسة ظروفا صعبة في محاولة لصنع القرارات الصحيحة عند الانطلاق وفي اختيار الجهة المناسبة من المضمار، حتى إن ثلاث فرق منها لم تستطع إكمال السباق الأخير لغياب الرياح تماما في اللحظات الأخيرة.
وتحت وطأة التحدي الجديد، برز فريق الطيران العُماني المكون من الربان النيوزلندي فيل روبرتسون والعُماني ناصر المعشري، وكذلك البريطاني بيتر جرينهال والأستراليين إيدي سميث وجيمس ويرزبوسكي، وختموا اليوم في المركز الرابع بفارق عشر نقاط عن مركز الصدارة الذي تربعه فريق ألينجي السويسري، وبعدهم فريق لاندروفر البريطاني ثم فريق أس.أيه.بي الدنماركي.
وبعد العودة إلى المرسى، قال إيدي سميث، مسؤول ضبط الشراع الأمامي على قارب الطيران العُماني: “أبلينا بلاءً حسنا إلى حد كبير، حيث استطعنا الصعود في الكثير من المواقف إلى مراكز أفضل مع أننا لم نستطع تحويل هذه الجهود إلى المركز الثاني أو الأول مثلما كنّا نطمح”. وأضاف سميث: “المضمار هذه المرة صغير المساحة وحافل بالمعطيات الصعبة، فوجدنا أنفسنا أمام الكثير من الخيارات التكتيكية الواجب علينا وضعها في الحسبان لصناعة القرارات الصحيحة، كما أن التيارات المائية كانت كثيرة التغير في مسارها تحت القارب مع قرب ختام اليوم. وبشكل عام لم يكن اليوم على نمط واحد من الظروف، وكان علينا التأقلم باستمرار مع التغيرات”.
وأثنّى البحّار العُماني ناصر المعشري على ما قاله سميث وأضاف: “أسلوبنا لا يعتمد على مراقبة الخصوم بل في التركيز على أدائنا وتحسين عملنا التعاوني على القارب لأقصى حد ممكن، وهو ما سننتظر ثماره خلال الأيام الثلاثة المقبلة، حيث سنعمل على حصد المزيد من النقاط والاقتراب من القمة شيئًا فشيئًا”. وأردف المعشري: “سنكون سعداء بكل تأكيد لو أحرزنا الفوز في سان دييجو حيث سنكون أول فريق في تاريخ سلسلة الإكستريم يضع بصمته على هذا المضمار، ولكننا نتطلع كذلك إلى الجولة الختامية في المكسيك نهاية الشهر المقبل، والذي سيحدد فيها بطل سلسلة الإكستريم للعام 2017م”.
تجدر الإشارة إلى أن فريق الطيران العُماني يتربع الآن المركز الثاني في الترتيب العام للسلسلة بعد إحرازه المركز الثالث في الجولة الماضية في كارديف بالممكلة المتحدة، ويسبقه في المركز الأول بنقطتين فريق أس.أيه.بي الدنماركي الذي برز بقوة في هذا الموسم، وفي المركز الثالث بعد الطيران العُماني بثلاث نقاط يأتي فريق ألينجي السويسري حامل اللقب من العام 2016م.
ومع أن المنافسة الأبرز في هذا الموسم كانت بين هؤلاء الثلاثة، إلا أن معركتهم دخلها خصم جديد وخطير بوصول البحّار الحائز على أربع ميداليات ذهبية أولمبية، البريطاني السير بين أينزلي على رأس فريق لاندروفر، حيث استطاع رفع فريقه بقوة والفوز بسباقين وتحقيق المركز الثاني مرتين لينهي اليوم في المركز الثاني بفارق خمس نقاط عن فريق ألينجي السويسري الذي تألق نجمه وكان سيد الموقف في ظل تحديات الرياح الخفيفة. ومع التنبؤات الجوية التي تشير إلى رياح أقوى خلال الأيام الثلاثة القادمة، تدرك جميع الفرق أن الوقت لا يزال مبكرًا للاحتفال أو للاستسلام، وأن الفرص ما زالت مواتية للجميع.
وعلى هامش سباقات الإكستريم أطلقت السلسلة سباقات التزلج المظلي التجريبية بالألواح المجنحة، وبمشاركة 15 من أقوى وألمع المتزلجين من أرجاء العالم، بعض منهم سيكون ضمن المتزلجين المشاركين في بطولة العالم فورميلا للتزلج المظلي التي تستضيفها السلطنة شهر نوفمبر في مسقط، ومن بين هؤلاء الشاب أولي بريدج، والألماني فلوريان جروبر، وجوليان كيرنور، وأكسيل مازيلا، وكان الفوز في اليوم الأول من نصيب المتزلج السلوفيني توني فوديسيك.

إلى الأعلى