الجمعة 24 نوفمبر 2017 م - ٥ ربيع الثاني ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / سوريا: تحالف مسلحي الرقة يشيد بـ»النصر التاريخي» ويعد بـ«لا مركزية»

سوريا: تحالف مسلحي الرقة يشيد بـ»النصر التاريخي» ويعد بـ«لا مركزية»

دمشق ـ وكالات:
أشاد تحالف مسلحي الفصائل الكردية والعربية المدعوم من واشنطن والمسمى قوات سوريا الديموقراطية بـ»نصر تاريخي» في مدينة الرقة بعد أيام على دحر تنظيم داعشمنها، مؤكدا أنه سيسلمها لمجلس مدني يدير شؤونها وستكون جزءا من دولة لا مركزية. وبعد ثلاثة أيام على سيطرتها عليها بالكامل، أعلنت قوات سوريا الديموقراطية خلال مؤتمر صحافي في الملعب البلدي في وسط المدينة رسمياً «تحرير عروس الفرات، مدينة الرقة»، التي شكلت طوال ثلاث سنوات معقل تنظيم داعش الأبرز في سوريا.

وقال المتحدث باسم قوات سوريا الديموقراطية طلال سلو خلال المؤتمر «نهدي هذا النصر التاريخي للإنسانية جمعاء، ونخص بالذكر ذوي ضحايا الإرهاب ممن كابدوا ظلم وإرهاب داعش في سوريا والعالم». وتلا سلو بياناً جاء فيه «باسم القيادة العامة لقوات سوريا الديموقراطية نعلن اليوم بكل فخر واعتزاز من قلب مدينة الرقة عن نصر قواتنا في المعركة الكبرى لهزيمة تنظيم داعش الإرهابي ودحره في عاصمة خلافته المزعومة». وأعلنت قوات سوريا الديموقراطية الثلاثاء سيطرتها على كامل مدينة الرقة إثر معارك ضارية دامت أكثر من أربعة أشهر وبعد اتفاق تسوية برعاية وجهاء عشائر ومجلس الرقة المدني سلم بموجبه المئات من عناصر التنظيم أنفسهم إلى تلك القوات. ومن المفترض أن يتسلم المجلس إدارة المدينة بعدما كان تسلم العديد من المناطق المحررة في ريفها، وسيكون أيضاً المسؤول عن متابعة ملف الإعمار فيها.
وأنشئ المجلس في ابريل الماضي ويضم وجهاء من أبرز عشائر الرقة وشخصيات سياسية لإدارة المدينة وريفها.
وأكدت قوات سوريا الديموقراطية في بيانها «إننا في القيادة العامة لقوات سوريا الديموقراطية نعلن بأننا سنقوم بتسليم إدارة مدينة الرقة وريفها إلى مجلس الرقة المدني ونسلم مهام حماية أمن المدينة وريفها لقوى الأمن الداخلي في الرقة». وأوضح سلو رداً على أسئلة صحافيين أنه «بعد الانتهاء من عملية التمشيط بشكل آمن سوف نقوم بتسليم المدينة إلى مجلس الرقة المدني». ولا تزال عمليات التمشيط مستمرة في المدينة بحثاً عن عناصر متوارية من تنظيم داعش ولتفكيك الألغام التي زرعها الإرهابيون بكثافة. وبدأ مقاتلون من قوات سوريا الديموقراطية خلال اليومين الماضيين بالخروج من المدينة، ومنهم من توجه لدعم القوات التي تخوض معارك ضد الإرهابيين في محافظة دير الزور شرقاً.
وقال سلو «عند الانتهاء من إزالة الألغام وتأمين المدينة بشكل جيد سيسمح بعودة المدنيين». وقالت قوات سوريا الديمقراطية إن مدينة الرقة ستكون جزءا من سوريا «لا مركزية اتحادية» لتربط بذلك مستقبل المدينة بخطط الأكراد لإقامة مناطق حكم ذاتي في شمال سوريا.
وقالت قوات سوريا الديمقراطية «نؤكد بأن مستقبل محافظة الرقة سيحدده أهلها ضمن إطار سوريا ديمقراطية لا مركزية اتحادية يقوم فيها أهالي المحافظة بإدارة شؤونهم بأنفسهم». ويغلب العرب على سكان مدينة الرقة. وذكر البيان الذي تلاه المتحدث باسم القوات في وسط الرقة «نتعهد بحماية حدود المحافظة ضد جميع التهديدات الخارجية» وانتهت معركة السيطرة على المدينة يوم الثلاثاء بعد أربعة أشهر من القتال.

إلى الأعلى