الخميس 19 أكتوبر 2017 م - ٢٨ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / تحسن الأحوال الاقتصادية يدعم استعادة الثقة في سوق العقارات البحريني
تحسن الأحوال الاقتصادية يدعم استعادة الثقة في سوق العقارات البحريني

تحسن الأحوال الاقتصادية يدعم استعادة الثقة في سوق العقارات البحريني

المنامة ـ “الوطن”:
ساهم الاستقرار الداخلي وتحسن الأوضاع الاقتصادية بقوة في دفع عجلة نمو سوق العقار السكني البحريني، وفق أحدث تقارير شركة كلاتونز المتخصصة في مجال الاستشارات العقارية.
وبحسب تقرير كلاتونز البحرين لفصل ربيع 2014 والذي يسلط الضوء على آفاق سوق العقارات السكنية، يتوقع أن تقود الاستثمارات الحكومية المكثفة التي تدعم إيجاد فرص العمل، النمو في المستقبل، وساعد تحسن الأحوال على رفع مستوى ثقة المستثمرين والمطورين، الذي يسعون حالياً بصورة تدريجية لكنها ثابتة للعودة إلى السوق العقاري.
وساهم أيضاً التعافي الاقتصادي الحالي بالتزامن مع انتعاش سوق الإيجارات في إنتاج المزيد من فرص التوظيف، ما ساعد على رفع مؤشرات الطلب وقيمة الإيجارات، وأظهر تقرير كلاتونز أن المعدل الشهري لإيجارات الفلل في مناطق مثل “جزر أمواج” قد ارتفع من 1400 إلى 1450 ديناراً بحرينياً، مشيراً إلى أن هذه الزيادة جاءت بسبب انتهاء المعروض من الخيارات المتاحة في هذا المشروع نظراً للإقبال الكبير الذي شهده من طرف المقيمين.
ولفت التقرير أيضاً إلى ارتفاع مستوى الإقبال على فلل مشروع “سار”، حيث ارتفع معدل الإيجارات بنسبة 2.5% في الربع الأول إلى 1000 دينار شهرياً بزيادة 10.8% مقارنةً بالفترة نفسها من العام الماضي، ما يجعل الربع الأول أفضل أداء في سوق الفلل مقارنة بنظيره من العام الماضي، وساهم في ذلك قرب المشروع النسبي من المدارس والمواقع الاستراتيجية على الساحل.
وقال هاري جودسون ويكس، مدير كلاتونز في البحرين: “يعكس الارتفاع التدريجي في الأسعار الطلب المتزايد على الفلل في الأسواق الفرعية من قبل العائلات التي تنتقل إلى مساكن جديدة للاستفادة من الإيجارات الثابتة المقترنة بمستويات قوية من الاستقرار المجتمعي المحلي، بالإضافة إلى الارتقاء بالمستوى المعيشي السكني في الوقت نفسه”.
وأشار التقرير أيضاً إلى قطاع الهيدروكربونات كأحد القطاعات المولدة لفرص العمل، التي يتحول أصحابها إلى مستأجرين، وفيما تشهد العديد من القطاعات توسعات مستمرة، يتوقع أن يستفيد سوق الإيجارات من توسع قاعدة المستأجرين، ومع العودة الحذرة التي تصف حركة الملاك تجاه السوق، فإن كلاتونز لا تتوقع ارتفاعاً حاداً لقيمة الإيجارات في 2014.
وفيما تستقر قيم الإيجارات بشكل كبير، يسعى الملاك إلى الحفاظ على مستأجريهم، ويبدون مرونة كبيرة فيما يخص الإيجارات، ما يدفع باتجاه تقليص أي أثر لارتفاع معدل الايجارات. وساهم تحسن الأوضاع الاقتصادية داخل البحرين في دعم انتعاش سوق المبيعات، حيث رصدت كلاتونز استئنافاً تدريجياً للمشاريع وعمليات الشراء، حيث بدأ المطورون في العودة إلى السوق وبدأ المستثمرون أيضاً في استعادة ثقتهم في السوق وخصوصاً المستثمرين السعوديين والبحرينيين الذين يعتبرون الشريحة الأكثر نشاطاً في هذا المجال.
واختتم هاري جودسون تعليقه قائلاً: “مع تزايد نشاط السوق مؤخراً، بدأت عمليات البيع على الخارطة في الانتعاش مرة أخرى. فعلى سبيل المثال، وصل سعر المتر المربع في مشروع حدائق فونتانا الذي جرى إطلاقه في فبراير الماضي ويقدم 405 وحدات جديدة في منطقة الجفير، إلى 900 دينار بحريني، ليصل إلى نفس مستوى سعر المتر في أبراج فونتانا التي اكتمل بناؤها، ما يشير إلى وجود توجه استثماري قوي، مدعوم باستعادة ثقة المستثمرين في السوق”.

إلى الأعلى