الخميس 23 نوفمبر 2017 م - ٤ ربيع الثاني ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / ولنا كلمة تواصل الحكومة مع المجتمع

ولنا كلمة تواصل الحكومة مع المجتمع

طالب الضباري

من الأمور الإيجابية التي توليها العديد من الدول التي حققت طفرات نوعية من التطور وتحسين أوضاعها الاقتصادية والاجتماعية، الاهتمام بمشاركة المجتمع في الكثير من جوانب المشاركة التي يراد منها الدعم المجتمعي، مستفيدة في ذلك من تعدد قنوات الاتصال والتواصل الاعلامي خاصة في وقتنا الراهن شبكة الإعلام الالكتروني الحديث.
ولعل اعلان الحكومة من خلال مجلس الوزراء منذ فترة انشاء وحدة للتواصل الحكومي مع المجتمع تعتبر خطوة مهمة في طريق استكمال جوانب المشاركة في صياغة العديد من القرارات التي تهم المجتمع، خاصة وان المجلس لاشك ينظر اليه على أنه عقل الوطن والراعي لمصالحه ومصالح المواطنين والقناة التي ترجمت وتترجم فكر القائد ـ حفظه الله ـ في عملية البناء والتنمية وتعزيز دور المواطن لحمل المسؤولية اتجاه وطنه، واذا كان لبعض الجهات الحكومية منذ فترة ادوار وجهود مقدرة في التواصل مع المجتمع من خلال انشاء اقسام تعنى بذلك البعض أثرت تأثيرا ايجابيا في علاقته مع الجمهور والبعض الآخر لايزال يراوح مكانه، فان الحراك المتوقع لهذه الوحدة وهذا النوع من الاتصال سيكون له مردود ايجابي على تعزيز هذا الجانب.
فانشاء وحدة مركزية للاتصال لمراقبة الأداء الخدمي وقدرته على التفاعل مع المجتمع بأسلوب راقٍ في الاستجابة والطرح، وتقييم مستمر لذلك الاداء لاشك سيعزز من ثقة المواطن او المجتمع بصفة عامة بالحكومة وسيشعر بان هناك من يستمع له ويأخذ بما يبديه من افكار وملاحظات ويعالج ما يعانيه من أزمات واوضاع في مختلف المجالات، ويضعه بشكل مستمر أمام كافة التحديات التي يعانيها الوطن ليكون جزءا من ادوات المعالجة المطلوبة عندما يدرك بان المعلومة يتلقاها من مصادرها الحقيقية وليس افضل من ان تقال تلك الحقيقة من خلال جهاز وطني كمجلس الوزراء الذي يشرف برئاسة مولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ الذي اطلق للفكر حريته ومنع عدم مصادرته فالمواطن في فكر جلالته جهاز اعلامي حي تؤيده الانجازات العظيمة التي تحققت ولاتزال تتحقق عبر مسيرة النهضة المباركة مسيرة الخير والعطاء مسيرة وطن تسوده المحبة ويظله السلام وينعم فيه الجميع بالأمن والامان.
إذن مركز التواصل الحكومي الذي يدار من قبل الأمانة العامة لمجلس الوزراء والذي يحمل شعار لابد من كلمة صادقة وهي حسب اعتقادي من طرفي العلاقة الأجهزة الحكومية والمواطن، والتي بدأت بوادر تفاعله تظهر من خلال بعض الانشطة التي يرسم بواسطتها توجهه القادم والاستماع من البعض وتهيئة البعض الاخر للعمل بهذا التوجه، البوابة التي ستفتح للمواطن طرقا اسهل واسرع للوصول الى قيادة اتخاذ القرار، وعلى الجانب الاخر فان المؤمل في هذا الجهاز ان يكون نواة لمتحدث رسمي باسم الحكومة يطلع فيها المجتمع بشكل يومي أو أسبوعي على آخر المستجدات التي يشهدها الوطن في مختلف المجالات، فضلا عن التعدد في وسائل الاتصال من اعلام مقروء ومسموع ومرئي وبالدرجة الاولى بطبيعة الحال الإعلام الالكتروني والذي تحول فيه المواطن كما وصفه جلالته ـ حفظه الله ـ إلى جهاز إعلامي حي، وذلك تحقيقا للوصول الى العلامة الكاملة في تواصل الحكومة مع المجتمع.

امين سر جمعية الصحفيين العمانية
Dhabari88@hotmail.com

إلى الأعلى