الثلاثاء 21 نوفمبر 2017 م - ٣ ربيع الثاني ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / “لقمة عيش” .. طرح واقعي لهموم الخليجي المعاش في صور متقاطعة
“لقمة عيش” .. طرح واقعي لهموم الخليجي المعاش في صور متقاطعة

“لقمة عيش” .. طرح واقعي لهموم الخليجي المعاش في صور متقاطعة

قدمته “الدن للثقافة والفن” في مهرجان الكويت لمسرح الشباب العربي

الكويت ـ الوطن ـ المصدر:
حضور مسرحي مغاير جسدت من خلاله فرقة مسرح الدن للثقافة والفن مسرحيتها المعنونة بـ”لقمة عيش” التي حضرت بكيانها الفني بالتعاون مع نادي سمائل في مهرجان الكويت لمسرح الشباب العربي وسط حضور جماهيري عماني وعربي عريض اكتظت به قاعة العرض.
حسب رأي النقاد فقد استطاع المخرج محمد الرواحي أن يقدم رؤية إخراجية تطل بهذه القضايا في قالب كوميدي ساخر بعيدا عن الابتذال، المسرحية في خصوصيتها تخاطب عقول المتلقين ووعيهم، فقد ابتعد الرواحي عن الصراخ والبكائية معتمدا على التشكيل الحركي الجمالي والأداء الجماعي المنضبط في حالة من الرشاقة والخفة بإيقاع متدفق يتسم بالحيوية مما منح العرض شكلا فرجويا بصريا حتى لو غابت العناصر السينوغرافية بعد أن تحولت أجساد الممثلين إلى مقاعد وطاولات وسيارات، فكان التعبير الجسدي والتلوين الصوتي من أهم عناصر نجاح العرض مع خطة إضاءة ذكية شكلت فيها البقع الضوئية التي احتضنت المجاميع وتحركاتها ككتلة جسدية واحدة عنصرا إضافيا من عناصر الجمال أيضا كانت الاضاءة.
المسرحية جاءت كتعاون بين فرقة مسرح الدن للثقافة والفن ونادي سمائل بهدف إتاحة الفرصة للمواهب والأفكار الشابة لتقديم إبداعها المسرحي بطرق مبتكرة، والعرض يطرح العديد من القضايا التي تتعلق بالزواج والرواتب وغلاء الأسعار والانتخابات وعدد من القضايا الأخرى التي كانت حديث الساعة عبر مواقع التواصل الاجتماعي في قالب كوميدي بعيد عن الاسفاف والابتذال وبطريقة مبتكرة اخراجيا وراقية في آلية طرح الفكرة وآلية التطرق لها ومحاولة تلمس مواقع العلاج.
ان الندوة التطبيقية التي جاءت بعد العرض المسرحي التي شارك فيها الدكتور محمد زعيمة، بحضور مؤلف العمل البحريني جمال الصقر والمخرج محمد الرواحي، هنا أشار زعيمة إلى أن العمل قائم على أشياء بسيطة تحولت إلى ثراء وغنى وشكل ممتع، فكرته باختصار عن تحولات هذا الإنسان الذي حصل على راتبه، ثم يحدث الصراع البسيط في مظهره لكنه عميق في جوهره، وهو صراع بين الفاسدين والطامعين يضيع في رحاه الإنسان العادي ويفقد آدميته وحياته، وأشار أن المهم في الأمر كيفية تعامل المخرج مع النص، مع القيمة التي طرحت ربما يأخذها مخرج ويقدمها بشكل مأساوي، وهو ما يجعل النص في لحظة سقوط، لكن المخرج الرواحي لديه قدرة فريق مميز، ولجأ إلى العنصر الأساسي في المسرح وهو الممثلون، فتعامل مع أجسادهم وكون من خلالها مجموعة من القطع التي تبدو ديكورية أو لوحات لها دلالات ورمزية، وساعده فيما سعى إليه لياقة الممثلين وقدراتهم.
وفي الندوة أشاد مؤلف المسرحية جمال الصقر بفرقة مسرح الدن للثقافة والفن لتقديمها نص “لقمة عيش” بقراءة مختلفة ومغايرة مدهشة والتي لاقت استحسان الجميع. وأشار المخرج محمد الرواحي بأنه راهن على الجمهور وربح الرهان، مع قبول العرض الذي يعتبر بالنسبة له أهم وأفضل جائزة، ثم تقدم بالشكر لفريقه، والفنيين والمنظمين الذين لم يدخروا جهدا مع الوفد المسرحي العماني منذ وصوله إلى دولة الكويت.
وعلى هامش فعاليات وبرامج مهرجان الكويت لمسرح الشباب العربي أقيمت جلسة حوارية حول تجربة المسرح العماني الشبابي شارك فيها عددا من الفنانين العمانيين من بينهم الفنان طالب محمد والمسرحي موسى القصابي إضافة إلى المعنيين من دولة الكويت ومجموعة من الشباب العماني المبدع، وتم التطرق إلى العديد من القضايا التي أهلت وبصورة إيجابية هذا الواقع المسرحي في السلطنة وحضوره خلال السنوات السابقة مع العمل على الاستفادة من التجارب المحلية والدولية وحلقات العمل في تفعيل النشاط المسرحي في السلطنة ومنطقة الخليج على وجه الخصوص.

إلى الأعلى