الخميس 23 نوفمبر 2017 م - ٤ ربيع الثاني ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / قتيلة وجرحى بعمليتي طعن في ألمانيا وبولندا
قتيلة وجرحى بعمليتي طعن في ألمانيا وبولندا

قتيلة وجرحى بعمليتي طعن في ألمانيا وبولندا

برلين ــ عواصم ــ وكالات: وقع هجومان منفصلان بالسكين في مدينة ميونخ الالمانية، و بلدة ستالوفا فولا البولندية.
ففي الهجوم الاول، أعلنت الشرطة الالمانية ان اربعة اشخاص اصيبوا بجروح “طفيفة” بعدما هاجمهم رجل بسكين صباح أمس في ميونيخ (جنوب)، بدون ان تتمكن من اعطاء تفاصيل عن دوافع المهاجم. وكتبت شرطة ميونيخ على حسابها على تويتر انه لم تسجل “اي جروح قاتلة” لدى الضحايا. وقال ناطق باسم شرطة ميونيخ لوكالة الصحافة الفرنسية ان اربعة اشخاص اصيبوا بجروح طفيفة” بطعنات سكين. وأوضحت متحدثة اخرى باسم الشرطة ان الرجل هاجم عددا من المارة في خمسة مواقع في محيط منطقة روزنهايمر بلاتس شرق وسط المدينة.
في غضون ذلك، قال متحدث باسم الشرطة إن الشرطة اعتقلت مشتبها به في الهجوم، ويعتقد أن المشتبه به أصاب أربعة أشخاص وحاول طعن اثنين آخرين في وقت سابق السبت، لكن محاولته باءت بالفشل. وقال المتحدث باسم شرطة ميونيخ ماركوس دا جلوريا مارتينس للصحفيين إن الضحايا خمسة رجال وامرأة. وذكر مارتينس “اعتقلنا شخصا يشبه بشكل كبير الوصف الذي حدد هشهود عيان لكننا لا نستطيع تأكيد أنه المهاجم”. وأضاف مارتينس أن الشرطة لا تعلم بعد دوافع المهاجم وأنها ستكشف عن اسم المشتبه به المعتقل فور التأكد من أنه المنفذ للهجوم. ونقلت صحيفة بيلد الألمانية في نسختها الإلكترونية، عن الشرطة أنه ليس هناك أي جريح في حالة خطيرة. وفي وقت سابق، دعت الشرطة على تويتر السكان الى البقاء في بيوتهم. وذكرت ان الرجل الاربعيني، هرب على “دراجة هوائية سوداء” ويرتدي “بنطالا رماديا” وسترة رياضية. واضافت انه يحمل ايضا “حقيبة ظهر” وبساطا عازلا خاصا بالمخيمات. وكانت ميونيخ في يوليو 2016 مجزرة ارتكبها مراهق الماني ايراني مختل عقليا قام بقتل تسعة اشخاص في مركز تجاري قبل ان ينتحر.
وفي الاعتداء الاخر، أسفر هجوم بالسكين بمركز تسوق في بلدة ستالوفا فولا الواقعة بجنوب شرق بولندا، عن مقتل امرأة، وإصابة ثمانية آخرين مساء امس الأول. واستبعدت الشرطة البولندية وجود دافع سياسي أو إرهابي في هجوم الطعن.
وأمسك زوار بمركز التسوق منفذ الهجوم المشتبه فيه وهو رجل بولندي 27 عاما. وقالت الشرطة البولندية في بيان إنه تم إلقاء القبض على الرجل المعروف لدى السلطات فور وقوع الحادث. ووفقا للبيان، هاجم الرجل ضحاياه من الخلف بسكين ولم يكن تحت تأثير الكحول وقت ارتكابه الهجوم. وتوفيت امرأة متأثرة بجراحها.

إلى الأعلى