الأربعاء 22 نوفمبر 2017 م - ٣ ربيع الثاني ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / المحليات / وهج : ثلاثة مسارات لاتكفي
وهج : ثلاثة مسارات لاتكفي

وهج : ثلاثة مسارات لاتكفي

حتماً لاتغيب مسألة الاختناقات المرورية على الطرق العامة في محافظة مسقط عن الجهات المعنية بالتخطيط .. فما نلاحظه أن هذه المشكلة أصبحت تتزايد يوماً بعد يوم .. ولم تعد الزحمة حكراً على وقت معين أو موقع معين ناهيك عن أن ما هو متعارف بوقت الذروة أصبح متواصلاً على مدار اليوم، فالطرق العامة تنتظر استراتيجية واضحة تستطيع خلال المرحلة القادمة وضع دراسات لحلول جذرية للمساهمة في تقليل إن لم يكن التغلب على هذه الاختناقات بشكل عام.
ما نشهده في هذه الاختناقات المرورية ـ والتي تحدث على سبيل المثال في فترة الصباح الباكر ـ نجد لها عدد من المسببات أولها خروج جميع الموظفين في المؤسسات العامة والخاصة وطلبة المدارس والكليات والجامعات والمراجعين بمختلف الجهات في نفس الوقت بشكل يومي واصبحت هناك مواقع بعينها تشهد توقفاً وبطئاً في الحركة المرورية فإذا رجعنا الى اسبابها نجد ان الطرق العامة في حقيقة الامر لم تعد تستوعب العدد المتزايد للمركبات، فالمسارات الثلاثية على كل مسرب في الطرق العامة لاتغطي الحجم المتنامي للحركة عليها، فمع دخول المركبات على الطرق من المداخل فإن هذا الاجراء يقوم بشل الحركة المرورية وتعطيلها ثم تكدس المركبات نتيجة هذه المداخل الكثيرة فلو توقفت الحركة دقيقة واحدة بسبب دخول مركبة على الطريق العام فيمكنك تخيل كم من مركبة ستتوقف بسبب هذه الدقيقة حيث ستصطف المركبات في طوابير طويلة بسبب هذا التوقف البسيط وهذا ما يحدث بشكل يومي في مواقع عدة في محافظة مسقط.
سأضرب مثالاً واحداً على مدى تفاقم الاختناقات المرورية على الطرق العامة ـ فعلى سبيل المثال لا الحصر الازدحام الشديد على الطريق العام المار بولاية السيب ـ خاصة قبل دوار قصر السيب العامر باتجاه مسقط أي بمسافة تتجاوز الخمسة كيلومترات وبعد الدوار تسير الحركة بشكل جيد حتى تصل الى قرب جسر وتقاطع الخوض فيتوقف الطريق مرة أخرى وتبدأ الحركة في التوقف تدريجياً حتى تصل الى جسر وتقاطع الموالح وتستمر الحركة بشكل بطيئ حتى بعد دوار الصحوة وابرز اسباب هذه التوقفات كثرة المداخل والمخارج من هذا الطريق الذي قد يصل الى مسافة 25 كيلومتراً ولكن قد تمر اكثر من ساعة على مستخدمي الطريق لقطع هذه المسافة البسيطة التي لاتتعدى دقائق.
إن الطرق العامة في محافظة مسقط بحاجة ماسة الى وقفة متعمقة حول الآلية التي يجب أن يتم اتخاذها لتحسين منظومة الانسيابية على طرقها ابرزها ضرورة العمل على دراسة زيادة المسارات على الطريق العام، فالمسارات الثلاثة الحالية في الوقت الراهن لاتستوعب الحركة المتزايدة ويتضح ذلك ايضاً خارج وقت الذروة حيث تكون هذه المسارات مزدحمة جداً والمسافات بين المركبات متقاربة بشكل كبير، كما يجب بحث طرق أنجع للتعامل مع المداخل والمخارج ومواقف سيارات الاجرة على الطرق بحيث لاتؤثر على الطريق العام وجعله أكثر فاعلية وانسيابية.

خالد بن سعود العامري
من أسرة تحرير “الوطن”
Jr9990@gmail.com

إلى الأعلى