الجمعة 24 نوفمبر 2017 م - ٥ ربيع الثاني ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / وطني بالعربي .. التواصل الحكومي و” الناطق الرسمي “

وطني بالعربي .. التواصل الحكومي و” الناطق الرسمي “

جميلة الجهورية:
لا شك ان ” مفهوم ” التواصل الحكومي ” من المفاهيم الحديثة الاصلاحية التطويرية في لغة الحوار بين الحكومات و مختلف اطراف المجتمع ، و التي تعد من المطالب التنموية التي يجب التجسير لها في ظل الانفتاح التكنلوجي والمعرفي وتعدد الخطابات التي تضخ مجموعة من الصراعات والقيم والافكار والرسائل المشوشة والمغلوطة ويستفيد منها من يستفيد مع غياب الناطق الرسمي .
لتكون الحاجة كبيرة إلى ” التواصل الحكومي ” الذي يتفاءل به الكثير ليكون الناطق الرسمي للمعلومة والنافذة المفتوحة على المجتمع ومشكلاته دون مركزية ودون بيروقراطية ، ودون ان يقتل الثقة ولا يحقق مبادئ الشفافية التي يشكك فيهاالكثير في ظل تحديات التواصل الحكومي والتي يعاني منها كثير من الافراد ، ويتغذى عليها كثير من المرتزقة الاعلامية .
و لعل الدعوات التي اطلقها كثير من الاعلاميين في فترة مضت حول اهمية تخصيص ناطق رسمي في كل مؤسسة حكومية يقف على مبرر الحاجة لاطلاق هذا المشروع الوطني الذي يمكنه تقليص الفجوة المعرفية والاجرائية بين الحكومة والشعب ، وبين الحكومة والاعلام .
فكل التحية لكل من يقف خلف مشروع ” مركز التواصل الحكومي ” الذي يعول عليهم مواكبة التطورات ورصد التواصل الفعال ، وان يكون منصة للنهج السامي في التواصل المباشر والمؤثر مع المجتمع والشعب ، والنافذة التكنلوجية لصوت المواطن ، والتي تعكس الرغبة في تطوير العمل والوعي بمتطلبات التوجه نحو الحكومة الرقمية المتماشية مع المتغييرات وبرامج البث والتواصل الاجتماعي .
فالطموحات تمتد لاحتضان الافكار والاطروحات ، ووصول القضايا والمشاكل للمعنيين ، وتمتد لابعد من ذلك لادارة الازمات الاعلامية ، التي لها ان توفر الحماية المعرفية ، وتصحيح المعلومات وتقديم التفسيرات ، ولها ان تبني وتهدم في ظل حرب الافكار والقيم ، واستهداف زعزعت أمن المجتمعات عبر المنصات التكنلوجية المفتوحة .
فالتواصل الحكومي وبشكله الايجابي لا شك أنه سيكون المظلة التفاعلية لتوحيد الخطاب الرسمي والاعلامي ، والمظلة التي تنسجم مع توجهات الحكومة الرشيدة والجهود الكبيرة التي تبذلها مختلف الجهات .

من اسرة تحرير الوطن
Alwatan1111@gmail.com

إلى الأعلى