الجمعة 24 نوفمبر 2017 م - ٥ ربيع الثاني ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الرياضة / في رالي الإمارات .. المتسابق خالد صومار يبحث عن مواصله صدارة وحامد القاسمي يبحث عن مركز أفضل
في رالي الإمارات .. المتسابق خالد صومار يبحث عن مواصله صدارة وحامد القاسمي يبحث عن مركز أفضل

في رالي الإمارات .. المتسابق خالد صومار يبحث عن مواصله صدارة وحامد القاسمي يبحث عن مركز أفضل

بعد فترة الإجازة الاجبارية خلال فترة الصيف، ستشهد يوم منطقة الذيد بإمارة الشارقة بدولة الإمارات العربية المتحدة نهاية الاسبوع الحالي انطلاق منافسات الجولة الرابعة لبطولة الإمارات للراليات المحلية للعام 2017م والتي يتصدرها بطلنا المخضرم خالد صومار برصيد 51 نقطة متقدما على الإماراتي الشيخ محمد عبدالله القاسمي بفارق نقطة.
حيث تتألف البطولة من خمس جولات تقام بمختلف مناطق دولة الإمارات العربية المتحدة على مدار العام، وسيكون على المتصدر المخضرم خالد صومار على متن سيارة ميتسوبيشي ايفو 7 بذل المزيد من الجهد لتكملة السباق في المقام الاول ومواصلة الصدارة في ظل المنافسة القوية بينه وبين المتسابق الآخر الشيخ محمد عبدالله القاسمي والذي يملك سيارة مجهزة بإمكانيات أفضل من تلك التي يقوها المتسابق خالد صومار مع مساعده عيسى الوردي.
كما سيكون المتسابق الآخر حامد القاسمي مع مساعده محمد المزروعي الذي يحتل حاليا المركز الثالث بالفئة طرفا في المنافسة على لقب الجولة رغم خروجه من رالي عمان بمشاكل فنية كبيرة في محرك السيارة وتحديات كثيرة أدت إلى انسحابه من الرالي العماني، لكن القاسمي الذي يتمتع برباطة الجأش وعدم الاستلام أكد انه سوف يكون جاهزا لرالي الذيد عند إقامته يوم الجمعه 27 من الشهر الحالي.
وكانت البطولة والتي انطلقت في شهر يناير الماضي من إمارة الشارقة في ذات المنطقة قد شهدت تصدر المتسابق الإماراتي الشيخ محمد عبدالله القاسمي للرالي فيما حل المتسابق خالد صومار ومساعده عيسى الوردي ثانيا وجاء المتسابق حامد القاسمي (لوب) ومساعده محمد المزروعي في المرتبة الثالثة.
تحديات:
هاجس الدعم المادي يعتبر عائقا كبيرا أمام طموحات أصحاب سيارات الرالي في المشاركة في أكبر عدد من بطولات الرالي سواء على المستوى المحلي أو الإقليمي، ورغم قلة الإمكانيات المتاحة أمام المتسابقين العمانيين في مشاركتهم إلا أن المشاركة في بطولة الامارات للراليات المحلية والتي دأب المتسابقون العمانيون المشاركة فيها تعتبر إضافه حقيقية لسجلاتهم كونها محكا حقيقيا لقدراتهم ومهاراتهم في القيادة في ظل وجود أسماء مميزة في عالم الراليات في منطقة الخليج كالمتسابق الشيخ عبدالله القاسمي وراشد غراب وغيرهم.
لكن قله المورد المالي لدى المتسابق العماني يعيق بعض الأحيان من طموحهم في المنافسة على الألقاب في ظل نقص الرعاية والدعم من الشركات ومؤسسات القطاع الخاص، الأمر الذي يقلل من فرص المنافسة أمام جاهزية سيارات المتسابقين من الدول الأخرى نظرا لقدم طرازات سيارات المتسابقين العمانيين والتي تحتاج إلى رعاية وصيانة دائمة وقطع غيار بصفة مستمرة.
مشاكل بالسيارة:
أكد المتسابق حامد القاسمي (لوب) بأنه عانى من مشاكل قبل الدخول في رالي الذيد أثناء مشاركة في الجولة الأولى لرالي عمان حيث احترق محرك السيارة وبعض القطع الأساسية بالسيارة مما تسبب في خسائر مادية كبيرة وفقدان المحرك، الأمر الذي كبده مبالغ طائلة لشراء محرك جديد للسيارة كي يشارك بها في رالي الذيد، كل ذلك تم دون وجود راع وممول وداعم لمشاركته في رالي الذيد”.
من جانبه فإن المتسابق المخضرم خالد صومار يدخل السباق متصدرا الرالي في الترتيب العام ويملك امكانيات الاستمرار بالتصدر حيث قال “أنا شبه جاهز لهذه المشاركة بالجولة الرابعة وقمت بتغيير بعض القطع بالسيارة ومن طرفي أشكر شركة تاركت والاستاذ يوسف الشماس والأخ طارق الشماس لدعمها لي في هذا الراليوسوف ابذل قصارى جهدي للتمثيل المشرف للسلطنة في هذ الرالي”.
هذا ويقام الرالي على مرحلتين يتم اعادتها لثلاث مرات وسوف تخلل تلك المراحل فترتي صيانة على ان يبدأ الانطلاق والختام في منطقة سوق الذيد.
غياب:
لن يتمكن المتسابق حميد الوائلي من المشاركة في الجولة الحالية من الرالي لعدم اكتمال جاهزية السيارة عقب مشاركته برالي عمان في جولتها الاولى، كما لن يشارك المتسابق فيصل الراشدي في هذه الجولة بسبب انعدام الدعم المادي وكذلك تأثر سيارته بحادث التدهور في الجولة الأولى لرالي عمان.

إلى الأعلى