السبت 18 نوفمبر 2017 م - ٢٩ صفر ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / سوريا: الجيش يستمر في تقدمه ضمن (الفجر3) بدير الزور
سوريا: الجيش يستمر في تقدمه ضمن (الفجر3) بدير الزور

سوريا: الجيش يستمر في تقدمه ضمن (الفجر3) بدير الزور

روسيا: سيطرة داعش على الأرض تقلصت من 70% إلى 5%

دمشق ـ الوطن ـ وكالات:
واصل الجيش السوري تقدمه في دير الزور. فيما شددت موسكو على عدم عقد مؤتمر جنيف قبل تشكيل وفد موحد للمعارضة. واصل الجيش السوري وحلفاؤه عملياتهم العسكرية ضمن عملية “الفجر3″ وسيطروا ناريا على “المحطة الثانية” في ريف دير الزور الجنوبي بعد تطويقها ورصد طرق الإمداد القادمة إليها ناريا بعد اشتباكات مع تنظيم داعش وسط ضربات مدفعية طالت تجمعات وتحركات التنظيم في المنطقة. ونقلت سانا عن مصدر عسكري ان نفذت وحدات الجيش بإسناد من سلاح الجو نفذت عمليات مكثفة ضد تنظيم “داعش” حققت خلالها تقدما على محاور عملياتها على الضفتين الشرقية والغربية لنهر الفرات. وأفاد المصدر بأن وحدات الجيش تواصل عملياتها لاجتثاث تنظيم “داعش” الإرهابي على عدة محاور سيطرت خلالها على عدد من النقاط داخل بلدة محكان جنوب شرق مدينة الميادين على اتجاه مدينة البوكمال آخر أكبر معاقل التنظيم التكفيري في دير الزور. وعلى الضفة الشرقية للنهر كثفت وحدات الجيش عملياتها في محيط بلدة خشام التي استعادت السيطرة عليها أمس الأول باتجاه قرية الطابية. وفي مدينة دير الزور تابعت وحدات الجيش عملية التمهيد الناري تحضيرا لتنفيذ عملية برية وذلك عبر ضربات مدفعية مكثفة وغارات جوية على مواقع ومقرات وتحصينات إرهابيي “داعش” في احياء العرضي وكنامات وخسارات والعمال والجبيلة والحميدية والشيخ ياسين. في سياق متصل تم العثور على ما يقارب الـ 128 جثة في مدينة القريتين تعود لمدنيين قضوا جراء تصفيتهم من قبل تنظيم داعش أثناء تواجد عناصره في المدينة خلال الأسابيع الماضية حيث تم التعرف على هوية معظم تلك الجثث من قبل السكان الذين دفنوا قسما منها فيما بقي عدد من الجثث مجهولة الهوية حتى الآن. واعلنت وكالة “مهر” الإيرانية ، أمس ، عن مقتل القيادي في الحرس الثوري “مصطفى نبي لو” خلال اشتباكات مع الفصائل المقاتلة في ريف حلب الجنوبي. وأشارت الوكالة إلى أن القيادي ينحدر من مدينة قم الإيرانية، مضيفة أن جثمان القيادي وصل أمس الإثنين إلى إيران، مع ثلاثة عناصر هم (احمد إعطایی، محمد رضا دهقان أمیری، سید مصطفی موسوی). إلى ذلك استهدف الجيش السوري بصواريخ أرض – أرض مواقع وتحصينات الجماعات المسلحة في محور جوبر عين ترما . في ريف حماة اكد مصدر ميداني ان سلاح الجو الروسي كثّف غاراته على قرى ريف حماة اليوم، وقالت المصادر إن غارات الطيران الروسي وصلت إلى 300 منذ الصباح.وأوضح المصدر ان الغارات استهدفت قرى ناحية الحمرا في ريف حماة الشرقي إضافة إلى قرى ريف إدلب الجنوبي المتاخمة لريف حماة. وقال إن القرى المستهدفة بشكل مباشر بريف حماة هي القرى القريبة من مناطق تواجد الجيش السوري وحلفائه بالإضافة للقرى التي استعادت هيئة “تحرير الشام” السيطرة عليها بعد معارك مع تنظيم “داعش”، وآخرها قرية خربة الدوش المطلة على اوتستراد أثريا -خناصر. ولفت المصدر إلى أن الاشتباكات متواصلة بين “تحرير الشام” والتنظيم وأنها تجري في ظل القصف الروسي وتحديداً في قرية النفيلة والقرى المجاورة لخربة الدوش، وسط أنباء تتحدث عن احتمال تمكن “تحرير الشام” من طرد عناصر التنظيم من كامل الريف الشرقي لحماة خلال الساعات القادمة. من جهته اعلن وزير الدفاع الروسي، سيرجي شويجو، امس، ان تنظيم (داعش) أصبح يسيطر على 5% من مساحة سوريا, بعدما كان يسيطر على 70% . واضاف موضحا أن التنظيم ، قبل العمليات الجوية الروسية في سوريا كان يسيطر على 70% من الأراضي السورية. وكانت وزارة الدفاع الروسية اعلنت الشهر الماضي ان القوات السورية طردت “داعش” من معظم أرجاء سوريا, وتمكنت من استعادة 85 % من الأراضي من التنظيم. كاشفا أن تمويل “داعش” من بيع النفط السوري تم وقفه عمليا بعد استعادة الآبار التي كانوا يستغلونها، وتدر عليهم في عام 2015 نحو 3 مليارات دولار . وتحدث شويجو عن نتائج العمليات العسكرية الروسية في سوريا, وبين انه تمت “استعادة 998 مدينة وقرية، وتحرير 503 ألف منطقة بمساحة 223 كيلومتر مربع، كما تم القضاء على معظم المسلحين وبدأت استعادة الحياة السلمية في سوريا.” لافتا الى ان “القوات الجوية الروسية قضت على 948 معسكر تدريب و666 مصنعا وورشة لإنتاج الذخيرة إضافة إلى 1500 معدة عسكرية للتنظيمات الإرهابية في سوريا منذ بدء العمليات”. مشيرا إلى “عودة 1.21 مليون مواطن سوري إلى ديارهم منذ عام 2015، منهم 660 ألف في عام 2017 فقط”. وخسر تنظيم “داعش” في الفترة الأخيرة مساحات واسعة, كانت خاضعة تحت سيطرته في سوريا والعراق, بعد حملات شنها ضده الجيش السوري من جهة, والمقاتلين الأكراد المدعومين من التحالف من جهة اخرى. وانحسر وجود التنظيم، في قطاع من الأراضي في وادي الفرات جنوبي دير الزور في سوريا ومناطق صحراوية على جانبي الحدود السورية العراقية. في سياق متصل نفى التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة، امس، اتهامات وجهت له بتوجيه ضربة لمدينة دير الزور أدت لمقتل أكثر من 12 شخصا. ونقلت (رويترز) عن المتحدث باسم التحالف الكولونيل ريان ديلون إن “طائرات التحالف لم تنفذ ضربات جوية في أي جزء من دير الزور”. ولفت ديلون الى ان “التحالف يحقق في مزاعم من هذا القبيل وأضاف: “لا يوجد سبب لأن تنفذ طائرات التحالف ضربات جوية في مدينة دير الزور لأن قوات سوريا الديمقراطية لا تقاتل هناك”. وكان نحو 14 شخصاً قضوا واصيب 32 آخرين يوم الاثنين، اثر غارة جوية، قال التلفزيون الرسمي أن طائرات تابعة للتحالف الدولي نفذتها. ويواجه التحالف اتهامات من قبل منظمات دولية باستهداف المدنيين والبنى التحتية خلال عملياته ضد “داعش” في سوريا فيما ترفض الحكومة السورية عمليات التحالف, وتصف تدخله بأنه “غير شرعي”.

إلى الأعلى