السبت 18 نوفمبر 2017 م - ٢٩ صفر ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / العراق : كردستان تقترح (تجميد) نتائج الاستفتاء .. وتعرض (الحوار) مع بغداد
العراق : كردستان تقترح (تجميد) نتائج الاستفتاء .. وتعرض (الحوار) مع بغداد

العراق : كردستان تقترح (تجميد) نتائج الاستفتاء .. وتعرض (الحوار) مع بغداد

العبادي يزور أنقرة وطهران لنقل الرؤية العراقية حول مستقبل المنطقة

إيران تعيد فتح منفذ باشماق الحدودي مع الإقليم

أربيل ــ عواصم ــ وكالات:
قامت حكومة إقليم كردستان أمس الأربعاء بمبادرة تجاه بغداد، عارضة تجميد نتائج الاستفتاء على الاستقلال الذي أثار أزمة كبيرة مع الحكومة الاتحادية مستمرة منذ نحو شهر. والبدء بحوار مفتوح بين حكومة الإقليم والحكومة الاتحادية على أساس الدستور العراقي. في حين اعتبرته قوات الحشد الشعبي “لا قيمة لها”، مؤكدة على شرط الحكومة المركزية بـ”إلغاء” نتائج هذا التصويت.
وتشترط بغداد إلغاء نتائج عملية التصويت هذه لبدء أي مفاوضات. وكانت نفذت الأسبوع الماضي عملية عسكرية سريعة سيطرت خلالها على مناطق متنازع عليها مع إقليم كردستان انسحب منها مقاتلو البشمرجة. وخسر الاكراد الكثير خلال هذه الازمة، فيما بدأ الاقليم يعاني من أزمة اقتصادية. وغابت صور الاحتفالات التي عمت الاقليم بعد اعلان نتيجة الاستفتاء التي جاءت “نعم” بغالبية ساحقة. وفي بيان نشر مساء امس الأول الثلاثاء ، قالت حكومة الإقليم “من منطلق المسؤولية أمام شعب كردستان والعراق نقترح للحكومة والشعب والرأي العام العراقي والعالمي، تجميد نتائج الاستفتاء، وبدء حوار مفتوح مع الحكومة الاتحادية وفق الدستور”. كما يقترح النص المؤلف من ثلاث نقاط “وقف اطلاق النار فورا ووقف جميع العمليات العسكرية في إقليم كردستان”، بعد مقتل نحو 30 عنصرا من قوات البشمرجة والقوات العراقية في اشتباكات خلال عملية “إعادة فرض الأمن” في المناطق المتنازع عليها، وخصوصا محافظة كركوك الغنية بالنفط. وكانت قوات البشمرجة سيطرت على هذه المناطق خلال الفوضى التي عمت العراق في ظل هجمات تنظيم “داعش” عام 2014. وتقضي خسارة إيرادات الحقول النفطية في محافظة كركوك إلى حد كبير على أحلام إقليم كردستان العراق بالاستقلال.
ولم يصدر أي رد فعل رسمي من الحكومة العراقية حيال هذه المبادرة، لكن قوات الحشد الشعبي التي تقاتل الى جانب القوات الحكومية وتشكل جزءا من القوات الاتحادية، أعلنت الأربعاء أن مقترح حكومة إقليم كردستان العراق “لا قيمة له”. وقال المتحدث باسم فصائل الحشد الشعبي أحمد الأسدي لوكالة الأنباء الفرنسية إن مبادرة كردستان “لا قيمة لها، إذ أن التجميد يعني الاعتراف بالاستفتاء، وطلب الحكومة واضح، إلغاء الاستفتاء”. ويأتي اقتراح إربيل في وقت وصل فيه رئيس الحكومة العراقي حيدر العبادي الى تركيا في زيارة رسمية. حيث اعلن سابقا أنه سيزور تركيا وإيران لنقل الرؤية العراقية حول مستقبل المنطقة، مشيراً إلى أن “العراق أصبح له أثر ومحور إقليمي كبير، وأنه يتعامل مع كل جيرانه بمرونة عالية”.وقال إنه “يجب أن يشهد شعبا العراق والسعودية مكاسب التقارب بين البلدين”، وذلك غداة توقيع العراق والسعودية على تأسيس مجلس تنسيقي بين البلدين هو الأول من نوعه. كما لفت إلى أن الحكومة العراقية عازمة على معرفة الجهات المسؤولة عن دخول تنظيم داعش إلى المدن العراقية، وأن مواطني كركوك يبدون تعاوناً كبيراً مع السلطة الاتحادية.
في سياق متصل، أعلنت مصادر إيرانية وكردية أن السلطات الإيرانية أعادت امس الأربعاء فتح منفذ باشماق الحدودي مع إقليم كردستان شمال العراق. ونقلت وكالة “مهر” الإيرانية عن القنصلية الإيرانية في مدينة أربيل أن “منفذ باشماق مريوان الحدودي مع محافظة السليمانية سيتم استئناف نشاطاته العادية ابتداء من صباح الأربعاء، وبذلك سيتم العبور المتبادل للمسافرين وإجراء جميع العمليات الجمركية”. وأضاف البيان :”بخصوص افتتاح باقي المنافذ الحدودية الإيرانية مع إقليم كردستان العراق، فإن أي قرار لم يُتخذ حتى الآن بشأن ذلك”. ونقلت شبكة ” رووداو” الإعلامية الكردية عن مدير الجمارك في كردستان سامال عبد الرحمن تأكيده أنه تم فتح المنفذ، بعد إغلاق دام لـ 15 يوما.وأغلقت السلطات الإيرانية منتصف أكتوبر الجاري المعابر البرية المشتركة مع إقليم كردستان بعد إجراء الإقليم استفتاء للاستقلال عن العراق.

إلى الأعلى