السبت 25 نوفمبر 2017 م - ٦ ربيع الثاني ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / المحليات / وزير البيئة والشؤون المناخية: إشادة دولية بدور السلطنة في مجال حماية البيئة وصون مواردها الطبيعية
وزير البيئة والشؤون المناخية: إشادة دولية بدور السلطنة في مجال حماية البيئة وصون مواردها الطبيعية

وزير البيئة والشؤون المناخية: إشادة دولية بدور السلطنة في مجال حماية البيئة وصون مواردها الطبيعية

عقب منح جائزة اليونسكو ـ السلطان قابوس لحماية البيئة لمجلس الحدائق الوطنية بسنغافورة

في إطار الإعلان عن جائزة اليونسكو ـ السلطان قابوس لحماية البيئة التي تم الاعلان عن فوز مجلس الحدائق الوطنية بسنغافورة لعام 2017م قال معالي محمد بن سالم التوبي وزير البيئة والشؤون المناخية: تأتي هذه الجائزة نتيجة الحرص السامي لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ وتجسيداً لاهتمامه بصون البيئة ليس فقط على المستوى المحلي بل وعلى المستوى الدولي ومنذ اليوم الأول من إعلان جلالة السلطان المعظم عن الجائزة خلال زيارته لمقر اليونسكو في عام 1989م وحتى اليوم تلقى المتابعة السامية المستمرة والدعم المتواصل من جلالته، والتي لاقت الاهتمام من قبل اليونسكو وأخذت على عاتقها تبني هذه الجائزة من خلال البحث عن الجهود الرائدة في مجال صون البيئة.
وأضاف معاليه: هناك أشاده كبيرة على المستوى الدولي بدور السلطنة في مجال صون البيئة ودعم البحوث البيئية والموارد الطبيعية، وكذلك التدريب والتأهيل لإيجاد وعي بيئي على المستوى العالمي، وتأتي تلك الإشادة بشكل خاص بعد إطلاق جائزة السلطان قابوس لصون الطبيعة خصوصاً وأن التجربة العمانية في مجال صون البيئة أصبحت نموذجاً يقتدى به في كافة المجالات البيئية على مستوى الدول أو المنظمات الإقليمية والدولية، مع الإشادة المستمرة بدور صاحب الجلالة حفظه الله في هذا الجانب.
وأكد معاليه في حديثه أن السلطنة ماضية في جهودها لصون البيئة محلياً وعالمياً، وهناك منجزات كبيرة حققتها وزارة البيئة والشؤون المناخية في هذا المجال بجهود مشتركة مع الوزارات والمؤسسات الحكومية والخاصة، حتى أصبح الفرد العماني أكثر وعياً في المحافظة على البيئة وتوعية المجتمع، بل وأصبح كل عماني سفيراً بيئياً في الخارج، وهذا يأتي نتيجة التوجه السامي في غرس الثقافة البيئية في أبناء السلطنة منذ المراحل الأولى من التعليم من خلال المناهج الدراسية والأنشطة التي تتم بالتعاون مع وزارة البيئة والشؤون المناخية.
الجدير بالذكر أن جائزة السلطان قابوس لحماية البيئة تهدف الى دعم جهود السلطنة للحفاظ على البيئة ومفرداتها وذلك من اجل مبدأ تحقيق التوازن بين ما تشهده التنمية من تسارع والمحافظة على صون الموارد الطبيعية وحمايتها.
وفي يناير 1991م تم الإعلان بأن الجائزة سيتم منحها للأفراد والمنظمات والمؤسسات الحكومية التي تقوم بجهود ملموسة ومتميزة في مجالات العمل البيئي والمحافظة على مفرداتها وتتم عملية اختيار الفائزين بالجائزة من قبل المكتب الرسمي التابع للمجلس التنسيقي لبرنامج الانسان والمحيط الحيوي “ماب” التابع لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة “اليونسكو” ويأتي هذا العام منح جائزة السلطان قابوس لحماية البيئة الى مجلس الحدائق الوطنية في سنغافورة على جهوده في مجال تعزيز حفظ التنوع البيولوجي في المناطق الحضرية والمناطق الطبيعية النادرة حيث ان هذا الجانب يؤدي الى تبادل ونقل المعرفة والخبرات بين سائر الدول ضمن منظومة التطور التكنولوجي لخدمة البيئة وصون الطبيعة.

إلى الأعلى