الجمعة 24 نوفمبر 2017 م - ٥ ربيع الثاني ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / آراء / كيف خذل العرب حلم أوروبا الكولونيالية

كيف خذل العرب حلم أوروبا الكولونيالية

أ.د. محمد الدعمي

”… كيف يبدو حال الشرق الذي لا يتغير: الشرق العربي الإسلامي، حسب المنظور الغربي، إنه يبدو عالما طافيا على مدار لا زمني، أشبه بعالم “علاء الدين والمصباح السحري”، حيث الملذات الحسية وغياب المؤسسات وتلاشي اليقين من المستقبل. إنه عالم يعتمد الصدفة و”النصيب”، عالم يمخره حكام نزقون ظالمون “نمطيون” كذلك، حكام تم استحضارهم من مجتمع (ألف ليلة وليلة).”

لا يمكن للمرء إلا أن يلاحظ بأن أي تعاطٍ معاصر بين العالم الغربي والعالم العربي الإسلامي مضطر لأن يستحضر الموروثات السلبية التي شابت عصور التخلف والنكوص التي عاشها عالمنا الشرق أوسطي. وللمرء أن يتأكد من هذا الزعم عبر العديد من المحكات والمحطات التي تقود إلى حقيقة مريرة مفادها أن العقل الغربي يرتد إلى ما قدمته إليه أدبيات الاستشراق والاستعراب، ومن ثم “الاستعراق”، كي يشكل لنفسه صورة لعالمنا وحياتنا، ليس على أساس واقعها المعاصر اليوم، ولكن على أساس ما يتمناه هذا العقل ويرغب برؤيته.
لم يزل العقل الغربي حبيسا لهذه الأدبيات التي أنتجت في العصر الذهبي للكولونياليات الأوروبية، البريطانية والفرنسية خاصة، أي عندما جاء الغازي الأوروبي ليجد عالما عربيا إسلاميا متخلفا تنخره عوامل الجهل والتراجع والتشرذم. لذا يقرأ الغربيون اليوم هذا التراث الإستشراقي ويتحملون بأعبائه قبل أي تعاطٍ مع عالمنا، على أمل إيجاده مطابقا لما يدور في خلدهم أصلا، برغم ما حدث في عالمنا من تقدم وبناء مؤسساتي نقلنا مما كنا عليه قبل قرنين إلى ما نحن عليه اليوم. بيد أن الحقيقة المريرة الأخرى تتمثل في أن العقل الغربي يأبى أن يرى صورة عربية إسلامية مغايرة عن تلك الصورة المنمطة التي قدمها له أساطين الاستشراق وشواخص تفرعاته وتشعباته، ناهيك عما قدمه كتاب (ألف ليلة وليلة) لهذا العقل. لنلاحظ على سبيل المثال كيف أيقض الأميركان اليوم الانقسام الطائفي في العراق بعد عقود من سباته وتجاوزه (على المستوى الاجتماعي، إن لم نقل الحكومي على أقل تقدير)، لنلاحظ كذلك كيف يستثمر هذا العقل فكرة “الحريم” Harem التي قدمها مستشرقو القرن التاسع عشر، ليس من أجل وضعها إلى جانب صورة المرأة المسلمة المتوثبة للتقدم والتحضر اليوم، ولكن من أجل تقديمها صورة نمطية لهذه المرأة “المسكينة” المستكينة التي تشكل نموذجالكل النساء المسلمات في عالمنا كما هي عليه الحال في برنامج “رفع الحجاب” Lifting the Veil الذي قدمته شبكة CNN الإخبارية في شهر رمضان قبل عدة سنوات، صدفة!
بيد أن هذا النزوع الذهني الغربي لرؤية عالم شرقي، عربي إسلامي، يطابق المتخَيل، أي غير القابل للتقدم لا يخلو من تأسيسات فكرية خطيرة، تأسيسات كان قد نثرها عدد من الكتاب، ومنهم المرتحلة البريطانية المهمة “هاريّت مارتنو” Martineau التي بررت تأليفها كتابها الوصفي لرحلتها الطويلة بين مصر وبلاد الشــــــام (الحياة الشــــــرقية: حاضــــرا وماضيا)Eastern Life: Present and Past بقولها أن الشرقيين يمثلون “طفولة” الإنسانية، وأنهم بقوا “متجمدين” على هذه الحال، حال الطفولة، حتى العصر الحديث، مبررة حاجة هذه الشعوب إلى الوصاية والتوجيه. وبكلمات أخرى، ترنو “مارتنو” إلى الزعم بأن شعوب الشرق قد “تحجرت” على وضعها، كما كانت قبل آلاف السنين. هذا بحد ذاته يعني أن الارتحال إلى الشرق ومحاولة التعامل معه على نحو مباشر إنما هو نشاط أشبه ما يكون بالذهاب إلى متحف آثاري تاريخي ولكن حي، أي أن العقل الغربي إذا ما أراد أن يقيس مدى تقدمه، فإنه يبقى بحاجة إلى المقارنة والمقاربة؛ وهذا ما لا يتم إلا مع تخلف الآخرين، أي بالارتحال إلى الشرق حيث لم يزل هذا الشرق عالما جامدا، كما كان عليه حاله قبل قرون!
ولكن كيف يبدو حال الشرق الذي لا يتغير: الشرق العربي الإسلامي، حسب المنظور الغربي، إنه يبدو عالما طافيا على مدار لا زمني، أشبه بعالم “علاء الدين والمصباح السحري”، حيث الملذات الحسية وغياب المؤسسات وتلاشي اليقين من المستقبل. أنه عالم يعتمد الصدفة و”النصيب”، عالم يمخره حكام نزقون ظالمون “نمطيون” كذلك، حكام تم استحضارهم من مجتمع (ألف ليلة وليلة). لنلاحظ صورة شرقنا العربي الإسلامي كما قدمها واحد من رواد الأدب الأميركي المبكرين “رالف والدو أمرسون “Emerson وأقتبسه مطولا، إذ يقول: “تعكس الألبسة، وهي من المواد التي تشكل ثراء الفرد، ذات التطرف القدري في الحياة الشرقية. وهكذا، فإن الأشياء التي نعتمد على الصدفة لاقتنائها، والتي تكون غير ضرورية في استخداماتها وقيمتها مثل الماسة واللؤلؤة، تعد أشياء مهمة في العالم الشرقي: يغطس الرجل شحاذا ثم يخرج من الماء وهو يحمل ثمن مملكة بيده. ويمكن اعتبار حقيبة واحدة ممتلئة بالذهب، أو اعتبار ماسة أو شيء من البلسم، أو فرس واحدة، ثروة في الأقطار التي تكون مؤسساتها غير الأمينة سببا يدفع الفرد لأن يبحث عن الممتلكات التي يسهل إخفاؤها ومقايضتها. وهل لي أن أضيف أكثر من ذلك، أن الشرقيين يتفوقون في الفنون الباهظة: في قطع الأحجار الكريمة وصياغة الذهب، وفي استخدام النول اليدوي لحياكة الأنسجة الغالية من الحرير والصوف، وفي التوابل والأصباغ والأدوية والحناء والعطور والكافور، وفي تدريب العبيد والفيلة والجمال/ هذه الأشياء تعد الشعر والأوج في التجارة”. (تعريبي).
قد يعترض القارئ بالقول إن هذه هي، فعلا، صورة الشرق العربي الإسلامي كما كانت عليه في بدايات القرن التاسع عشر، إلا أن علينا التنويه إلى أن هذه هي الصورة المتوقعة والمفضلة عند العقل الغربي، أي الصورة التي يريد إدامتها. يتطلع هذا العقل إلى التعامل مع “شرق المستشرقين” وليس مع “شرق الحقيقة”، إنه يريد التعامل مع ذلك الشرق الخالي من الاستقرار والذي تشوبه قيم التخلف والقدر والتراجع والانقسام والفقر. والدليل يأتي من كاتب بريطاني معاصر كان قد استفزه مشهد العرب وهم يتنقلون بين مطارات العالم الغربي، هيثرو وكينيدي، وهم يضعون على معاصمهم أغلى أنواع الساعات السويسرية ويبتاعون أرقى أنواع العطور. يرثي الكاتب “جوناثان ريّبن” Raban في كتابه المهم (بلاد العرب عبر المرآة) Arabia Through the Looking Class، “عرب المستشرقين” الذين غادروا بعد أن رسموا صورة العرب في القرن التاسع عشر، حيث كان الإنسان العربي يبدو للمرتحلين إنسانا يستحق “العطف” والمحبة، نظرا لما كان يحياه من فقر وبساطة. لذا فإن “ريّبن” هذا ينوه إلى ما يشعر به من “صدمة” نظرا لأن العرب اليوم قد خيبوا أمله لأنه لم يجدهم كما رسم المستشرقون والمرتحلون الغربيون صورتهم: “إن العرب قد خذلوا “حلما إنجليزيا” في جوهره، حلما في كيف “يجب أن يكونوا…لقد تعلمنا أن نحبهم لكونهم أناس بسطاء وفقراء على نحو بطولي”. ولست شخصيا أدري كيف يمكن أن يكون الفقر “بطوليا”!
إن المفارقة الأساس في هذا الجدل تتمثل في أن العقل الغربي غير قادر أو غير راغب في أن يرى العالم العربي والإسلامي وهو يتقدم مع ركب العصر: فرغبته تتلخص في أن يبقى عالمنا “متحفا” يمثل العالم القديم ويستخدم أداةً لقياس تقدم الغرب الحضاري والتقني. وإذا كان العرب يمتلكون من الثروات ما يتيح لهم التشبث بالتقدم المادي والتقني والحضاري، فإن في ذلك خطر على “رؤية” العقل الغربي الكلاسيكية إليهم: وهي رؤية سكونية تدرج العالم على نحو هرم يرتقي الغرب قمته بينما تستكين الأمم الشرقية في قعر قاعدته.

إلى الأعلى