السبت 15 أغسطس 2020 م - ٢٥ ذي الحجة ١٤٤١ هـ
الرئيسية / المحليات / الندوة العالمية الأولى حول اللبان والنباتات الطبية تناقش كيفية الاستفادة من اللبان العماني كثروة وطنية
الندوة العالمية الأولى حول اللبان والنباتات الطبية تناقش كيفية الاستفادة من اللبان العماني كثروة وطنية

الندوة العالمية الأولى حول اللبان والنباتات الطبية تناقش كيفية الاستفادة من اللبان العماني كثروة وطنية

صلالة-الوطن
اقيمت امس بجامعة ظفار الندوة العالمية الاولى حول اللبان والنباتات الطبية حيث رعى افتتاحها معالي السيد محمد بن سلطان البوسعيدي وزير الدولة ومحافظ ظفار بحضور معالي عبدالعزيز بن محمد الرواس مستشار جلالة السلطان للشؤون الثقافية عضو مجلس أمناء الجامعة وعدد من أصحاب السعادة ورئيس الجامعة الدكتور حسن بن سعيد كشوب والدكتور أنور بن محمد الرواس رئيس مجلس إدارة جامعة ظفار وعدد من المهتمين والباحثين والخبراء من جامعات السلطنة وتواجد مميز لعلماء ومختصين من جامعات ومراكز متخصصة ومعاهد دولية كالمانيا واستراليا وانجلترا وحضور عربي من المملكة الاردنية الهاشمية.
في بداية الندوة ألقى الدكتور حسن بن سعيد كشوب رئيس جامعة ظفار كلمة قال فيها:إن الندوة حضيت بتواجد نخبة من العلماء المشهود لهم بالكفاءة والخبرة في مجال اللبان برحاب جامعة ظفار لتبادل الآراء والافكار حول استخدام مستخرجات اللبان مؤكدا على حرص الجامعة في ان يكون الهدف المنشود من هذه الندوة العالمية كيفية الاستفادة من اللبان العماني استنادا للاهتمام بشجرة اللبان كثروة وطنية اشتهرت بها عمان والمحافظة عليها وقد بادرت جامعة ظفار بالقيام بمسؤليتها ورسالتها تجاه مجتمعها وتنميته بهذه الندوة التي جاءت بعد عصف وجهد مضني دام اعوام.
وقال : تمثل هذه الندوة دعوة تقودها الجامعة بضرورة تضافر الجهود الرسمية والمجتمعية للعمل على تحسين بيئة واستزراع شجرة اللبان والاكثار منها وحمايتها من عوامل التصحر والرعي الجائر والتعدي البشري.وطالب بالتوسع في ايجاد محميات طبيعية لهذة الثروة القومية لما لها من مساهمة في التنمية الاقتصادية.
واضاف : جامعة ظفار بحسها الوطني ودورها في المشاركة والمساهمة الفعالة في تلك الجهود أنشأت نواة بحثية تمثل مستقبلا مركز للتنوع الاحيائي وجاءت المبادرة بمخاطبة مجلس البحث العلمي لقيام كرسي التنوع الاحيائي بجامعة ظفار لتطوير الابحاث وتدريب الكوادر العمانية والاشراف على الدراسات العليا وتعزيز جهود الجامعة في مجال ابحاث اللبان والتنوع الاحيائي بمحافظة ظفار آملاً الحصول على الاستجابة والموافقة لقيام هذا المرفق البحثي العلمي.
و أشار كشوب الى ان جامعة ظفار تعاونت مع جامعات ومعاهد ومؤسسات عالمية متخصصة في مجال اللبان حيث تشير الدراسات إلى وجود 70% من التنوع الإحيائي بمحافظة ظفار وان 80 نوعاً من هذه النباتات تنفرد بها المحافظة ويمكن تطويرها كمنتج واستثمارها اقتصاديا بجانب الموارد البترولية وغيرها واكد على وجوب وصول مرحلة التصنيع الدوائي والصناعات الدوائية والمستحضرات الطبية والتجميلية لشجرة اللبان دعما للاقتصاد الوطني والتنوع في المنتجات.
وتمثلت المشاركات في الندوة من وزارة الصحة بالسلطنة حيث تناولت الدكتورة شريفة الجابرية من المديرية العامة للصيدلة والرقابة الدوائية بوزارة الصحة خطورة العقاقير المقلدة وتأثيراتها على صحة الإنسان ونادت بضرورة إخضاع المنتجات الدوائية للإنظمة التنظيمية وهو ماتقوم به وزارة الصحة.
أما علي بن سالم بيت سعيد من مكتب حفظ البيئة بديوان البلاط السلطاني تناول في بحثه الادارة البيئية المتكاملة للبان بينما كانت ورقة التحليل الإقتصادي للمنتج التصنيعي للبان العماني قدمها الدكتور محسن العامري من دائرة البحوث الزراعية والحيوانية بظفار بوزارة الزراعة والثروه السمكية وتم بحث امكانية استخدام مكونات اللبان العماني كعلاجات فعالة وتقنيات اكتشافات جديدة من اللبان العماني لعمل منتجات جديدة وبحث الاستراتيجية الجديدة لمعالجة امراض تسببها البكتريا المقاومة للمضادات الحيوية باستخدام اللبان العماني وكذلك استعراض الدراسات الكيميائية التي اجريت على اللبان العماني في مراكز دولية وامكانية مساهمة مستخرجات اللبان في علاجات بعض الامراض المستعصية والمزمنة.
الجدير بالذكر ان الندوة شهد مشاركة وفود علمية خارجية في الندوة العلمية الاولى للبان بجامعة ظفار تمثلت في البروفسيور توماس افرث مدير معهد الكيمائية الحيوية للنبات بجامعة مينز بالمانيا والبروفسيور توماس سيمت مدير معهد المنتجات الطبية والصيدلة السريرية بجامعة اولم الالمانية والدكتور ايان كوك من جامعة جفث بأستراليا وجوزيف ميشيل بجامعة بانكر البريطانية والدكتور محمد سليمان البوريني الاختصاصي في امراض الأورام من المملكة الأردنية الهاشمية.
ووجدت الاوراق والبحوث المطروحة نقاشا علميا مستفيضا من قبل الباحثين والمشاركين من اطباء وصيادلة ومختصين في مجال الادوية والنباتات ومعاهد ومراكز ومعامل مختصة بانتاج الادوية والمستحضرات الطبية والعلاجية والتجميلية كما تم إفتتاح معرض مصاحب للندوة تضمن مشاركة العديد من الشركات المحلية التي تعنى بإستخدام اللبان في صناعاتها.

إلى الأعلى