الخميس 23 مارس 2017 م - ٢٤ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / ختام فعاليات البرنامج الصيفي لطلاب المدارس تحت شعار “صيفي ولاء وانتماء”
ختام فعاليات البرنامج الصيفي لطلاب المدارس تحت شعار “صيفي ولاء وانتماء”

ختام فعاليات البرنامج الصيفي لطلاب المدارس تحت شعار “صيفي ولاء وانتماء”

ـ البرنامج سعى لبناء الشخصية المتكاملة للطلبة وترسيخ مبادئ الانتماء والولاء لديهم وتوجيه سلوكياتهم وطاقاتهم الوجهة الإيجابية
مسقط – من عبدالله الجرداني صلالة ـ الوطن : صحار – ( الوطن ) : صور ـ من عبدالله بن محمد باعلوي : قريات ـ من عبدالله بن سالم البطاشي : البريمي – سلطان اليحيائي : جنوب الباطنة ـ من عبدالله بن عامر اللويهي : السويق ـ من صالح بن سعيد الرئيسي : الظاهرة ـ من محمد بن سعيد العلوي : أدم- من سعيد بن زهران الوائلي :
اختتمت أمس فعاليات البرنامج الصيفي لطلاب المدارس تحت رعاية صيفي ولاء وانتماء 2014م حيث سعى البرنامج منذ اليوم الأول لترسيخ مبادئ الولاء والانتماء لدى طلاب المدارس في سعى من مديري البرنامج لتطوير سلوكيات الطلاب نحو العمل الإيجابي المفيد
مسقط
وفي محافظة مسقط احتفلت مراكز البرنامج الصيفي لطلبة وطالبات المحافظة بختام أنشطة وفعاليات البرنامج الذي استمر لمدة اسبوعين تحت شعار “صيفي ولاء وانتماء” حيث شارك أكثر من 2000 طالب وطالبة في 16 مركزا موزعين على ولايات المحافظة واشتملت الفعاليات على أنشطة متنوعة في المجالات الثقافية والعلمية والفنية والإجتماعية ورحلات برامج ترفيهية.
وفي ولاية بوشر احتفل المركز الصيفي بمدرسة الصاروج للتعليم الأساسي بختام البرنامج وذلك بقاعة مكتب والي بوشر، حيث أقيم الحفل تحت رعاية سعادة المهندس محمد بن سالم البوسعيدي عضو مجلس الشورى وبحضور الشيخ يحيى الندابي نائب والي بوشر وعدد من المسؤولين التربويين والمدعوين وطالبات المركز الصيفي .
بدأ الحفل بكلمة ألقتها فاطمة بنت أحمد البلوشيه رئيسة المركز الصيفي قالت فيها لقد شهد المركز حراكا إبداعيا مجيدا من خلال مجموعة من المناشط المنفّذة التي كانت عامل جذب للعديد من الطالبات، مؤكدة على نجاح المركز الصيفي في تحقيق أهدافه، موضحة أن المركز تضمن عدد من البرامج المنفذة التي أسهمت في تعزيز روح المواطنة والوطنية وتنمية وصقل المواهب وتعزيز مهارات الطالبات وقدراتهن في كافة المجالات الحياتية ، موجهة شكرها لكل من ساهم في نجاح تنفيذ البرنامج الصيفي المتنوع ، بعد ذلك قدمت طالبتين من المركز الصيفي قصيدة وطنية ثم قدمت طالبات المركز مقطوعات موسيقية وطنية وعالمية وفي نهاية الحفل قام راعي المناسبة بتكريم الطلبة والطالبات المجيدين من المراكز الصيفي وتكريم المشرفين والمتعاونين في إنجاح البرنامج الصيفي.
وفي ولاية قريات احتفلت المراكز الصيفية باختتام البرنامج تحت رعاية سعيد بن سالم الأخزمي المدير المساعد للشؤون التربوية لمكتب الإشراف التربوي بقريات وتضمن الحفل فقرات متعددة كما احتفل مركز وادي حطاط بولاية العامرات بالختام تحت رعاية فاطمه باحجاج رئيسة جمعية المرأة العمانية بالولاية وكذلك بقية المراكز في مختلف ولايات المحافظة.
وقد ساهمت الأنشطة والبرامج التي نفذت خلال البرنامج بشكل مباشر في استثمار مواهب الطلبة وطاقاتهم الكامنة وتوجيهها التوجيه الأمثل من خلال الممارسة التطبيقية للأنشطة كما ساهمت في بناء الشخصية الإيجابية المتزنة للطلبة في جميع الجوانب النفسية والاجتماعية والثقافية والدينية والقيمية من خلال تعميق دور البرنامج ومضامينه لتأهيل الطلبة لخدمة مجتمعهم إضافة إلى غرس مفاهيم الاعتزاز بهذا الوطن وقائده المفدى.
صلالة
وفي صلالة اختتمت أمس فعاليات البرنامج الصيفي تحت رعاية سعادة الشيخ سالم بن عوفيت الشنفري رئيس بلدية ظفار حيث نظمت المديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة ظفار حفل ختام البرنامج الصيفي لطلبة المدارس (صيفي ولاء وانتماء 2014م ) وذلك بمنتجع ماريوت صلالة بولاية مرباط بحضور حمد بن خلفان بن عبدالله الراشدي مدير عام المديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة ظفار وأصحاب السعادة ومسؤولي المصالح والوحدات الحكومية والأسرة التربوية.
في بداية الحفل تلا الطالب سالم بن أحمد المشيخي من مركز السلام الصيفي آيات عطرة من القران الكريم ثم ألقى نائب مدير دائرة البرامج التعليمية للأنشطة التربوية الدكتور ناصر بن عبدالله محروس كلمة المديرية قال فيها :
إن البرنامج الصيفي لطلبة المدارس للعام 2014م أتى في ثوبه السادس وذلك في إطار رؤية وزارة التربية والتعليم لتحقيق مجموعة من الأهداف التربوية تسعى في مجملها إلى بناء الشخصية المتكاملة للطلبة وترسيخ مبادئ الانتماء والولاء لديهم وتوجيه سلوكياتهم وطاقاتهم الوجهة الإيجابية السليمة مستثمرة وقت الفراغ لديهم أثناء العطلة الصيفية مجندة لذلك الإمكانيات المادية والبشرية ساعية من خلالها إلى اكتشاف وصقل مواهبهم وتدعيم خبراتهم ومهاراتهم المختلفة.
مضيفاً : إن البرنامج الصيفي لهذا العام قام على مرتكزات عدة منها توسعة إطار المشاركة الطلابية ليشمل الف وخمسمائة طالب وطالبة على مستوى محافظة ظفار موزعين على ست عشر مركزا بمعظم ولايات المحافظة تحت إشراف نخبة من التربويين بالإضافة إلى إيجاد برامج توعية متنوعة تلبي احتياجات ورغبات الطلبة المشاركين وفق معايير مرسومة لذلك.
وفي ختام كلمته قال الدكتور ناصر محروس : لا يسعني إلا أن أتقدم بجزيل الشكر وعظيم الامتنان لراعي حفلنا هذا سعادة الشيخ سالم بن عوفيت الشنفري رئيس بلدية ظفار لقبوله الاحتفاء بأبنائنا الطلبة واختتام البرنامج الصيفي والشكر موصول لكافة المتعاونين والداعمين لهذا البرنامج.

كلمة طلبة المراكز
بعد ذلك ألقى الطالب حسين بن علي حاردان من مركز مدرسة أنس بن مالك للبنين نيابة عن زملائه الطلبة كلمة المشاركين قال فيها : إنه من دواعي فخري أن أكون المتحدث باسمي و نيابة عن زملائي الطلاب بالمراكز الصيفية بمحافظة ظفار حيث أننا قضينا وقتا ممتعا و مفيدا بهذه المراكز الصيفية , أقولها بكل صراحة و شفافية ما كنا لنتوقع الفوائد التي حصلنا عليها في البرنامج الصيفي لهذا العام حيث أنه أشتمل على مجموعة من الأهداف و الخطط وضعت له و فعلاً رأينا أن المراكز حققت هذه الأهداف السامية حيث أن البرامج شملت جميع الجوانب في المجالات التربوية و التعليمية و الاجتماعية و الإبداعات المتعددة .و قد جاء لهذا العام بأفكارٍ جديدة و متميزة شملت الأنشطة الثقافية والعلمية والرياضية. و من هنا أنصحُ نفسي و زملائي بأن يسارعوا في السنوات القادمة إلى التسجيل في هذه البرامج الصيفية و التي لها فوائد جمة .

فقرات الحفل
وتواصلت بعدها فقرات الاحتفال حيث تم عرض فيلم توثيقي حول فعاليات ومناشط المراكز لهذا العام (صيفي ولاء وانتماء ) بعد ذلك تم تقديم لوحة طلابية ونشيد وطني بالإضافة الى تقديم فقرة البرعة وعرض مسرحي عن التعليم .

فقرة التكريم
وفي ختام الحفل قام راعي المناسبة بتقديم شهادات التقدير والمشاركة والهدايا لعدد من الطلبة المجيدين في البرنامج الصيفي لهذا العام كذلك تم تكريم رؤساء المراكز الصيفية والمشرفين بها، ثم قام حمد بن خلفان الراشدي المدير عام بتقديم هدية تذكارية لسعادة الشيخ سالم بن عوفيت الشنفري رئيس بلدية ظفار راعي الحفل .
معرض طلابي
وكان الاحتفال قد تضمن معرض للأنشطة الطلابية تم خلاله عرض مجموعة من أعمال طلبة المراكز الصيفية بمختلف ولايات محافظة ظفار مثل لوحات الفنون التشكيلية والمجسمات اليدوية ولوحات الرسم على الزجاج وأعمال الخط العربي والتطريز والحياكة واستعراض لعملية تدوير خامات البيئة وعرض لأشكال الزينة باستخدام أصداف البحر و المجامر والفخاريات المتنوعة. كما تم من خلال هذا المعرض المصاحب إبراز مجموعة من إنتاجات الطلبة من المطهرات والشمع باستخدام أدوات من البيئة.
صور
اسدل الستار يوم أمس على فعاليات البرنامج الصيفي بتعليمية محافظة جنوب الشرقية والذي تم تنظيمة من قبل وزارة التربية والتعليم تحت شعار (( صيفي ولاء وإنتماء)) خلال الفترة من 14ـ28 يونيو 2014 وقد اقيم البرنامج في 11 مركزا بولايات جنوب الشرقية احتضن 1375 طالب وطالبة وقد أعدت المراكز الصيفية برنامجا ختاميا تم من خلاله تقديم بعض الفقرات الفنية والمواهب الطلابية والعروض الإلكترونية كما تكريم المشاركين من المدربين واللجان والطلبة والطالبات
ففي ولاية صور رعى الشيخ ماهر بن سعيد العلوي حفل ختام البرنامج الصيفي بمركز احمد بن ماجد للبنين حيث القى عادل الغيلاني كلمة المركز الصيفي اشار فيها على النجاح الذي حققة المركز بتنوع فعالياته التي رسخت قيم الولاء والإنتماء للوطن وقائدة ثم قدم الطالب احمد السلطي قصيدة شعرية وتابع الحضور العرض المرئي لفعاليات البرنامج الصيفي ثم قام راعي الختام بتكريم المدربين والطلبة المجيدون في البرنامج الصيفي والطلاب المشاركين
كما اختتم مركز الخنساء الصيفي للبنات فعالياته تحت رعاية زكية العلوية الرئيسة الفخرية لجمعية المرأة العمانية بصور والذي تضمن أوبريت ولاء وانتماء وإجادة في مجال العزف على القيثارة وتقديم خاطرة للطالبة سارية الغنيمية واسكتش مسرحي يتحدث عن أهمية الانضمام إلى المراكز الصيفية والاستفادة من الخدمات التي تقدمها وعرض رياضي قدمته طالبات المجموعة الثانية ومجاراة في فن الميدان ثم قامت راعية الختام بتكريم المدربات والطالبات المشاركات في البرنامج الصيفي
وعلى هامش حفل الختام تم افتتاح معرض منتجات البرنامج الصيفي برعاية الدكتور فهد بن علي آل فنه نائب مدير دائرة البرامج التعليمية للمدارس الخاصة والتعليم المستمر حيث اشتمل المعرض على اركان الرسم بالضوء والمشغولات اليدوية والصناعات الحرفية من وسائد صورية والكمة العمانية والرسم بالرصاص والالوان ورسم الخرائط الذهنية ومنتجات قاعة بالهناء والعافية
كما أسدل الستار على فعاليات البرنامج الصيفي بمركز مدرسة الكامل للبنات بولاية الكامل والوافي حيث شهد اليوم الختامي على كلمة المركز قدمتها احدى الطالبات المجيدات بالمركز ثم قدمت فقرة إنشادية لإحدى المواهب في مجال الإنشاد كما تم تكريم الطالبات المشاركات في المركز الصيفي
واختتم مركز مصيرة الصيفي للبنات بولاية مصيرة فعالياته حيث قدمت مجموعه من الفقرات التي شارك فيها طالبات المركز بعدها تم تكريم الكوادر التدريبية والطالبات المشاركات في البرنامج الصيفي وقد تحدثت رحمة بنت عبدالله الحكمانية رئيسة مركز مصيره للبنات بولاية مصيره في بادئ الامر نود تقديم الشكر لمعالي الدكتورة مديحة بنت أحمد الشيبانية وزيرة التربية والتعليم على جهودها الواضحة في رفع المستوى العلمي والثقافي لأبناء السلطنة ولاستثمار طاقاتهم الاستثمار الامثل وبحمد الله نختتم اليوم فعاليات مركز مصيره الصيفي بعد قضاء أسبوعين من المتعه تحفهما الفائدة العلمية والثقافية والفنية والرياضية من جميع الاتجاهات كان لهذه الساعات صدى كبير في نفوسنا ونفوس المنتسبات للمركز حيث تناولنا مواضيع كان لها الاثر الايجابي لكل طالبة واستغلال وقت فراغ الطلبة وممارسة هوايات وفنون متعددة واكتساب معلومات علمية جديدة وللثقافة دور بارز جدا
واضافت وتناول المركز عده برامج منها أفكار خضراء والتوصيلات الالكترونية والحوار المباشر والموفي ميكر والخياطة والرسم والطهي والتصوير الفوتوغرافي وغيرها الكثير من البرامج التى استفادت منها الطالبات بشكل كبير ولان للمركز الصيفي فوائد كثيرة نتمنى ان يستمر فتحه في كل عام حيث ان للولاية ظروف خاصة لا تخفى عليكم ونتمنى للجميع شهرا مليئا بالطاعات والحسنات
وقد شهدت المراكز الصيفية بالمحافظة حضورا مميزا ومشاركة واسعة من قبل المؤسسات الحكومية والخاصة والكوادر التدريبية التخصصية التي شاركت في مختلف الفعاليات الثقافية والعلمية والرياضية إضافة إلى حلقات العمل التدريبية في مختلف المجالات والمحاضرات التخصصية والزيارات العلمية والترفيهية وقد قامت المراكز الصيفية بوضع برامج مميزة ومتنوعة ساهمت بشكل كبير في إثراء البرنامج الصيفي وتميز كل مركز عن الآخر ببرامجه وفعالياته التي ابرزت المواهب الطلابية وخاصة في الابتكارات العلمية والفنون التشكيلية ومهارات التخاطب والتحدث باللغة الإنجليزية والإلقاء والشعر والمسرح والتصاميم الإلكترونية والطبخ
وقد سعى البرنامج الصيفي إلى تحقيق جملة من الأهداف كترسيخ قيم ومفاهيم الانتماء والولاء للوطن، ورفع مستوى الوعي بأهمية استغلال وقت الفراغ في ممارسة الأنشطة المختلفة، وتنمية الصفات الحميدة كالتعاون واحترام الآخرين، والمثابرة وتقدير الذات وغرس بعض العادات الصحية السليمة من خلال ممارسة الأنشطة ،وزيادة الوعي الصحي وصقل قدرات الطلاب وتنمية الخبرات والمهارات المختلفة لديهم وتعزيز طاقاتهم بالصورة الإيجابية ،والتأكيد على دور المدرسة في خدمة أبنائها الطلاب،ومساعدة الطلاب على اكتشاف قدراتهم وتطويرها وتنمية الاعتماد على النفس والإحساس بالمسؤولية واستثمار المناسبات والعقود الدولية في تحقيق مبدأ الانفتاح ،وترسيخ قيم الحوار مع الآخرين،وتوفير بيئة مناسبة تحتوي على مثيرات تستثير القدرات الكامنة لدى الطلبة
صحار

وفي صحار احتفل صباح باختتام فعاليات ومناشط البرنامج الصيفي بمحافظة شمال الباطنة الذي نفذته وزارة التربية والتعليم تحت شعار “صيفي ولاء وانتماء” وذلك تحت رعاية سعادة سعيد بن حمدون الحارثي وكيل وزارة النقل والإتصالات للموانئ والشؤون البحرية ، وكذلك اختتام البرنامج التعليمي للغة الإنجليزية الذي تدعمه شركة ميناء صحار.
وقد أشاد الدكتور خالد بن راشد البلوشي نائب رئيس اللجنة المحلية للبرنامج الصيفي بتعليمية شمال الباطنة في كلمة له بهذه المناسبة إلى التنوع الكبير والمشاركة الفاعلة التي شهدتها المراكز الصيفية في البرنامج والذي ضمت أكثر من (2000) طالبة وطالبة موزعين على مختلف ولايات المحافظة من خلال ستة عشر مركزاإلى جانب أكثر من (350) طالب وطالبة في برنامج صيفي تعليمي لتعليم اللغة الإنجليزية والذي أقيم بمركز التدريب والإنماء المهني بالمديرية العامة للتربية والتعليم بالمحافظة ، وأضاف: إن البرنامج الصيفي وبفضل الله ثم المتابعة الدؤوبة من قبل معالي الدكتور ميدحة بنت أحمد الشيبانية وزيرة التربية والتعليم الموقرة والتعاون المثمر والشراكة الحقيقية بين مختلف قطاعات المجتمع استطاع البرنامج أن يسهم وبشكل كبير في استثمار مواهب الطلبة وطاقاتهم الكامنة وتوجيهها التوجيه الأمثل من خلال الفعاليات والمناشط المتنوعة التي شهدها البرنامج منذ إنطلاقه.
كما أوضح البلوشي أن البرنامج الصيفي هذا العام سعى إلى تحقيق جملة من الأهداف جاء في مقدمتها بناء شخصية الطالب في جميل النواحي النفسية والإجتماعية والثقافية والدينية والقيمية ، من خلال تحميق دور البرنامج ومضامينه للمساهمة بشكل مباشر في تأهيل الطلبة والطالبات لخدمة مجتمعهم ، كما هدف البرنامج أيضا إلى غرس مفاهيم الاعتزاز بهذا الوطن وقائده المفدى ليحقق شعار البرنامج هذا العام الصبغة الوطنية المغلفة بقالب قيمي ليصبح (صيفي ولاء وإنتماء).
بعدها توالف فقرات الحفل التي تنوعت بين الإناشيد الترحيبية والوطنية التي قدمها عدد من طلبة وطالبات المراكز الصيفية بالمحافظة إلى جانب عروض محوسبة ثوقت أبرز المناشط والفعاليات التي أقيمت خلال البرنامج الصيفي والتي شملت الدورات التدريبية وأوراق العمل والفعاليات الثقافية والعلمية والرياضية إلى جانب البرامج المصاحبة الأخرى والتي ركزت على تنمية الجوانب الإدراكية والمعرفية بالبيئة العمانية ، والفعاليات الوطنية التي تنمي قيم الولاء والإنتماء.
وفي ختام الحفل قام سعادة وكيل وزارة النقل والإتصالات للموانئ والشؤون البحرية راعي المناسبة بتكريم رؤساء المراكز الصيفية واللجان المحلية والجهات المتعاونة والتطوعية إلى جانب تكريم أكثر من 2350 طالبا وطالبة شاركوا في البرنامج الصيفي لهذا العام.
وفي حديث لسعادة سعيد بن حمدون الحارثي وكيل وزارة النقل والإتصالات للموانئ والشؤون البحرية في ختام الإحتفال أشار فيه إلى الاهمية التي تحققها البرامج الصيفية للطلبة والطالبات خلال الإجاة الصيفية بما يعود عليهم وعلى أسرهم ومجتمعهم بالفائدة المعرفية والعلمية والثقافية وأضاف بأن التنوع الذي شهده البرنامج الصيفي هذا العام قد أوجد رسالة تربوية تعزز أدوارها المجتمعية خارج أوقات الدراسة الفعلية للطلبة وأن وزارة التربية والتعليم قد نجحت في رسالتها هذه.
قريات
وفي قريات أشاد عدد من التربويين والطلبة المشاركين في فعاليات البرنامج الصيفي”صيفي ولاء وانتماء”بمراكز ولاية قريات،بما تضمنته الفعاليات من برامج ومناشط متنوعة التي نُفذت خلال البرنامج الصيفي،موضحين أنها أسهمت في استغلال أوقات الفراغ لدى الطلبة وتطوير مواهبهم المختلفة،بما يعود عليهم بالفائدة العلمية والعملية،ولتعرف على الانطباعات والآراء حول البرنامج الصيفي بولاية قريات.التقت”الوطن”مع مجموعة من التربويين والطلبة المشاركين في المراكز الصيفية.في البداية تحدث سعيد بن سالم الأخزمي نائب مدير مكتب الاشراف التربوي بقريات:البرنامج الصيفي لطلبة المدارس يؤكد على استمرارية الدور التربوي والتعليمي بوزارة التربية والتعليم،وهو بتنوع برامجه الثقافية والعلمية والرياضية فتح أمام الطلبة آفاق وفرص واسعة،لتنمية مواهبهم وصقل قدراتهم وقيمهم وأخلاقهم الحميدة وتعزيزها،حيث ركز في هذا العام على الولاء والانتماء للوطن وقائده المفدى،وكان للأنشطة التي مارسها الطلبة في البرنامج أثر في تدريبهم بالمفيد من السلوك والعمل مما خلق ارتياح ورضى لدى الطلبة وأولياء أمورهم،وعمل مكتب الاشراف التربوي بالتعاون مع المديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة مسقط ممثلةً في اللجنة المحلية للبرنامج الصيفي على تنسيق كافة الجهود المتعلقة بالمراكز الصيفية،وأتقدم بالشكر إلى الوزارة على اهتمامها بالطلبة خارج أيام زمن التعلم من خلال البرنامج الصيفي والدعم المقدم لنجاح أنشطته وأخص بذلك اللجنة المركزية،كما أشكر جميع الجهات التي تعاونت مع المراكز وساهمت في المناشط المقدمة فيه،كذلك أشكر الزملاء ورؤساء الأقسام والمشرفين على جهودهم الملموسة والمتواصلة طوال فترة البرنامج،وأيضا أشكر أولياء الأمور على حرصهم على حضور ومشاركة أبنائهم.وتقول شريفة بنت خميس البلوشية رئيسة مركز خولة بنت قيس للتعليم الأساسي للإناث بحيل الغاف:سعداء بهذا البرنامج الصيفي من خلال ما لمسناه من استفادة كبيرة لدى الطالبات،حيث هدف البرنامج لتحقيق جملة من الأهداف ومن أهمها بناء شخصية ايجابية متزنة في جميع الجوانب الدينية والقيمية والنفسية والاجتماعية والثقافية لتأهيل الطالبات لخدمة وطنهن،ومن أهداف البرنامج لهذا العام حمل شعار”الولاء والانتماء”،وتم تحقيقه عن طريق إعداد برامج متنوعة ومختلفة لترسيخ قيم ومفاهيم الانتماء والولاء للوطن،ورفع مستوى الوعي بأهمية استغلال وقت الفراغ،كما أن دور اللجان المشرفة أثر طيب في الدعم والمساندة وتعاون أولياء أمور الطالبات دورٌ بارز في تحقيق نجاح المركز.ويرى محمد بن خلفان المشرفي رئيس مركز النعمان بن عدي للتعليم الأساسي للذكور:البرنامج الصيفي بما يحمله من تنوع في البرامج الموضوعة من قبل الوزارة،يُعد متنفساً وفرصة ثمينة لشغل أوقات الفراغ لدى الطلاب خلال الفترة الصيفية بما يعود عليهم بالنفع والمعرفة،حيث أثبتت المراكز الصيفية بما تحمله من برامج متنوعة ثقافية وعلمية ورياضية وترفيهية معظم ما يرضي ويشبع حاجات الطلاب في هذا السن،من خلال الاهتمام الكبير الذي يوليه الطلبة خلال الحصص التدريبية وحرصهم على الحضور وإجراء التجارب العلمية والتطبيقية بأنفسهم في جو يملأه التحديد والإصرار على النجاح وكسب الثقة،وأتمنى من القائمين على هذا البرنامج الاستمرارية بشكل موسع بالتعاون مع بعض المؤسسات الأخرى المعنية بالشباب.وأكد فهد بن عبدالله الوهيبي مشرف بمركز النعمان بن عدي للتعليم الأساسي للذكور على أن:للبرنامج الصيفي أهمية بالغة في صقل مهارات الطلبة العلمية والفكرية واستثمار أوقاتهم بالصورة المُثلى،وترسيخ قيم الولاء والانتماء للوطن وتنمية الصفات الحميدة وتقدير الذات والاعتماد على النفس والاحساس،بالمسئولية من خلال البرامج والفعاليات التي تقدمها المراكز،وأشكر الوزارة على كافة الجهود التي بذلت لخدمة وتطوير المراكز الصيفية.وتضيف وفاء بنت محمد الفورية مشرفة بمركز دغمر للتعليم الاساسي للإناث:البرنامج الصيفي يسعى إلى تنمية قدرات ومهارات الطالبات،ويهدف إلى تطوير المواهب الطلابية ويوجه الانفعالات السلوكية لديهم وطاقاتهم الفكرية والحركية ويكفي القول بأن المراكز الصيفية تعمل جاهدةً على تدريب الطلبة على تحمل المسئولية والعمل على تنمية حب المشاركة الاجتماعية،ورسالتي للوزارة العمل على دعم الطاقات التي تعمل كادحةً في المراكز الصيفية والاستمرار في إقامة المراكز الصيفية والعمل على تقويم الأعمال المطروحة في المراكز بصورة مستمرة،خصوصاً أن المبالغ التي تصرف إليها كبيرة جداً وتحتاج إلى متابعة مستمرة.أما مبارك بن طريف الغزالي محاضر في مركز عدي بن حاتم الطائي:البرامج المقدمة على مستوى عالٍ من الاهتمام والجمالية والجذب والتشويق للطلاب،ويبقى رفع نسبة المستوى الترفيهي في المراكز الصيفية بمسابقات رياضية وذهنية أكثر كما هو الحال هذا العام مع كرة القدم والشطرنج فهاتين تنميان العقل ومداركه و تنشطه،والبرامج التطبيقية لها أبعاد مهمة جداً في البرامج الصيفية فمثلاً تطبيقات الحاسب الآلي وبرامجه ومشاريع الابتكار العلمي والإلكترونيات والسباكة المنزلية والفنون التشكيلية مثل(فن الحرق على الخشب)كونها برامج تم تنفيذها هنا انعكست إيجاباً عليهم من خلال استمتاع الطلاب بها وإعجابهم بالمنجز والأعمال التي تم إنتاجها بإيديهم،متمنين في السنوات القادمة مزيد من التحسين والتطوير فيه.وذكرت ميمونة بنت عبدالله البطاشية مدربة بمركز دغمر للتعليم الاساسي للإناث:الطلبة متجاوبين ومتفاعلين مع مختلف الأنشطة،بل أنهم أخرجوا طاقاتهم المكنونة داخلهم بسبب الخجل والخوف من الفشل،وهذه البرامج توقظ مهارات وإبداعات الطلبة،وذلك عبر تنوع الأنشطة وفاعليتها فبعضها تنمي مهارة الرسم والتشكيل والتعبير والالقاء وغيرها،والشكر والتقدير لكل ما بذل من عطاء متدفق في تأسيس مثل هذه البرامج.بينما تقول الطالبة إسراء بنت خميس البلوشية من مركز خولة بنت قيس للتعليم الأساسي للإناث بحيل الغاف:تعتبر البرامج الصيفية من البرامج التي تسعى الوزارة جاهدة إلى تحقيق الكثير من الأهداف العلمية والثقافية والرياضية،واستفدنا الكثير من البرامج الصيفية ومن أهمهما التقنيات والتجويد وممارسة اللغة الانجليزية والمشغولات اليدوية وغيرها من البرامج،وأشكر الوزارة على اهتمامها لشغل أوقات فراغ الطلبة،والبرامج التي وضعت حسب اختيار كل مركز وفق الامكانيات المتاحة،وأناشد الوزارة بالاستمرار في تطوير هذه البرامج لتتيح فرصة أكبر للطالب في ممارسة مهاراته المختلفة.وتضيف الطالبة فاطمة بنت سالم البطاشية من مركز دغمر للتعليم الاساسي للإناث:مشاركتنا في البرنامج الصيفي هي مغامرة جميلة،تنفض الكسل والخمول عن الكواهل،وتجدد جريان الدم في العروق،فنصبح أكثر قدرة على خدمة وطننا،وعندما نرى البرامج والأنشطة والفعاليات التي تقام بالمركز الصيفي،فكأننا تتجسد لنا مشاهد جميلة،وأتوجه إلى وزارة التربية والتعليم والجهات المتعاونة والقائمين على البرنامج بالشكر والتقدير على كافة الجهود المبذولة وانتمى استمرار مثل هذه البرامج.و يرى الطالب سعيد بن مسعود البطاشي من مركز عدي بن حاتم الطائي:أن هذه المراكز مهمة لنا كطلاب لما تحتويه من برامج مفيدة تصقل المهارات والقيم التي اكتسبناها خلال فترة الدراسة،فهي تنعكس إيجاباً عليه وتنمي المواهب لديه خاصة إذا ما علمنا أن فترة الدراسة النظامية لا تكفي لممارسة الأنشطة الموجهة لهذه البرامج،وبالتالي إيجاد وقت فراغ في فصل الصيف،حيث يعد وقتاً مناسباً نظراً للفراغ الكبير.وأشار الطالب فيصل بن سلطان البطاشي من مركز عدي بن حاتم الطائي:أنا سعيد جداً بهذا البرنامج الإثرائي الصيفي الذي نستغل فيه أوقات فراغنا من خلال مجموعة البرامج المقدمة،ولله الحمد استفدت الكثير مما قُدم،ولم أكن أتوقع هذا الاهتمام من المشرفين والمحاضرين وبالأخص تعرفت على برنامج Illustrator الذي أبهرني في برنامج تقنية المعلومات لما يحمل من أفكار خلاقة وإبداع وخيال لنا نحن الطلاب.واختتم الطالب معتصم بن خلف البطاشي من مركز عدي بن حاتم الطائي:من خلال البرامج المقدمة في البرنامج الصيفي،الله الحمد امتلكت العديد المواهب التي مّن الله تعالى بها عليّ مثل الإلقاء الشعري والتحدث باللغتين العربية والإنجليزية والتعامل مع الحاسب الآلي وتقنياته وبرامجه وما من شك أنها تتوافق والميول التي امتلكها .
البريمي

من ناحية أخرى أكد سعادة سعيد بن صالح الكيومي رئيس غرفة تجارة وصناعة عُمان إن البرنامج الصيفي لطلبة المدارس الذي تنظمه وزارة التربية والتعليم يعد من البرامج لهادفة التي تسهم في استثمار الطلبة لإدارة أوقاتهم وإكسابهم المهارات والمعارف العملية وتوجيههم التوجيه السليم وإعطاء الطلبة المعلومة والفكرة الإيجابية والبناءة لخدمة عُمان ونتمنى أن تتطور هذه المراكز الصيفية عاما بعد عام وأن تمتد الفترة الزمنية لفترة أكبر .
وأشار سعادته قائلا : إن أبواب غرفة تجارة وصناعة عُمان مفتوحة لأي فكرة بناءة أو برنامج يخدم المجتمع بشكلا عام جاء ذلك أثناء رعاية سعادته صباح أمس لحفل ختام فعاليات البرنامج الصيفي لطلبة المدارس 2014 م بتعليمية محافظة البريمي بحضور سعادة الشيخ راشد بن أحمد الشامسي عضو مجلس الشورى ممثل ولاية البريمي وموسى بن علي بن محمد الهنائي مدير عام تعليمية محافظة البريمي ومسؤولي المؤسسات الحكومية والخاصة والأهلية وأولياء أمور الطلبة وجميع طلبة المراكز الصيفية بتعليمية المحافظة .
جاء البرنامج الصيفي لطلبة هذا العام تحت شعار ” صيفي ولاء وانتماء ” وأقيم خلال الفترة : 14-28 من يونيو الجاري وأستهدف أكثر 625 طالبا وطالبة بمراكز البرنامج الصيفي الخمسة بتعليمية المحافظة .
وقد جاء الحفل معبراً عن أبرز ما قدم من أنشطة وفعاليات وورش متنوعة في مراكز البرنامج الصيفي حيث قدم الطلبة أوبريت عبروا من خلاله عن دور البرنامج الصيفي في تنمية مواهبهم وأجادتاهم وتحفيزهم نحو الابتكار والإبداع ، وقدم الدكتور سلطان بن خميس اليحيائي نائب رئيس اللجنة المحلية لإدارة وتنظيم البرنامج الصيفي بتعليمية المحافظة كلمة أشاد فيها بحجم الجهود التي بذلت في مراكز البرنامج الصيفي بتعليمية المحافظة ، والذي تمثل بالتنوع في الأنشطة والفعاليات التي قدمت للطلبة ، بالإضافة إلى التطرق إلى أبرز الفعاليات المصاحبة للبرنامج الصيفي والذي تمثل بالندوة الأولى للبرنامج الصيفي التي استضافتها كلية البريمي الجامعية وتمحورت اوراقها حول المسرح المدرسي وآخرى عن الأنواء المناخية ، كما تطرق إلى اللقاء المفتوح لطلبة البرنامج الصيفي الذي جمعهم مع المكرم الشيخ عضو مجلس الدولة وسعادة نائب رئيس مجلس الشورى ممثل ولاية محضة ومدير عام تعليمية محافظة البريمي والتي استضافته غرفة تجارة وصناعة عُمان بالإضافة إلى الأمسية الشعرية ” ليلة في حب عُمان ” التي أحياها نخبة من شعراء السلطنة تقدمتهم الشاعرة الدكتورة سعيد بنت خاطر والشعراء حمود بن وهفة وفهد الأغبري وسعيد الحجري وأقيمت بمسرح المديرية .
وأكد اليحيائي على إن الوزارة دأبت على تنظيم البرنامج الصيفي خلال صيف كل عام دراسي إيمانا منها بأهميته في أستثمار الطلبة لأوقاتهم وتحفيز طاقاتهم واكتشاف مواهبهم مشيدا بدعم الكثير من المؤسسات الحكومية والخاصة والأهلية بالمحافظة للبرنامج الصيفي الذي أقيم بتعليمية المحافظة .
بعد ذلك قدمت 6 عروضا مرئيا وتناولت أهم الفعاليات والأنشطة التي نفذت في مراكز البرنامج الصيفي بتعليمية المحافظة وهي مركز حماسة الصيفي للذكور ومركز البريمي الصيفي للإناث ومركز المجد الصيفي للإناث بولاية البريمي ومركز محضة الصيفي للإناث ومرك الخطوة الصيفي للذكور بولاية محضة فيما جاء العرض السادس عن الجهود الإعلامية التي صاحبت البرنامج الصيفي قبيل وأثناء إنطلاق البرنامج الصيفي وقدمه سيف بن سالم المعمري العضو الإعلامي باللجنة المحلية للبرنامج الصيفي بتعليمية المحافظة وقدم طلبة مركز الخطوة الصيفي بولاية محضة لوحة من الفن الحماسي الذي تشتهر به محافظة البريمي.
ومن ثم جاءت فقرة التكريم حيث قام راعي حفل الختام وبمعيته مدير عام تعليمية محافظة البريمي بتكرم المؤسسات الحكومية والخاصة التي ساهمت في دعم فعاليات البرنامج الصيفي بتعليمية المحافظة وتكريم المؤسسات الإعلامية الحكومية والخاصة والمنتديات الإلكترونية الإجتماعية وتكريم المتطوعين وأعضاء اللجنة المحلية ورؤساء المراكز والمشرفين والطلبة المجيدين ليختتم الحفل بتسليم موسى بن عاي الهنائي مدير عام تعليمية المحافظة هدية تذكارية لراعي حفل الختام سعادة رئيس غرفة تجارة وصناعة عُمان .
جنوب الباطنة
احتفلت المديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة جنوب الباطنة بختام المراكز الصيفية لهذا العام والتي جاءت تحت شعار صيفي ولاء وانتماء ، وذلك تحت رعاية المكرم الشيخ علي بن صالح بن محمد البلوشي بحضور خميس بن عبدالله البلوشي المدير العام المساعد بتعليمية جنوب الباطنة رئيس اللجنة المحلية للمراكز الصيفية وعدد من أعضاء المجلس البلدي ومديري الدوائر ونوابهم بتعليمية محافظة جنوب الباطنة .
استهل الحفل بجولة في المعرض الذي تضمن انتاج الطلبة والطالبات خلال فترة ماركتهم في المراكز الصيفية شملت المشغولات اليدوية والابتكارات العلمية والرسم والتحت وغيرها والتي عكست نجاح المشاركات الطلابية في هذه المراكز
بعدها ألقيت كلمة اللجنة المحلية للمراكز الصيفية ألقاها غالب بن خليفه المعمري قال فيها :نشهد اليوم ختام المراكز الصيفية لطلبة مدراس المحافظة والذي استمر في تقديم خدماته وتفعيل انشطته مشيرا ان هذا البرنامج التربوي الذي هدف من خلاله استثمار وقت الإجازة الصيفية بما يعود بالنفع على طلاب المدارس ويحقق أهدافا تربوية جمة تتمثل في ترسيخ قيم ومفاهيم الانتماء والولاء للوطن وصقل قدرات الطلبة وتنمية الخبرات والمهارات المختلفة لديهم وتعزيز طاقاتهم بالصورة الإيجابية ومساعدتهم على اكتشاف مواهبهم وقدراتهم وتطويرها وتنمية الاعتماد على النفس والإحساس بالمسؤولية ووفير بيئة مناسبة تحتوي على مثيرات مختلفة تستثير القدرات الكامنة لدى الطلبة .
بعدها ألقت الطالبتان خوله الحسني من مركز البلة الصيفي وحوراء الجرادية من مركز عاتكة بنت أبي صفرة الصيفي قصائد شعرية معبرة عن المراكز الصيفية ثم تابع الحضور عرضا مرئيا عن أنشطة وبرامج المراكز الصيفية في جميع المراكز بالمحافظة ، بعد ذلك قام الشيخ المكرم بتكريم الطلبة المشاركين في هذه المراكز الصيفية وتكريم المؤسسات والجهات الداعمة والراعية .
السويق
وفي السويق رعى الشيخ سعود بن هلال بن عبدالله الشقصي نائب والي السويق حفل ختام فعاليات البرنامج الصيفي بمركز عبدالله بن العباس للبنين بحضور صالح بن ناصر الناصري المشرف على المراكز الصيفية بولايتي السويق والخابورة والهيئة الادارية والتدريسية والطلاب حيث جاءت فقرات الحفل مبسطة تضمنت كلمة الطلاب ألقاها هادي العجمي ؤثم قدم منصور المخيني فقرة انشادة وألقى عوف الدوحاني قصيدة شعرية و قدم خلفان بن سعيد القريني رئيس المركز نبذة عن البرنامج الصيفي والفعاليات التي يقدمها للطلاب موثقا بعرض مرئي لما يزخر به المركز من مواهب استطاع منفذي الورش خلال هذه الفترة من تحفيز للطلاب واكتشاف اجاداتهم في مختلف المجالات ثم قام الشيخ سهود الشقصي نائب والي السويق راعي الحفل الختامي بتفقد الورش المتنوعة واستمع الى انطباع الطلاب عن البرامج والفعاليات التي أكد خلالها الطلاب النجاح الملحوظ والملموس واستفادتهم الكبيرة من المركز الصيفي وقد أثنى الشيخ سعود بن هلال الشقصي نائب والي السويق على ما شاهده واستمع اليه من الاداريين ومنفذي الورش والمسئولين كما اثنى على الدور الاعلامي والتغطية الاعلامية لجريدة الوطن وتم تكريم المشاركين في انجاح فعاليات المركز لهذا العام وقامت ادارة المركز بتقديم درع تذكارية الى الضيف تقديرا لمتابعتهم ودعمهم لأبنائهم طلاب مركز عبدالله بن العباس الصيفي بالولاية.
شمال الشرقية
كما احتفلت المديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة شمال الشرقية صباح باختصار فعاليات ومناشط البرنامج الصيفي صيفي ولاء وانتماء لعام 2014 تحت رعاية الدكتور سالم بن سعيد البحري مستشار وزيرة التربية والتعليم رئيس اللجنة الرئيسية للبرنامج الصيفي وبحضور الدكتور علي بن ناصر الحراصي مدير عام المديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة شمال الشرقية.
اشتمل على العديد من الفعاليات واللوحات الفنية والفرات المتنوعة منها القصائد الشعرية ولوحات ترحيبية كما تضمن الحفل على فيلم توثيقي تناول فعاليات المراكز الصيفية بالمحافظة وأبرز البرامج التي تم تقديمها خلال فترة البرنامج الصيفي وأهم منتوجات الطلبة وابتكارات هم المنوعة.
وعلى هامش الحفل تم تدشين معرض التصوير الضوئي (عدستي ولاء وانتماء) تحكي فيه الصورة عن أهم الأحداث والبرامج للمراكز الصيفية وأنشطتها خلال فترة البرنامج الذي اشتمل على أهم منتوجات الطلبة وابتكاراتهم، كما تضمن المعرض ابتكارات متنوعة وإجادت طلابية احتضنتها المراكز الصيفية بمختلف ولايات محافظة شمال الشرقية خلال الأسبوعين الماضيين ليأتي اليوم طلبة تلك المراكز ليحتفوا بإنجازاتهم المتنوعة.
وحول ذلك أفاد محمود بن سعيد الأغبري مدير دائرة البرامج التعليمية رئيس اللجنة المحلية للبرنامج الصيفي بتعليمية شمال الشرقية بقوله: بعد أن قضى طلبة المدارس خلال فترة إجازتهم الصيفية أياماً مليئة بالبرامج والأنشطة التعليمية والترفيهية في مراكز هم الصيفية يأتي الاحتفال باختتام هذه البرامج احتفاء بأهم الإنجازات والفعاليات وقد اشتمل حفل الختام على العديد من اللوحات الفنية والقصائد الشعرية المعبرة عن مبدأ الولاء والانتماء لدى الطلبة كما تضمن الحفل حوار طلابي حول استفادتهم من البرنامج الصيفي وتم خلال الحفل تكريم الطلبة المجيدين في المراكز الصيفية والمشاركين من مختلف المؤسسات الحكومية والخاصة.
ويضيف الأغبري أن المعرض المصاحب للحفل الختامي اشتمل على جزأين رئيسيين الأول معرض مختص بالتصوير الضوئي حمل عنوان عدستي ولاء وانتماء تضمن على مجموعة من الصور المعبرة والفعاليات المختلفة بالمراكز الصيفية، والركن الآخر من المعرض اشتمل على مجموعة من الابتكارات العملية والمشغولات اليدوية من إبداعات طلبة المراكز الصيفية منها النقش بفن الكورشيه والنقش على الزجاج والرسم على القماش وكذلك العديد من الابتكارات العملية في مجال الكيمياء الحيوية والحاسوب.
الظاهرة
فيما اختتمت المديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة الظاهرة فعاليات البرنامج الصفي والذي يحمل شعار (( صيفي ولاء وانتماء)) وذلك بقاعة الظاهرة تحت رعاية سعادة حمد بن سيف الجساسي والي الكامل بحضورجميل بن سالم العاصمي مدير تقنية المعلومات وعبدالله السعدي عضو اللجنة الرئيسية لاادارة وتنظيم البرنامج الصيفي بوزارةالتربيةوالتعليم وفتحية السدي مقررة اللجنة الرئيسية للبرنامج الصيفي بوزارةالتربية والتعليم ورؤساء المراكز والطلاب والطالبات والمشرفين والمشرفات بدأ حفل الختام بافتتاح المعرض لفعاليات البرنامج الصيفي والذي حمل شعار( صيفي وﻻء وانتماء)حيث اشتمل المعرض على نتاج المشاركين في البرنامج الصيفي في 8ثمانية مراكز توزعت على وﻻيات المحافظة عبري وينقل وضنك وهي مركز عمار بن ياسر بعبري ومركز عبري للبنات ومركز وادي العين بعبري ومركزسعد بن عبادة بعبري وفي وﻻية ينقل مركزي هاجر ام اسماعيل وحمود بن احمد البوسعيدي وفي وﻻية ضنك مركز ضنك الصيفي حيث تجول راعي المناسبة في المعرض الذي المشاركات والنتاجات واﻻعمال واستمع الى شرح مفصل عن المعرض بعد ذلك تواصلت فقرات اﻻحتفال حيث اشتمل الحفل على فقرات طلابية وتقديم عروض طلابية الى جانب فقرة بعنوان التيمينة من مركز عمار بن ياسر كما اشتملت على عرض الازياء العمانية من تقديم مركز عبري الصيفي ثم قام راعي المناسبة بتكريم رؤساء المراكز والمشرفين والطﻻب المجيدين والجهات الحكومية .
أدم
وفي أدم احتفلت جمعية المرأة العمانية بولاية أدم باختتام فعاليات المنتدى الصيفي بمشاركة مجموعة من طالبات مدارس الولاية والذي أستمر لمدة أسبوعين ، رعى الاحتفالية الشيخ محمد بن علي الغفيلي نائب والي أدم بحضور مبارك بن عبدالله المحروقي عضو المجلس البلدي وجمع من أهالي الولاية.
بدأت الاحتفالية تقديم لوحة ترحيبية لمجموعة من أطفال الولاية بعدها قدمت كل من : هيفاء المحروقية وخلود الهاشمية وعبير الوائلية مشهدا تمثيليا حول أهمية المنتديات الصفية، ثم قدمت رحمة بنت عبيد الهاشمية كلمة المنتسبات للمنتدى أوضحت فيها : بأن المنتدى الصيفي يهدف إلى بناء الشخصية المتوازن للطلبة في ضوء العقيدة السمحة ، وأنه يحمي المشاركين من آثار الفراغ السلبية واستثمار برامجه المفيدة وكذلك اكتشاف المواهب لدى المشاركين ودعم انتماء الطلبة للوطن وتعريفهم بمؤسساته حيث تم خلال فترة المنتدى بعمل المشغولات والمصنوعات من خلال استغلال خامات البيئة وزيارة بعض المؤسسات والدوائر الحكومية بالولاية للتعرف على الخدمات التي تقدمها للمواطن والمجتمع ، وأنشطة علمية وزيارات ميدانية للتوعية والإرشاد وزيارات ترويحية لذوي الاحتياجات الخاصة وكبار السن بالولاية ومسابقات رياضية وترفيهية بعدها تم تقديم عرض مرئي عن أهم المناشط والفعاليات التي نفذت أيام المنتدى وفي ختام الاحتفالية قام راعي المناسبة بتكريم المساهمين من الأفراد والمؤسسات وكذلك المشاركات في إنجاح المنتدى الصيفي .

إلى الأعلى