السبت 25 نوفمبر 2017 م - ٦ ربيع الثاني ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / فنزويلا تواجه من جديد شبح التخلف عن سداد ديونها

فنزويلا تواجه من جديد شبح التخلف عن سداد ديونها

كراكاس ـ أ.ف.ب:
تواجه فنزويلا الغارقة في أزمة اقتصادية خانقة، والتي يتعين عليها تسديد نحو مليار دولار أمس الجمعة، و3،8 مليارات بالاجمال قبل نهاية السنة، عودة هاجس التخلف عن الدفع. في فنزويلا التي تحوي احتياطات نفطية كبيرة، لكنها تعاني تراجع أسعار الخام، وحدها مجموعة «بتروليوس دو فنزويلا أس.آي» التي تملكها الدولة، تحمل عبء تسديد هذه الديون، بدءاً من 985،1 مليون دولار الجمعة (إطفاء جزئي لسنداتها التي تستحق في 2020)، ثم 1،17 مليار الخميس المقبل. وباستثناء الفوائد التي تستفيد من فترة سماح تستمر 30 يوما، يعني ذلك ان على المجموعة ان تدفع 842 مليونا على الاقل الجمعة، ثم 1،12 مليار في الثاني من نوفمبر. وإذا ما أهدرت فنزويلا هذه الفرصة، فستقع تلقائياً في هوة التخلف عن الدفع، وقد قدرت وكالة بلومبرغ هذا الاحتمال بـ79% في 2018، و99% في السنوات الخمس المقبلة. ووضعت وكالة أس.بي لتصنيف التقييمات العالمية، سندات مجموعة «بتروليوس دو فنزويلا أس.آي» تحت المراقبة السلبية، معربة عن قلقها من العقوبات التي فرضتها في اغسطس الولايات المتحدة التي تمنع شراء سندات فنزويلية جديدة، ويقول المحللون: ان ذلك أثر على موارد الحكومة الفنزويلية.

وبالاجمال، يتعين على فنزويلا ان تدفع، بين الدين السيادي و»بتروليوس دو فنزويلا أس.آي» 1،63 مليار دولار في أكتوبر، و242،5 مليونا في ديسمبر، كما يقول مكتب «أريستيمونو هيريرا اسوسيادوس».وبلغت احتياطاتها ادنى المستويات منذ 20 عاما، ووصلت الى 10،9 مليارات. خلف هذه المخاوف من التخلف عن الدفع، ثمة المشهد الاقتصادي المدمر لبلد يعتمد بنسبة 96% على النفط للحصول على عملاته الصعبة، ولا تلوح في الأفق إمكانية تحسن ملموس للأسعار.

إلى الأعلى