الثلاثاء 17 سبتمبر 2019 م - ١٧ محرم ١٤٤١ هـ
الرئيسية / الأولى / إبداع يروج للمقومات السياحية

إبداع يروج للمقومات السياحية

يومًا بعد يوم يضرب الشباب العماني المثل في توظيف الإبداع لخدمة أهداف التنمية، وذلك من خلال مبادرات تستثمر هواياتهم وإمكاناتهم المتاحة لتحويلها إلى إبداع منه، ما يوثق للهوية والأصالة بما يدعم المقومات السياحية، وأيضًا بما يعطي نموذجًا للشباب القادر على البذل والعطاء.
ومن هذه المبادرات ما قام به فريق “ضوء عُمان” المكون من خمسة مصورين عمانيين استثمروا قدراتهم الفنية وبراعتهم التصويرية لتوثيق ما تتمتع به السلطنة من مقومات سياحية وتراثية وثقافية بصورة مدعومة بتقارير تحكي تاريخ السلطنة ومنجزات نهضتها المباركة.
ففريق “ضوء عمان” الذي تأسس في 2004 يجوب بعدساته ربوع السلطنة في كافة أرجائها سعيًا إلى التقاطة تبرز جماليات وديانها وبحارها وشطآنها ومعالمها الأثرية، وبحثًا عن العادات العمانية الأصيلة التي تعاقبت وما زالت تحافظ على رونقها رغم الحداثة.
وقد تركزت أهداف الفريق ـ وفق ما يقول أحد أعضائه ـ على توثيق الأماكن السياحية التي تتميز بها السلطنة ويتوق لها السائح، حيث يعطي التنوع في الأماكن مصادر مهمة للمصور في توثيقها، سواء كان ذلك في الأودية والأفلاج والعيون أو في البحار والصحراء والجبال والسهول.
ومن أهداف الفريق أيضًا توثيق المعالم الأثرية والتراثية التي تكاد لا تخلو قرية بالسلطنة منها، مع إعداد تقارير تحكي تاريخها وكيفية بنائها وأهميتها قديمًا.
وإذا كانت هذه المبادرة الشبابية قد استفادت من كل التقنيات المتاحة، بدءًا من تقنيات التصوير الفوتوغرافي وصولًا لآليات النشر عبر شبكة الإنترنت، فإن العامل الأهم الذي ساعد على استمرارية هذه المبادرة هو ما لقيته من تشجيع، الأمر الذي يستدعي من الجهات المختصة إعطاء المزيد من الدعم لهذه المبادرات حتى تنتقل نجاحاتها من المحلية إلى العالمية .. فحصول المعالم السياحية بالسلطنة على تتويج في مسابقات دولية يعد خير ترويج لهذه المعالم.

المحرر

إلى الأعلى