الثلاثاء 28 مارس 2017 م - ٢٩ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / مصر: قتيلتان في انفجار عبوتين بالقاهرة وآخران باستهداف ضابط شرطة بالعريش
مصر: قتيلتان في انفجار عبوتين بالقاهرة وآخران باستهداف ضابط شرطة بالعريش

مصر: قتيلتان في انفجار عبوتين بالقاهرة وآخران باستهداف ضابط شرطة بالعريش

تأجيل الكشف عن علاج فيروس سي 6 أشهر لمزيد من البحث
القاهرة ـ من أيمن حسين والوكالات:
قتلت شابة ووالدتها في انفجار عبوتين يدويتي الصنع السبت في احدى ضواحي القاهرة التي استهدفتها ستة تفجيرات محدودة هذا الاسبوع، بحسب مسؤولين. وقال محقق في مكان الحادث ان العبوتين اللتين وضعتا في مركز اتصالات تابع للشركة العامة للاتصالات السلكية واللاسلكية في ضاحية 6 اكتوبر تم تفجيرهما عبر الهاتف. وقالت مصادر طبية ان شابة في الثامنة عشرة قتلت فور وقوع الانفجار بينما توفيت والدتها متأثرة بجراحها بعد نقلها الى المستشفى.
وروى شهود ان الانفجار كان قويا وأدى الى تحطم زجاج نوافذ منازل مجاورة وزجاج سيارات اصحابها.
وافاد مسؤولون أمنيون أن القتيلتين هما ابنة وزوجة حارس المبنى. والاربعاء استهدفت ستة تفجيرات محطات مترو ومحكمة في العاصمة المصرية مما ادى الى وقوع جرحى. كما لقي شخصان حتفهما في هجوم استهدف ضابط من قوات الأمن المركزي، شنه إرهابيون قرب مسكن الضابط في مدينة العريش بمحافظة شمال سيناء المصرية. وأفاد شهود عيان بأن مسلحين أطلقوا النيران بكثافة على سيارة ضابط الشرطة بمنطقة الخلفاء الراشدين بالمدينة مما أدى إلى مقتل شقيقين كانا برفقته في السيارة وقت الهجوم. كما نجح خبراء المفرقعات في تفكيك عبوة ناسفة تزن حوالى عشرة كيلو جرامات من أمام منزل الضابط الذي نجا من محاولة الاغتيال، حيث كان الهدف منها قتل عدد من قيادات الداخلية بشمال سيناء فور تجمعهم في مكان حادث محاولة الاغتيال.
على صعيد اخر أعلن اللواء جمال الصيرفى مدير إدارة الخدمات الطبية بالقوات المسلحة، تأجيل طرح جهازCCD لعلاج المواطنين من فيروس سى، وذلك لحين انتهاء الفترة التجريبية لمتابعة المرضى الذين يخضعون للعلاج بالجهاز فعليًا والتى تستغرق 6 أشهر، موضحا أن صحة المواطن المصرى أهم شىء. وقال الصيرفى إنه بعد استعراض الإجراءات التى تمت حتى الآن لعلاج فيروس c والإجراءات البحثية ومصداقية القوات المسلحة فى إخراج هذا الاكتشاف فى أحسن صورة، فإن القوات المسلحة تلتزم بالتجربة البحثية والتوقيتات التى تعلنها اللجنة المشكلة لمتابعته، وأنها لن تسمح بعلاج أى مصرى إلا بعد التأكد تماما من أمانه. وكانت الدكتورة مديحة خطاب عضو اللجنة وعميد كلية طب القصر العينى السابقة قد أكدت أن هناك نتائج إيجابية لتجربة العلاج بجهاز ccd، وأنه لم تحدث حتى الآن أى أعراض جانبية تستدعى وقف التجربة . وأكدت خطاب أنه تم الاتفاق على استمرار التجارب الإكلينيكية للجهاز حتى الوصول إلى نهاية فترة العلاج التى تستغرق ١٢ شهرا منها ٦ أشهر للعلاج ومثلها للمتابع، لافتة إلى أنه يجرى حاليا علاج ١٦٠ مريضا بفيروس سى بجهاز ccd. وتابعت “سنسعى للتسجيل الدولى وقبله الحفاظ على صحة المصريين وعدم تعريضهم لأى أخطار وتم خلال المؤتمر التأكيد على أن ٨٠ مريضا خضعوا للعلاج منهم، فيما يبدأ ٨٠ آخرون العلاج وفقا للبروتوكول العلاجى، بعد موافقات مختلف الجهات وموافقة وزارة الصحة ببدء التجارب على الإنسان، حيث يخضع المريض للجلوس على الجهاز ٢٨ ساعة مع جرعة أقراص ثم يعقب ذلك ستة أشهر مع المتابعة الحثيثة من الفريق الطبى٠ وتم خلال المؤتمر عرض فيلم تسجيلى شمل مراحل ابتكار جهاز علاج الفيروسات وتطويره وكافة التجارب والقياسات التى تمت عليه للتأكد من صحته وأمانه ومكانته، وكذلك التجارب المعملية التى أجريت للتأكد من أمان الجهاز وعدم إيجاد أى آثار جانبية على المعالجين به، مع التجارب المعملية والجهات التى أشرفت على تلك التجارب وفقا للأساليب العلمية الدولية ٠

إلى الأعلى