الثلاثاء 21 نوفمبر 2017 م - ٣ ربيع الثاني ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الرياضة / اليوم ..السيب في مواجهة مسقط وأهلي سداب يقابل نادي عمان
اليوم ..السيب في مواجهة مسقط وأهلي سداب يقابل نادي عمان

اليوم ..السيب في مواجهة مسقط وأهلي سداب يقابل نادي عمان

من أجل حسم صدارة المجموعتين بدرع الوزارة لليد

تقام اليوم مباراتان من العيار الثقيل في منافسات درع الوزارة لكرة اليد في نسخته الخامسة ففي المباراة الاولى يلتقي السيب ومسقط في الساعة 6:30 مساء على الصالة الرئيسية لمجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر تليها المباراة الثانية والتي تجمع أهلي سداب ونادي عمان في الساعة الثامنة مساء، في حين تقرر شطب نادي صحم من البطولة لتغيبه عن مباراتين وودع كل من مجيس والنصر وظفار المنافسات بتلقيهم هزيمتين متتاليتين ويبحث كل فريق اليوم عن الفوز دون سواه لحسم صدارة المجموعة وما يترتب عليه في منافسات المربع الذهبي لدرع الوزارة.
مسقط ونادي عمان في الصدارة
بعد انتهاء جولتين من منافسات المرحلة الثانية لدرع الوزارة لكرة اليد في نسخته السابعة تصدر نادي مسقط المجموعة الأولى برصيد 6 نقاط من انتصارين الاول كان على حساب مجيس بنتيجة 35/16 والانتصار الثاني كان مع نادي النصر بنتيجة 48/9، وحل نادي السيب في المركز الثاني برصيد 6 نقاط ولكن بفارق الأهداف عن مسقط ، النقاط الـ6 للسيب جاءت من انتصارين حققهما على حساب النصر بعد ان فاز عليه بنتيجة 46/11 والانتصار الثاني جاء على حساب نادي مجيس بنتيجة 25/15، في حين ودع مجيس منافسات البطولة بعد ان تأهل من المرحلة الأولى متصدرا للمجموعة الاولى ولكن لم يستطع مجاراة مسقط والسيب ليتلقى هزيمتين متتالين جعلته خارج المنافسة وتبقت له مباراة واحدة امام النصر لمعرفة الترتيب النهائي في المجموعة وخاصة بان النصر هو الآخر ودع المنافسة ويقبع في المركز الأخير من المجموعة بعد الهزيمتين أمام مسقط والسيب.
وفي منافسات المجموعة الثانية تصدر نادي عمان المجموعة برصيد 3 نقاط بعد فوزه على ظفار بنتيجة 40/16 فيما حل نادي أهلي سداب المركز الثاني بنفس رصيد نادي عمان ولكن بفارق الأهداف بعد ان فاز اهلي سداب على ظفار بنتيجة 32/21 وحل ظفار في المركز الثالث والاخير وودع المنافسة .
قرار بشطب صحم
قررت لجنة المسابقات بالاتحاد العماني لكرة اليد بشطب نادي صحم من المسابقة وإلغاء نتائجه بعد تخلفه عن مباراة نادي عمان، حيث حضر لاعبان فقط من نادي صحم امام مباراتهم مع نادي عمان في الجمعة الماضية، وكان صحم قد تخلف عن مباراته أمام مجيس في المرحلة الأولى من المسابقات لذا تم تطبيق العقوبة عليه باعتباره منسحبا وشطب نتائجه مع فرض عقوبة مالية على النادي.
مسقط يلاقي السيب
لم يتوقع الكثير بأن يخسر مسقط مباراته امام نادي عمان في كأس السوبر وبفارق كبير بل كانت التوقعات تنصب لمصلحة مسقط لتحقيق النتيجة الايجابية والظفر بلقب السوبر ولكن ذلك لم يحدث وحقق نادي عمان كأس السوبر وبفارق مريح من الأهداف، ولكن مسقط خسر لقب ولم يخسر المعركة فبكل تأكيد الجهاز الفني والاداري سيتدارك الوضع وسيسعى للعودة بقوة في بطولة درع الوزارة وسيسعى للحفاظ عليه لكونه المهمين عليه وبطولته المفضلة، ولكن في البداية لابد أن يترجم هذه النية في مباراة اليوم أمام السيب الساعي هو الآخر لتحقيق النتيجة الايجابية وتكرار ما فعله نادي عمان والفوز عليه، فمسقط بكل تأكيد تأثر برحيل نصر التمتمي وحسن الجابري وقيس الحسني والذين يعتبرون أحد الرموز الاساسية وساعدوا الفريق في تحقيق الثنائية في الموسم الماضي ولكن انتقالهم لنادي عمان جعل من مسقط يعاني بعض الشي ولكن يبقى السؤال هل الجهاز الفني قادر على تعويض هذا الغياب والعودة مجددا للألقاب؟؟، فمسقط استقر نوعا ما فجدد تعاقده مع الجزائري مراد بو سبت وتعاقد مع الجزائري حسام قطاف وعزز صفوفه بهاني الدغيشي المنتقل من نادي عمان وحمد الدغيشي من أهلي سداب وتعاقد مع المصري مختار ممدوح الذي سبق وان لعب في الموسم الماضي مع اهلي سداب، تعاقدات كبيرة ولها وزنها ولابد أن يقوم الجهاز الفني بتوظيف اللاعبين في المكان المناسب اذا ما اراد مسقط تحقيق الالقاب وعدم الخروج في هذا الموسم خالي الوفاض.
أما السيب وبعد أن أقال مدربه في الموسم الماضي التونسي مراد وتولى المدرب الوطني خلفان العرجي مهام التدريب واصل العرجي مهامه لهذا الموسم وقاد الفريق في التحضيرات قبيل انطلاق المنافسات والذي قام بمعسكر في دولة الامارات العربية المتحدة وعزز صفوفه بلاعبين محليين كماهر الدغيشي وعماد الدغيشي القادمين من صفوف نادي أهلي سداب والتعاقد مع لاعبين محترفين الجزائري طارق جوادي والتونسي وسيم ورحل عنه سلطان البلوشي لنادي عمان، ومع ذلك فأن السيب وبسمعة النادي في كرة اليد لن يرضى بالاستسلام وسيكون ندا قويا للحصول على مركز متقدم ولربما يحرج مسقط في مباراة اليوم ويجعله يطلع من عنق الزجاجة اذا ما لعب السيب مباراة العمر ولكونها الرياضة لا تعرف المستحيل فلربما السيب يحقق المفاجأة ويحقق الفوز على مسقط التي تنصب التوقعات كلها بان يخرج مسقط فائزا ويتصدر المجموعة، ولكن كل هذه التوقعات تبقى قبل المباراة ومع دخول اللاعبين في أرضية الملعب تنتهي التوقعات وتصبح النتيجة متعلقة بمستوى اللاعبين في أرضية الملعب وأثناء المباراة.
نادي عمان يواجة أهلي سداب
العائد بقوة للمنافسة .. والذي يريد تحقيق الالقاب وحصد اللقب الاول في انتظار لقبين آخرين .. نادي عمان عمل ثورة كبيرة في التعاقدات فبعد أن وقع مع قيس الحسني وحسن الجابري ونصر التمتمي من مسقط وقع مع سلطان البلوشي من السيب ووقع مع منير البلوشي من نادي أهلي سداب وبالتالي عزز صفوفه بلاعبين ذو مستوى كبير إضافة إلى اللاعبين المحترفين إلياس بوجميل وعزيز فرقان اضافة الى تجديد التعاقد مع المدرب الجزائري زكي عبادة والذي سبق وان قاد الفريق في المباريات الأخيرة من الموسم الماضي وبالتالي ارتأت ادارة الفريق التجديد مع المدرب للحفاظ على الاستقرار الفني للفريق، ويسعى الفريق للمحافظة على الانطلاقة القوية للفريق وتحقيق الانتصارات حتى يستطيع الفريق مواصلة النهج الذي يريد تحقيقه هذا الموسم وبكل تأكيد سيسعى الفريق لتحقيق الفوز والمحافظة على صدارة المجموعة.
أما أهلي سداب الذي عانى الأمرين.. عاني برحيل أبرز نجومه .. وعاني بعدم وجود استقرار اداري في النادي مما اضطر المدرب خليل المعشري بأن يعمل حسب الامكانيات المتاحة له والاعتماد على اللاعبين الشباب والمتبقين في صفوف الفريق وخاصة بأن الفريق خرج الموسم الماضي خالي الوفاض ولم يحقق ما يتمناه، كما أن تأخر التعاقد مع لاعبين محترفين جعل الوضع يزداد سوءا على الفريق لكونه معظم اللاعبين الجيدين تعاقدوا مع اندية مختلفة مما يعرقل في سير اعداد الفريق بالطريقة التي تناسب الفريق وتجعله ينافس بكل قوة ويحافظ على سمعة النادي في اللعبة لطالما كان منافسا وندا قويا في مجال اللعبة، ومع ذلك سيبذل لاعبي الفريق بكل ما يملكون لتحقيق النتيجة الايجابية.
منافسة رباعية قوية
أكد عثمان بن الماس القاسمي رئيس لجنة المسابقات وامين الصندوق بالاتحاد العماني لكرة اليد بأن المنافسة في هذا الموسم وكما هو متوقع بأن تكون رباعية بين كل من مسقط ونادي عمان وأهلي سداب والسيب لكونهم يمتلكون عناصر مجيدة ولاعبي خبرة سبق وان لعبوا في صفوف المنتخب ولا زال البعض يلعب في صفوف المنتخبات الوطنية، كما أن الأندية الأربعة دعمت صفوفها بلاعبين محترفين ذو مستوى جيد وهذا مما يعطي الانطباع الأكبر لقدرة الأندية الأربعة بأن تكون منافسة في هذا الموسم على الالقاب، وتابع القاسمي هناك عمل وتواصل مشترك بين لجنة المسابقات ولجنة المنتخبات ولجنة الحكام لكونها جميعها مرتبطة فيما بينها وكلها تهدف إلى العمل من أجل مستقبل كرة اليد وأن تساهم اللجان في تطوير المستوى الفني للأندية والتي بكل تأكيد ستنعكس إيجابيا في المنتخبات الوطنية، وأضاف القاسمي بأن المنافسات بدأت بدور تمهيدي على نظام مجموعتين بدون أندية مسقط وعمان وأهلي سداب والسيب على أن يلعبوا في الدور الثاني و بعد ذلك يتأهل الاول والثاني من كل مجموعة وتأهل ظفار والنصر ومجيس وصحم، وسيلعب الدور الثاني على نظام مجموعتين في كل مجموعة اربع فرق وسيلعب بنظام دور واحد على أن يتأهل للنصف النهائي الاول والثاني من كل مجموعة.
وتابع رئيس لجنة المسابقات انه وبالتعاون مع لجنة المنتخبات فقد تم الاتفاق على وضع بطولة درع الوزارة بهذا الشكل حتى يصبح لمدرب المنتخب والجهاز الفني الوقت الكافي لإعداد المنتخب والمشاركة الايجابية في التصفيات الآسيوية المؤهلة لكأس العالم والتي ستقام في مدينة سيول بكوريا الجنوبية منتصف يناير المقبل، مبينا على أهمية التعاون بين اللجان العاملة بالاتحاد حتى تصبح الفائدة عامة للأندية والاتحاد والمنتخبات الوطنية.
وقد أضاف القاسمي بأنه تم تسجيل 8 لاعبين أجانب في صفوف الأندية، حيث يمتلك نادي عمان لاعبين جزائرين وهم الياس بوجميل وعزيز فرقان، فيما يضم مسقط الجزائري حسام قطاف والمصري مختار ممدوح ويضم نادي السيب الجزائري طارق جوادي والتونسي وسيم، فيما تعاقد أهلي سداب مع لاعبين تونسيين وهم أنور حمودي وأحمد هادي، متمنيا بأن يكون اللاعبون الأجانب ذا مستوى كبير وأن يساعدوا فرقهم في تحقيق النتائج الايجابية وأن يكونوا أفضل مستوى عن اللاعب العماني وبالتالي يتحقق الفائدة المرجوة التي يريدها النادي من التعاقد مع اللاعب المحترف.

إلى الأعلى