الخميس 23 نوفمبر 2017 م - ٤ ربيع الثاني ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / وزارة الإعلام تعلن تفاصيل مسابقة الإجادة الإعلامية في دورتها السادسة لعام 2017م
وزارة الإعلام تعلن تفاصيل مسابقة الإجادة الإعلامية في دورتها السادسة لعام 2017م

وزارة الإعلام تعلن تفاصيل مسابقة الإجادة الإعلامية في دورتها السادسة لعام 2017م

- وزير الإعلام: الجائزة تستهدف تطوير المجال في السلطنة وتشجع المهنة الإعلامية
- وكيل الإعلام: المسابقة تعمل على إيجاد حراك إعلامي محلي يواكب التقدم الذي وصل إليه الإعلام بشكل عام

كتب ـ خميس السلطي: الصور ـ إبراهيم الشكيلي:
أعلن أمس بديوان عام وزارة الإعلام عن تفاصيل مسابقة الإجادة الإعلامية في دورتها السادسة لعام 2017م في مؤتمر صحفي حضره معالي الدكتور عبدالمنعم بن منصور الحسني وزير الإعلام، وترأسه سعادة علي بن خلفان الجابري وكيل وزارة الإعلام وعدد من العاملين في القطاع الإعلامي بالسلطنة والمهتمين.
وحول هذه المسابقة قال معالي الدكتور عبدالمنعم بن منصور الحسني وزير الإعلام في تصريح له: تأتي المسابقة استمرارًا للجائزة التي تم إطلاقها في السنوات الماضية، وتهدف إلى تطوير المجال الإعلامي في السلطنة، وتشجيع المهنة الإعلامية من خلال الإعلاميين، وهذه المسابقة جاءت للعمانيين في مؤسسات العمل الإعلامي.
وقال سعادة علي بن خلفان الجابري وكيل الإعلام اثناء ترؤسه للمؤتمر الصحفي: إن هذا العام ستكون المسابقة في إطار “مسابقة الصحافة” وتشمل الخبر الصحفي والمقال الصحفي والتحقيق الصحفي والحديث الصحفي والتصوير الصحفي وستكون قيمة الجائزة لكل فرع (1000) ألف ريال عماني، كما سيتم تخصيص جائزة تشجيعية لطلبة مؤسسات التعليم العالي في قسم الإعلام، علما بأن موعد استقبال المشاركات في المسابقة سيكون بدءا من اليوم وحتى الـ15 من نوفمبر الجاري عبر الموقع الإلكتروني لوزارة الإعلام.
وتحدث سعادة وكيل الإعلام عن أهمية هذه الجائزة كونها تمثل واقعا تحفيزيا للتنافس الشريف بين الأسرة الإعلامية في السلطنة، وتعمل على إيجاد حراك إعلامي محلي يواكب التقدم الذي وصل إليه الإعلام بشكل عام، وإن منظومة العمل الإعلامي قد أتت ثمارها اليانعة منذ فجر النهضة المباركة بقيادة مولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ وهي الآن من بين الإنجارات العديدة التي حققتها السلطنة كثمرة من ثمار التنمية الشاملة في هذا العهد الزاهر الميمون.
وقال سعادته إن هذه المسابقة تأتي بعد توقف لتكمل رسالتها على أكمل وجه، وذلك من خلال قرار لمعالي الدكتور وزير الإعلام في حفل الوزارة السنوي، وستكون سنوية تتخذ لكل عام مسارا إعلاميا خاصا بها. مشيرا سعادته الى أن العام القادم سيكون المحور للإذاعة والتفلزيون، مع عدم إغفال الصحافة الإلكترونية والتي هي في المقابل ضمن رؤية الوزارة لتأخذ المسابقة كل التطورات في المجال الإعلامي.
وجاءت شروط المسابقة متمثلة في أن يكون المترشح للجائزة من العمانيين العاملين في مؤسسات العمل الإعلامي في السلطنة وطلبة مؤسسات التعليم العالي، وأن تقدم الأعمال الصحفية والإعلامية للمترشح منشورة أو تم بثها او عرضها للجمهور باللغتين العربية أو الإنجليزية، ولا تقبل اللجنة أي أعمال صحفية أو إعلامية قدمت لنيل جائزة أخرى داخل السلطنة أو خارجها وفي حال اكتشاف ما يخالف ذلك فإن اللجنة يمكنها سحب الجائزة مباشرة، كما تقبل الأعمال الصحفية والإعلامية التي يشترك فيها أكثر من شخص على أن يتولى الأشخاص الفائزون تقسيم قيمة الجائزة المالية بينهم، ويحق لمن منح الجائزة في مجال فرعي في أي من المجالات الرئيسية للجائزة ترشيح نفسه مرة أخرى في ذات المجال لكن في مجال فرعي غير الذي فاز فيه سابقا، كما لا يحق لمن شارك في عضوية اللجنة الرئيسية للجائزة أو أسهم في تحكيم أي مجال من مجالاتها أو شارك في اللجان الإدارية والتنظيمية ترشيح نفسه للحصول عليها إلا بعد دورتين كاملتين من تاريخ مشاركته في كل اللجان السابقة.
الجدير بالذكر أن هذه الجائزة تتشكل رؤيتها في الارتقاء بالعمل الإعلامي في السلطنة وتشجيع العاملين في مختلف مجالات الإعلام كافة على الإجادة فيما يقدمونه من أعمال والاعتراف بجهودهم في تلك المجالات.

إلى الأعلى