الخميس 23 نوفمبر 2017 م - ٤ ربيع الثاني ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / (إنفصال كتالونيا): أسبانيا تعلق إعلان الاستقلال .. وزعيم الإقليم يوافق على (المبكرة)

(إنفصال كتالونيا): أسبانيا تعلق إعلان الاستقلال .. وزعيم الإقليم يوافق على (المبكرة)

مدريد ــ وكالات:
علقت المحكمة الدستورية الاسبانية أمس اعلان استقلال كتالونيا استجابة لطلب قدمته حكومة مدريد، حسب ما أفاد مصدر قضائي. في حين قال زعيم إقليم كتالونيا المقال كارلس بودجمون إنه وافق على إجراء انتخابات مبكرة دعت إليها حكومة إسبانيا المركزية في كتالونيا وإنه لا يسعى للجوء السياسي في بلجيكا.
وقال مصدر قضائي في اسبانيا إن “هيئة المحكمة (التي انعقدت) بكامل اعضائها علقت اعلان الاستقلال” الذي تبناه الجمعة البرلمان الكاتالوني.
من جانبه، قال زعيم الإقليم المقال كارلس بودجمون إنه وافق على إجراء انتخابات مبكرة دعت إليها حكومة إسبانيا المركزية في كاتالونيا وإنه لا يسعى للجوء السياسي في بلجيكا. وأضاف في مؤتمر صحفي في بروكسل أنه لا يحاول الهرب من العدالة بعد أن أوصى المدعي العام بتوجيه اتهامات التمرد والعصيان له. ولم يوضح بودجمون إلى متى يعتزم البقاء في بلجيكا وأضاف أنه سيعود إلى كاتالونيا عندما يحصل على “ضمانات” من الحكومة الإسبانية.

ميدانيا، فتشت قوة الحرس المدني الإسبانية مقرات شرطة إقليم كاتالونيا في تحقيق مرتبط بالاستفتاء على الاستقلال الذي جرى في الاول من اكتوبر واعتبرته مدريد غير قانوني، بحسب ما أعلن متحدث. وقال المتحدث باسم الحرس المدني لوكالة الصحافة الفرنسية “نجري عملية تفتيش مرتبطة باتصالات +موسوس ديسكوادرا+ (شرطة منطقة كاتالونيا) يوم الاستفتاء غير الشرعي في الاول من اكتوبر”. وأوضح أن عناصر الحرس المدني يفتشون المقرات في مدينة ساباديل الكاتالونية وغيرها. وبعد بضع ساعات من اعلان برلمان كاتالونيا الاستقلال الجمعة، بادرت الحكومة الاسبانية الى وضع الاقليم تحت وصايتها عبر تنفيذ المادة 155 من الدستور في تحرك غير مسبوق. وأقالت مدريد رئيس كاتالونيا كارليس بوتشيمون فيما لوحت النيابة الاسبانية باجراءات قضائية قد تفضي إلى اتهامه بالتمرد، في حين وصل الزعيم الانفصالي إلى بروكسل. وكما تمت اقالة قائد الشرطة الكاتالونية جوزيب لويس ترابيرو وتعيين نائبه مكانه فيما بات حاليا على جهاز شرطة الإقليم، الذي كان يتمتع بحكم شبه ذاتي، العمل تحت إمرة مدريد.
وألغى برلمان الإقليم اجتماعا كان من ا
لمقرر عقده امس في دليل آخر على قبول النواب لإقالتهم. ولم تنجح دعوة لعصيان مدني واسع النطاق وجهتها جماعات مدنية رئيسية تقف وراء حملة الانفصال في استقطاب الكثير من المؤيدين. وذهب معظم العاملين بالقطاع الحكومي مثل المعلمين ورجال الإطفاء ورجال الشرطة إلى أماكن عملهم كالمعتاد أمس الاول ولم تظهر بوادر على غياب أعداد كبيرة. ولم يبد زعماء قطالونيا المقالون موقفا واضحا ولم يتحدوا مباشرة سلطة إسبانيا. ولم تظهر أي إشارات إلى وقوع مظاهرات. ونشر بودجمون صورة له داخل مقر حكومته الإقليمية على إنستجرام ولكن لم يشاهده أحد وهو يدخل المبنى مما يشير إلى أن الصورة قد يكون التقطها غيره. ونشر وزير النقل في الإقليم جوزيب رول صورة له على تويتر وهو يعمل في مكتبه ولكن شوهد في وقت لاحق وهو يغادر المبنى. وقال وزير النقل الإسباني في مقابلة إذاعية إن رول سيسمح له بجمع متعلقاته الشخصية ولكن لن يعمل هناك.

إلى الأعلى