السبت 18 نوفمبر 2017 م - ٢٩ صفر ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الرياضة / مهرجانات مراكز إعداد الناشئين تفصح عن مؤشرات نجاح ومواهب واعدة
مهرجانات مراكز إعداد الناشئين تفصح عن مؤشرات نجاح ومواهب واعدة

مهرجانات مراكز إعداد الناشئين تفصح عن مؤشرات نجاح ومواهب واعدة

فرض مركز مسقط لإعداد الناشئين تفوقه على نظرائه محققا المركز الأول في لعبتي كرة اليد والعاب القوى في المهرجان السنوي الذي تنظمه اللجنة الرئيسية المشرفة على مراكز اعداد الناشئين التابعة لوزارة الشؤون الرياضية بشكل دوري وشاركت 5 مراكز في مهرجان العاب القوى الذي اقيمت منافساته بميدان ومضمار مجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر ، بينما احتضنت الصالة المغطاة بمجمع صور الرياضي مسابقة كرة اليد التي افصحت عن اسماء واعدة في سماء اللعبة .ويرى مراقبون ان النتائج التي تحققت في مسابقات العاب القوى حملت مؤشرات نجاح لابطال واعدين في مسابقات بعينها ، متطلعين لمزيد من الاهتمام بتلك المواهب الواعدة عقب تخرجها من المراكز بعد موسمين .وفرض مركز مسقط تفوقه في العاب القوى، حيث حصد المركز الاول برصيد 132نقطة ، وجاءت الداخلية ثانيا برصيد 104 نقاط ، وصحار ثالثا بـ51 نقطة .
وحول الأرقام التي تحققت في بعض المسابقات قال خالد عبد الباقي اداري مركز مسقط ” في مسابقة 4 × 80 م تتابع حصل مركز مسقط على المركز الاول ، وجاء نزوى ثانيا ، وصور ثالثا ”
وحصل مهدي سبيت المخيني لاعب مركز مسقط على المركز الاول في مسابقة الوثب العالي( 1.76 م ) ، ونال عبد المعز محمد الشرياني من مركز مسقط على المركز الثاني
( 1.61 م ) ، وجاء ليث جمعة البوسعيدي ثالثا متخطيا ( 1.58 م ) .
وسيطر مركز مسقط على مسابقة 800 متر بحصول نواف ناصر اليحمدي على المركز الأول( 2.16.70 ق ) ،وزميله موسى سالم الحسني على المركز الثاني برقم ( 2.21.26 ق ) ، أما الهثيم سعد البرامي من مركز صحار فجاء ثالثا محققا رقم( 2.23.17 ق ) .
وسيكون للرامي عبد الحميد سعيد الغيلاني احد لاعبي مركز مسقط شأنا في مسابقة رمي الرمح بعد حصوله على المركز الأول ، ونال زميله من مركز مسقط ايضا عبد الرحمن غصن العبري على المركز الثاني ، أما المركز الثالث فكان من نصيب ظفار عبر لاعبها فيصل فواز فايل .
وفرض مركز مسقط سيطرته على سباق 60 م حواجز بحصول الازور سبيت المشرفي على المركز الأول بزمن قدره ( 9.19 ث ) وزميله صهيببن محمود الحسني على المركز الثاني بزمن ( 9.56 ث ) .
ونال علي انور البلوشي من مركز مسقط على المركز الأول في مسابقة 80 م عدو بزمن ( 8.92 ث ) ، وتركي عوض زايد من مركز ظفار على المركز الثاني( 9.14 ث ) واحمد خالد الحسني ثالثا من مركز مسقط بزمن( 9.25 ث ) .
اما مسابقة دفع الجلة فأسفرت منافساتها عن تألق عبد الرحمن غصن العبري من مركز مسقط محققا 13.53 متر، وجاء زميله عمار حمود الجابري على المركز الثاني من مركز مسقط ثانيا برصيد 11.44 مترا ، أما المركز الثالث فكان من نصيب مركز صحار عبر لاعبه جمعة عبد الله البلوشي 11.18 متر .
وفي الوثب الطويل حقق الجلندى مسعود الغاوي من مركز نزوى على المركز الاول ، وحل مركز صور ثانيا عبر لاعبه مهدي سبيت المخيني ، فيما جاء محمد صالح الصقري من مركز مسقط على المركز الثالث .
وفي مسابقة المركب ( رباعي ) حقق اسامة مسلم الخصيبي المركز الاول من مركز نزوى وحل اوهر عبد الله العنبوري ثانيا من مركز مسقط ، اما مركز نزوى فحل ثالثا عبر محمد خليفة المنذري .
وشاركت المراكز الخمسة بعدد 75 لاعبا ، بواقع 15 لاعبا من كل مركز ، وشارك في البطولة التي اقيمت علي يومين 5 مدربين هم الدكتور وائل رمضان ومحمد النمر وعمر الراشدي من مركز مسقط ، وعيد طوطاش وسعيد خير الله العريني من مركز الداخلية ، ومحمد المانعي وعبد الله الخالدي من مركز شمال الباطنة ، وخالد العريمي من الشرقية ، وشعيب قاسم احمد وفيصل سامي رجب من محافظة ظفار .
من جانبه أبدى مدير دائرة المنتخبات الدكتور عامر الطوقي ارتياحه من مستوى اللاعبين مستندا في ذلك على الأرقام التي وصفها بالجيدة عطفا على المرحلة السنية مضيفا بالقول “لقد كانت الفرصة مواتية للتأكد اننا ماضون في الطريق الصحيح وفق الخطة والبرنامج الزمني الموضوع سلفا . الأرقام مبشرة بالخير. مستوى التطور يتنامى من مرحلة تدريبية لأخرى ”
وبمعرض اجباته عن الهدف العام من اقامة المهرجان السنوي قال ” رفع درجة الاحتكاك والارتقاء بمستوى الخبرة والتقدم بالعمر التدريبي اهداف اصيلة نسعى لتحقيقها تزامنا مع صقل المهارة والتكتيك في قالب تنافسي يكسب اللاعبين الصفات البدنية التي تعرف بلياقة المباريات ”
وأضاف “بعد تدريب متواصل لموسم كامل نحن بحاجة لتقييم اداء اللاعبين والمدربين . المهرجان ومنافساته يعد احدى الوسائل لتقييم واقعي وفق معايير دقيقة ”
وكشف ان المهرجان استهدف الفئة العمرية 2003-2004 ، وهي الدفعة التي التحقت بالمراكز في موسم 2015 ، اما الدفعة الأكبر فأصبحت تشارك في منافسات الاتحادات الرياضية المختلفة تمهيدا لرفد العناصر المجيدة منها للأندية والمنتخبات الوطنية ”
وأشار الطوقي لقيمة التحول النوعي من طور تعليم المهارة وصقلها إلى الانتقال للمرحلة التنافسية ، لافتا ان هذا التحول مهد الطريق أمام رفد عناصر اكثر للأندية والمنتخبات الوطنية ، فالخبرة عنصر هام اكتسبه اللاعب في المراكز ولم تعد المنافسة شيئا جديدا غير معتاد .
ودلل الطوقي على العديد من النجاحات التي حققتها المراكز في القطاع التنافسي ، لافتا للنجاح الذي حققه منتخب المراكز للسباحة في كأس الإمارات الدولية التي اختتمت منافساتها الشهر الماضي ، وكذا البطولة العربية للمدارس بلبنان التي دافع فيها عدد من لاعبي المراكز عن ألوان اتحاد الرياضة المدرسية معانقا الذهب في تلك البطولة ، وألمح ايضا ان منتخب الهوكي والأندية التي تمارس اللعبة تستمد قوامها الأساسي من المراكز .
واشار ان اللجنة الرئيسة ستكرم اللاعبين المجيدين من اصحاب الميداليات الملونة في المسابقات الأخيرة ، تزامنا مع تكريم مدربيهم والاداريين ايضا ، تمهيدا لتشكيل منتخب عام في كل لعبة من الألعاب التي تمارسها المراكز .
وألمح الطوقي ان اللجنة الرئيسة تدرس حاليا اعداد روزنامة مسابقات دقيقة تفي بغرض الاستعداد المتواصل للاعبين طوال الموسم .
ودعا الطوقي الاتحادات الرياضية المختلفة لمتابعة فعاليات المهرجان من اجل انتقاء افضل العناصر لتعزيز صفوف المنتخبات الوطنية ،مشددا على قيمة الانتقاء ودوره في تحقيق ما نصبو اليه .
ويعتزم الطوقي تقديم مقترح للجنة الرئيسة يفيد بضرورة وضع روزنامة مسابقات واضحة طوال الموسم ، مؤكدا ان مقترحه قد يحتاج لدعم مادي ومعنوي من جهة الاختصاص .
وفي سياق متصل قال رئيس قسم مراكز اعداد الناشئين وليد الكيومي ” نحن نسير في الطريق الصحيح والأرقام تؤكد ذلك ، المهرجانات ذات طابع التنافسي تقييم واقعي لمستوى اللاعبين والمدربين . ستكمل دفعة 2015 منافساتها الموسم القادم بالمشاركة في مسابقات الاتحادات الرياضية المختلفة ”
واضاف قائلا “برهن منتخب السباحة على عمل كبير يقوم به الجهاز الفني والاداري . معانقة الذهب في البطولة العربية بلبنان ورفد المنتخبات الوطنية بأسماء ساهمت بجلاء في فضية طائرة العرب في الأردن أمر يحثنا على بذل مزيد من الجهود لاستكمال خطتنا ”
وأوضح ان ماجد الشبلي أفضل ضارب في البطولة العربية للطائرة كان من مخرجات المراكز ، وعبر عن سعادته باختيار 6 من مخرجات المراكز للانضمام لمنتخب اليد الاول مضيفا بالقول”العداء محمد السليماني الحاصل على برونزية آسيا من مخرجات المراكز ومازال يتلقى تدريباته بها . حصوله على المركز العاشر عالميا في مسابقة 2000 م موانع أمر جيد يبشر بقدرته على تحقيق نتيجة افضل . لو شارك مع اقرانه لحقق نتيجة افضل فهو من مواليد 2001 وشارك مع منافسين من مواليد 1999 ”
ولفت إلى بعض الأسماء الواعدة من مخرجات المراكز مثل فاتك عبد الغفور الذي انضم للمنتخب الوطني ، حيث حقق اللاعب 2.05 م في مسابقة الوثب العالي ، والمح ايضا لمهند العمراني واصفا اياه بأنه مشروع بطل قادم في مسابقتي دفع الجلة والاطاحة بالمطرقة ، موجها شكره لاتحاد العاب القوى الذي سارع باشراك اللاعب في معكسر تدريبي في مصر حقق بموجبه اللاعب رقما افضل .
وكشف ان اتحاد العاب القوى اعتمد على عدد من ابناء لمراكز للمشاركة في البطولة العربية المقامة حاليا في تونس ، ولفت ايضا لاعتماده على مدربين هما الدكتور وائل رمضان وعيد طوطاش ، متوقعا تحقيق نتائج طيبة عطفا على ارقامهم التي تحققت خلال فترة الاعداد .
وختم قائلا “نحن نزرع افضل العناصر للرياضة العمانية ونأمل ان تستغلها الأندية والمنتخبات الوطنية لاستكمال مسيرة الاعداد . المراكز والاندية والاتحادات ثالثوث التقدم الرياضي الذي ننشده . الجميع في قالب واحد من اجل الوطن الذي نحلم باعتلاء ابنائه منصات التتويج الأولمبية ”

إلى الأعلى