الأحد 17 نوفمبر 2019 م - ٢٠ ربيع الاول ١٤٤١ هـ
الرئيسية / المحليات / حملة توعوية حول مرض السكري بمحافظة مسقط الأحد القادم

حملة توعوية حول مرض السكري بمحافظة مسقط الأحد القادم

برعاية “الوطن” إعلامياً
1230 حالة للسكري تسجلها المحافظة العام الماضي وتوقعات أن تصل إلى 1830 في عام 2020م
لقاء ـ جميلة الجهورية:
تستعد المديرية العامة للخدمات الصحية بمحافظة مسقط لاطلاق حملة تثقيفية شاملة وذلك ضمن خطتها التوعوية حول مرض السكري تحت شعار “السكري والمرأة حقنا في مستقبل أفضل” والتي تتزامن مع إحتفالها باليوم العالمي للسكري الذي يصادف 11 من نوفمبر من كل عام وسعياً منها في تعزيز الوعي بالانماط الحياتية الصحية لدى افراد المجتمع وخاصة المعرضين للسكري والمصابين به.
حيث حرصت دائرة الرعاية الصحية الاولية بصحية مسقط على وضع برنامج شامل يبدأ من الاحد القادم الموافق 5 نوفمبر الجاري ويستمر حتى الرابع عشر من الشهر نفسه تغطي برامجه مختلف ولايات محافظة مسقط وتنفذها بالشراكة مع مختلف قطاعات المجتمع والمؤسسات الصحية التابعة للمديرية العامة بالمحافظة وذلك برعاية إعلامية من (الوطن).
إذ يعتبر مرض السكري من الامراض المتفاقمة فبحسب الاحصاءات الصحية بمحافظة مسقط فإن معدل الاصابة به في تزايد مطرد، فبعد أن سجلت الاحصائيات إصابة 880 حالة في عام 2010 ارتفع العدد في عام 2014 إلى 1111 حالة، وفي عام 2016 وصل العدد إلى 1230 حالة ومن المتوقع أن تصل إلى 1830 حالة في عام 2020م.
ومن هذا المنطلق أخذت المديرية العامة للخدمات الصحية لمحافظة مسقط على عاتقها مسؤولية الوصول إلى المجتمع وتفعيل انشطتها وبرامجها من خلال تنفيذ فعاليات تثقيفية وتوعوية وإرشادية تشتمل على برامج للفحص في مواقع العمل والمدارس والمجمعات التجارية والحدائق العامة إلى جانب تنفيذ فعاليات متنوعة بالمراكز الصحية التابعة لمديرية محافظة مسقط.
وحول الحملة التوعوية وجهود المديرية العامة للخدمات الصحية بمحافظة مسقط في رفع مستوى وعي المجتمع بمرض السكري ورصده ومكافحته التقت “الوطن” الدكتورة هدى بنت أنور خميس مديرة الرعاية الصحية الاولية بصحية مسقط التي قالت في بداية حديثها: ان هذه الحملة هي الأولى التي تنفذها دائرة الرعاية الصحية الاولية بالخدمات الصحية بمسقط ومبررات تنفيذها يعود للتسليم بوبائية مرض السكري على مستوى العالم والذي بدأ ينتشر على مستوى الوسط العربي والخليجي وللسلطنة حصتها من هذا الوباء.
وقالت: حيث إنه من الامراض المزمنة غير المعدية، واعتبر “وباء” لانتشاره الكبير، إذ سابقاً كان يصيب اعمار في الستينيات والسبعينيات، والان اصبحنا نرصده في الاربعينيات واقل من ذلك، حيث ان الحديث عن النوع الثاني للسكري والذي له ارتباط بالانماط الحياتية.
وتضيف: لدينا نوعان من السكري، النوع الاول هو الذي يحدث في عمر اصغر وعند الاطفال نتيجة عوامل جينية ووراثية وهم الفئة التي تعتمد اكثر شيء على الانسولين، اما النوع الثاني هو الذي يحدث عادةً في سن قبل الاربعينات وما فوق نتيجة عوامل بعضها يمكن التحكم به، كالانماط الحياتية، كما وقد بينت الكثير من الدراسات ان بعض العومل لا يمكن التحكم و لها علاقة بمخاطر القلب والسكري، وعلى ضوءه فإن منظمة الصحة العالمية لها اهداف تسعى لتحقيقها في عام 2020م، وتشمل العوامل المتغيرة وغير المتغيرة.
وأضافت: نحن كرعاية صحية أولية لنا دور في العوامل التي نستطيع التحكم بها وتغييرها، وهي انماط الحياة، والتي تشمل التغذية، والسمنة التي هي احد نتائج انماط الحياة بالاضافة إلى النشاط البدني، كذلك التدخين وضغوطات الحياة، والتي جميعها لها دور في رفع عوامل الخطورة بالاصابة بالسكري، والتي ايضا يمكن وعن طريق التوعية التحكم بها.
وقالت: إنه على مستوى محافظة مسقط لدينا حوالي 33 مؤسسة صحية بالاضافة إلى السجل الوطني للسكري، حيث كل شخص يراجع هذه المؤسسات ويتم فحصه يسجل لدينا، ولدينا مؤشرات سنوية يتم متابعتها ومن ضمنها عدد الحالات الجديدة التي تمت تسجيلها وعدد السجل الموجود، بجانب عوامل الخطورة لهذا الشخص، ومضاعفات السكري.
وتؤكد قائلة: إن السكري موضوع مهم لعوامل الخطورة التي تترتب عنه مضاعفات كثيرة وتؤثر على الفرد والعائلة والمجتمع والدولة لتبعات المشكلة الصحية والمادية، وتشير الى ان المضاعفات تؤثر على العيون والقلب والمخ والكلى .. وغيرها من المضاعفات التي يتسبب بها السكري.
وترى ان الاشكالية أن كثيراً من الاشخاص لديهم سكري الا انهم لا ان مضاعفات المرض واعراضه لا تظهر مرة واحدة، بل تدريجياً، ولذلك الحياة الطبيعية للفرد تبدأ تقل ويستشعر المرض.
وتقول: وعلى ضوء تلك العوامل والمؤشرات قامت وزارة الصحة ببرنامج الفحص الشامل لسن الاربعين وما فوق، ومن هذا البرنامج لدينا عدة مؤشرات من ضمنها الدهون والضغط ووظائف الكلى، كذلك الوزن ومستوى السكر بالدم.
واضافت عليه قمنا في محافظة مسقط بأخذ 40 % من الاشخاص الذين اجروا الفحص الشامل وجدنا ان لديهم بدانة حسب قياس كتلة الجسم ايضا اخذنا من مؤشرات الفحص مستوى السكر في الدم والذي ظهر أن هناك من لديه مستوى السكر عالي ويسجل سكري، وهناك من هو في المنطقة الرمادية التي نعتبرهم في مرحلة ما قبل ظهور السكري ويشكلون 37% تقريبًا في محافظة مسقط من برنامج الفحص الشامل.
وعلى ضوء تلك المؤشرات بدأنا في 2014 على مستوى المؤسسات الصحية للرعاية الاولية بمحافظة مسقط بتخصيص عيادة بسجلاتها الخاصة وأطلقنا عليها “عيادة ما قبل السكري، ترصد حالات ما قبل السكري الواقعون في المرحلة الرمادية، وتدار بفنية التغذية والطبيب المسؤول، حيث قدمناها على مستوى وزارة الصحة، وكثير من المحافظات تبنت الفكرة أيضاً وقالت: لذلك اشتغلنا على التدخلات الا دوائية، والتي تستهدف انماط الحياة ومتابعة المراجعين، واخضاعهم لعدد من الجلسات الصحية فكانت خطة التدخلات تشمل المؤسسات الصحية والمجتمع والمدارس والمؤسسات التعليمة الاخرى ومختلف القطاعات التي يتم مدهم بالتثقيف الصحي، ومحاولة الوصول للمجتمع عبر الايام العالمية والخطط والبرامج الموجهة للفئات المستهدفة والتي من ضمنها هذه الحملة التي تنفذها صحية محافظة مسقط لمشاركة المجتمع والوصول له عبر اساليب متعددة إلى جانب حرصهم على تفعيل شعار منظمة الصحة العالمية لعام 2017م.

إلى الأعلى