الأربعاء 22 نوفمبر 2017 م - ٣ ربيع الثاني ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / المحليات / البيئة والشؤون المناخية تشارك في حلقة عمل إدارة أزمات التلوث النفطي
البيئة والشؤون المناخية تشارك في حلقة عمل إدارة أزمات التلوث النفطي

البيئة والشؤون المناخية تشارك في حلقة عمل إدارة أزمات التلوث النفطي

يشارك فريق الدعم والاستجابة لحوادث التلوث البيئي والأنواء المناخية بوزارة البيئة والشؤون المناخية في حلقة عمل تخصصية حول قيادة إدارة أزمات التلوث النفطي لمستويات المنظمة البحرية الدولية IMO بتنظيم من شركة لامور ميدل ايست في محافظة مسقط في الفترة من 31 أكتوبر وحتى 3 نوفمبر الجاري بهدف تأهيل العاملين من الجهات ذات العلاقة بمجال النفط والغاز ، وقد تضمنت الحلقة محاضرات نظرية تتخللها أفلام فيديو علمية توضيحية وكذلك تمرينا عمليا للتعرف على المعدات والأجهزة المستخدمة في عمليات مكافحة التلوث ، وقد تم خلال البرنامج مراجعة سريعة على خطط الطوارئ العالمية والتعرف على أهم الجهات الحكومية والخاصة والتي تشترك في عمليات المكافحة.

وتطرقت الحلقة إلى المخاطر البيئية والاقتصادية جراء التلوث النفطي وكيفية التصدي له ، وتقييم أنواع التسربات النفطية وكيفية التخطيط الميداني لتنفيذ عملية مكافحة التلوث ، كما احتوت الحلقة على الخيارات المتاحة لمكافحة التلوث ومنها الحواجز القابلة للنفخ والكاشطات والمشتتات الكيميائية والتي لا تستخدم إلا في الحالات الطارئة وبعد موافقة وزارة البيئة والشؤون المناخية وقد تم شرح كل عملية على حدة ومن ثم مشاهدة أفلام علمية توضح كيفية عمل كل هذه العمليات وذلك لتسهيلها للحضور كما تم توضيح عملية تنظيف الشواطئ من التلوث النفطي بالطرق العلمية الصحيحة والتي تحمي الخصائص البيئية للمنطقة كالحفاظ على الرمال والصخور والمناطق المتأثرة.

وتطرقت الحلقة إلى كيفية إدارة المخلفات وطرق إزالتها دون التأثير على البيئة وبأقل الأضرار كما تحتوي الحلقة على ضرورة تعيين متحدث رسمي للأزمة بشكل عام للتنسيق مع وسائل الإعلام المختلفة تجنبا لنشر الشائعات وذكر المهندس عمران بن محمد الكمزاري مدير مركز مراقبة عمليات التلوث ورئيس الفريق أن الوزارة تسعى لإكساب فريق الدعم والاستجابة لحوادث التلوث المهارات اللازمة حول كيفية التعامل مع الملوثات الزيتية وغيرها من المخلفات وطرق مكافحتها وصقل معارفهم علميا وفنيا والاستعداد والجاهزية خلال الفترة القادمة وذلك استكمالا لتنفيذ تمرين النورس ٢٠١٧ ومحاكاتهم لعملية تلوث وهمية وتأتي هذه الدورات التدريبية بناء على متابعة حثيثة من المسؤولين في الوزارة.

وأضاف الكمزاري بأن المركز بصدد تنظيم حزمة من الدورات التدريبية لأعضاء الفريق المساند مستقبلا علما بأن الفريق المساند قد أنشئ بقرار إداري ويضم أكثر من ٥٠ موظفا ومختصا من جميع المحافظات بالسلطنة لسرعة التصدي لأي حادث لا سمح الله حيث يتولى الفريق القيام باستقبال وتلقي المكالمات والبلاغات والشكاوى عن الحوادث البيئية المختلفة على مدار الساعة والاستجابة الفاعلة لحوادث التلوث البيئي واتخاذ الإجــراءات اللازمة حيالها ومتابعة نتائجها والقيام بالزيارات الميدانية وإعداد تقارير عن التأثيرات البيئية لحوادث التلوث البيئي والتنسيق مع الجهات المختصة بشأن تنفيذ خطط وبرامج الاستجابة الوطنية ذات الصلة ، ومتابعة تنفيذها بما يضمن التعامل الفعال مع الحوادث البيئية وفق الأطر القانونية واللوائح التنفيذية المعمول بها في هذا الشأن والقيام بأعمال المناوبة اليومية على مدار الساعة بمركز مراقبة عمليات التلوث .

إلى الأعلى