الثلاثاء 21 نوفمبر 2017 م - ٣ ربيع الثاني ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / المصور مالك المعولي يجمع (25) صورة للحياة العمانية بين الماضي والحاضر
المصور مالك المعولي يجمع (25) صورة للحياة العمانية بين الماضي والحاضر

المصور مالك المعولي يجمع (25) صورة للحياة العمانية بين الماضي والحاضر

ضمن معرض قصرى الفني بحصن الحزم
الرستاق – من سيف بن مرهون الغافري:
احتضن حصن الحزم بولاية الرستاق وبمبادرة من فريق الرستاق للتصوير الضوئي التابع لنادي الرستاق، بالتعاون مع إدارة السياحة بمحافظة جنوب الباطنة، المعرض الشخصي الأول للمصور الفوتوغرافي مالك بن حمد المعولي الذي حمل عنوان “قصرى”، تحت رعاية سعادة علي بن خلفان الجابري وكيل وزارة الإعلام بحضور إبراهيم بن محمد السالمي رئيس مجلس إدارة نادي الرستاق وعدد من المدعوين والشيوخ والرشداء ونخبة من مصوري الولاية.
في البداية قام راعي المناسبة بقص شريط افتتاح المعرض وتجول سعادته والحضور بين جنبات المعرض الذي اشتمل على (25) صورة جسدت الحياة العمانية في الماضي والحاضر، وقدم المصور الفوتوغرافي مالك المعولي شرحا عن همسات عدسته من خلال الصور المعروضة.
بعد ذلك قام سعادة وكيل وزارة الإعلام بتكريم الشركات والمؤسسات الراعية لهذا المعرض، ثم قدم المصور مالك المعولي هدية تذكارية لراعي المناسبة سلمها إبراهيم السالمي رئيس نادي الرستاق. وأكد سعادة علي بن خلفان الجابري وكيل الإعلام على أهمية العدسة في التقاط اللحظات وتخليد ملامح الأماكن والوجوه، مشيرا الى أنه مهما توالت السنين تبقى الصورة شاهدا حيا وبصمة راسخة تنقل المشهد للأجيال المتعاقبة، كما أثنى سعادته على مبادرة المصور مالك المعولي في استثمار مكانة حصن الحزم التاريخية ليكون مكانا لمعرضه الأول.
وحول هذا المعرض يقول المصور مالك المعولي: أتى معرض قصرى ليكون نتاجا لأعمالي وبالتحديد في ثيمة حياة الناس، وأنا سعيد جدا كونه معرضي الأول وبداية لإنجازات أخرى بإذن الله، وأدعو الجميع لزيارة المعرض، وأضاف المعولي: طموحاتي مستمرة بإذن الله، ونحن نسعى للارتقاء بفريق الرستاق للتصوير الضوئي لتحقيق المزيد من الإنجازات وافتتاح معارض أخرى بثيمات مختلفة، وعن فكرة إقامة المعرض الشخصي الأول (قصرى) في حصن الحزم يقول: للحصن جاذبية تاريخية تستحق التقدير والاهتمام وذلك عبر تسليط الضوء عليها أكثر وأيضًا لمكانة قرية قصرى باعتبارها واحدة من أقدم القرى في الولاية، وفي الجانب الآخر محاولة لتعزيز دور التصوير الضوئي في إضفاء الجمال والحياة بوجه عام، وتعزيز المشاركة المجتمعية في إحياء الموروث العماني وتعريف الجيل القادم بأهم العادات والتقاليد العمانية، وأيضًا المساهمة في الجانب السياحي للولاية وإظهار حصن الحزم كواجهة سياحية مميزة، ولا يسعني في هذا المقام إلا أن اتقدم بجزيل الشكر والامتنان لإدارة نادي الرستاق وإدارة السياحة بجنوب الباطنة وأعضاء فريق الرستاق للتصوير الضوئي والمؤسسات الرعاية، ولن أنسى مصدري الأول وهم عائلتي الغالية.الجدير بالذكر أن المعرض يستمر حتى العشرين من الشهر الجاري خلال فترة الزيارة للحصن من الساعة ١٠ صباحا وحتى ٤ مساء.

إلى الأعلى