الثلاثاء 21 نوفمبر 2017 م - ٣ ربيع الثاني ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / العراق: مقترح كردستاني من 7 نقاط لبدء الحوار مع بغداد

العراق: مقترح كردستاني من 7 نقاط لبدء الحوار مع بغداد

القوات تسيطر على منطقة راوة القديمة

بغداد ــ عواصم ــ وكالات: أعلن عضو في وفد إقليم كردستان لإجراء المفاوضات مع الوفد العسكري التابع للحكومة العراقية، أمس السبت، إرسال مقترح من 7 نقاط إلى بغداد بغرض إجراء الحوار. وقال الأمين العام لوزارة البشمركة، جبار ياور: “خلال الاجتماع الأخير للوفد العسكري لإقليم كردستان والحكومة العراقية الذي عقد يوم الخميس الماضي في مدينة الموصل، قدم الجانبان ورقتين من7 نقاط بشأن الحوار”. وأضاف أنه: “بعد إجراء دراسة مفصلة لورقتي الطرفين، وموافقة القيادة السياسية بإقليم كردستان، قمنا بإرسال مقترح يتضمن7 نقاط للحكومة العراقية، ونحن في انتظار رد بغداد”. ولم يفصح الأمين العام لوزارة البيشمركة عن مضمون المقترح، لكنه قال إن “النقاط تتمحور عموما حول وجود قوة مشتركة في المناطق المتنازع عليها وحجمها وسبل الإشراف عليها والجهة المسؤولة عن ذلك”، مضيفا “طالبنا بوجود قوات مدنية إلى جانب التحالف الدولي في المعابر الحدودية، ومن بين النقاط السبع هناك 3 نقاط محل خلاف بين الجانبين”. وفي وقت سابق، دعا وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون، إلى إطلاق حوار سياسي بين أربيل و بغداد بهدف حل المشاكل بين الجانبين. وخلال اتصال هاتفي مع رئيس وزراء إقليم كردستان نيجرفان بارزاني، أبدى تيلرسون قلقه من التوترات القائمة مع الحكومة المركزية في بغداد، مؤكدا دعم بلاده للحقوق الدستورية للإقليم شمال العراق، ومعربا عن أمله في أن تتحوّل عملية وقف إطلاق النار والحوار الميداني إلى حوار سياسي لحل المشاكل بين الطرفين.
ميدانيا، سيطرت القوات العراقية، امس، على منطقة راوة القديمة. وكانت مصادر عسكرية في قيادة العمليات المشتركة العراقية أعلنت أن القوات المشتركة انتقلت من حالة القتال ضد تنظيم داعش إلى مرحلة تمشيط المناطق التي تمت استعادتها استعدادا لبدء استعادة آخر معاقل التنظيم في العراق في قضاء راوة وناحية رمانة. وقالت العمليات المشتركة في وقت سابق إن القوات تجري استعداداتها لاقتحام قضاء راوة التي يفصلها عن القائم نهر الفرات، فيما تنفذ عملية نوعية واسعة لتمشيط وتفتيش كافة المناطق من الأنبار باتجاه قضاء الرطبة الذي يضم المعبر الحدودي مع الأردن، ومن الرطبة وصولا إلى حدود محافظة كربلاء جنوب غرب محافظة الأنبار. وخسر تنظيم داعش، أمس الاول الجمعة، في غضون ساعات، قضاء القائم في غرب العراق، لتواصل القوات العراقية خوض معارك عنيفة مع التنظيم المتطرف في مناطق أخرى من وادي الفرات الصحراوي. وكان رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، هنأ في بيان العراقيين بالسيطرة على قضاء القائم وتحريره في فترة زمنية قياسية. ويضع هجوم القوات العراقية على آخر معاقل داعش بين فكي كماشة الحدود العراقية السورية، حيث يتعرض عناصر داعش لهجمات أخرى من قبل الجيش السوري في مناطق وادي الفرات الصحراوي الذي يمتد من دير الزور السورية إلى القائم العراقية.

إلى الأعلى