الخميس 23 نوفمبر 2017 م - ٤ ربيع الثاني ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / تدشـين المرحلة الأولى من مشـروع الاسـتزراع السـمكي بقريات بتكلفة 3 ملايين ريال عماني
تدشـين المرحلة الأولى من مشـروع الاسـتزراع السـمكي بقريات بتكلفة 3 ملايين ريال عماني

تدشـين المرحلة الأولى من مشـروع الاسـتزراع السـمكي بقريات بتكلفة 3 ملايين ريال عماني

قريات ـ من عبدالله بن سالم البطاشي:
احتفلت شركة المياه الزرقاء التابعة للشركة العمانية لتنمية الاستزراع السمكي صباح أمس بتدشين المرحلة الأولى من مشروع الاستزراع السمكي في ولاية قريات وذلك تحت رعاية معالي الدكتور فؤاد بن جعفر الساجواني وزير الزراعة والثروة السمكية، بحضور سعادة الدكتور حمد بن سعيد العوفي وكيل الوزارة للثروة السمكية.

ويقع مشروع الاستزراع السمكي عن طريق الاقفاص العائمة مقابل سواحل قريات، حيث تبلغ تكلفة المرحلة الأولى « ثلاثة ملايين ريال عماني، وتتضمن أقفاص استزراع أسماك الكوفر 32 قفصاً للاستزراع السمكي.
وتصل فيها مدة تربية الأسماك من أثني عشر الى أربعة عشر شهرا، بأحجام تسويقية تقدر ما بين أربعمائة إلى أربعمائة وخمسين كيلوجراما، وتبلغ السعة الإنتاجية للمزرعة ثلاثة آلاف طن سنوياً من الأسماك تستهدف الأسواق المحلية والعالمية.

الاستزراع السمكي

وألقى سعود بن سليمان الحبسي مدير عام الشركة العمانية لتنمية للاستزراع السمكي كلمة أكد فيها على أهمية مشاريع الاسترزاع السمكي حيث قال: يعتبر الاستزراع السمكي أحد المحاور الهامة لتنمية الثروة السمكية بالسلطنة؛ بالإضافة الى المصايد الطبيعية والتصنيع السمكي.

وقامت وزارة الزراعة والثروة السمكية والصندوق العماني للاستثمار بتوقيع مذكرة تفاهم لتأسيس الشركة العمانية الاستزراع السمكي لتنمية وتطوير الاستزراع السمكي، حيث عملت الشركة خلال الفترة الماضية على تنفيذ عدد من المشروعات في مجال استزراع الأسماك بواسطة إحدى الشركات التابعة لها الا وهي «شركة المياه الزرقاء».
واضاف: تعتبر هذه المشروعات جزءا من الجهود التي تبذلها الشركة للمساهمة في تنفيذ رؤية الحكومة لتنمية قطاع الاستزراع السمكي كإحدى المبادارات الهامة في تنويع مصادر الدخل الوطني.
وأضاف: حرصنا خلال تنفيذ المشروع على توفير فرص العمل لإبناء الولاية والعمل مع الشركات والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة والافراد بولاية قريات كنوع من المسؤولية الاجتماعية لدى الشركة العمانيّة لتنمية الاستزراع السمكي، إن ما تشاهدونه اليوم من إنجاز هو بسواعد الشباب من أبناء الولاية بإشراف من الفريق الفني اليوناني، كما ساهم المشروع في تعزيز الحركة الاقتصادية بالولاية، عقب ذلك توجه راعي الحفل والحضور إلى زيارة موقع المشروع .
تضمن الحفل عرض فيلم وثائقي عن مشروع «الأقفاص العائمة» تناول خطوات المشروع ومراحله وعملية الاستزراع وتشغيل الأقفاص وكيفية العناية بها، وحصاد محصول الأسماك وعملية الفرز والحفظ والتغليف ونتائج المشروع بالإضافة إلى لقاءات مع المعنيين بالمشروع.

فرص عمل

المشروع في مرحلته الأولى قام بتعيين 14عمانياً من أبناء الولاية في وظائف مختلفة فنية وادارية ومالية وسيتضاعف العدد في المراحل القادمة ليوفر 54 فرصة عمل في تخصصات مختلفة، حيث أن من أهداف الشركة العمانية لتنمية الاستزراع السمكي توفير فرص عمل للشباب العماني والمساهمة في تنويع مصادر الدخل وتنمية قرى الصيادين والعمل مع الشركات والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة والأفراد كأحد واجباتها التي تندرج تحت المسؤولية الاجتماعية.

المشروع الثاني

أما المشروع الثاني والذي سيقام في قرية بمه في ولاية قريات سيتكون من 32 قفصا بأحجام مختلفة وبطاقة إنتاجية تبلغ ثلاثة آلاف طن سنوياً، أما المرحلة الثالثة فستنفذ في قرية ضباب وتتكون من 32 قفصا وبطاقة إنتاجية تصل إلى ثلاثة آلاف طن سنوياً، كذلك ستقوم الشركة بتشييد مصنع لتعبئة وتغليف الأسماك بميناء الصيد البحري بقريات بطاقة انتاجية تصل إلى 9 آلاف طن ، كما ان العمل جار الآن في التصاميم النهائية لتشييد مفرخ للأسماك الزعنفية بمحافظة مسقط ، وفق مواصفات عالية لتوفير الزريعة لهذه المزارع وبطاقة انتاجية تبلغ « خمسة عشر « مليون زريعة سنوياً، ويبلغ حجم استثمارات الشركة العمانية لتنمية الاستزراع السمكي لهذه المشاريع 11 مليون ريال عماني وستوفر فرصة عمل لأكثر من مائة وتسعين عمانياً في السنوات القادمة.

بيئة استثمار جاذبة

الجدير بالذكر أن الاستزراع السمكي في الوقت الراهن يساهم في إنتاج الأسماك في العالم بما نسبته خمسين في المائة، ومن المتوقع أن تصل هذه النسبة الى ستين في المائة بحلول عام 2030 ، وذلك بحسب دراسة البنك الدولي ومنظمة الامم المتحدة للأغذية والزراعة (الفاو)، وتتميز السلطنة بالعديد من المقومات التي تجعلها بيئة جاذبة للاستثمار في قطاع الاستزراع السمكي فهي بيئة بحرية مناسبة مع بيئة استثمار جاذبة وحوافز متعددة مع التزام حكومي بدعم مشاريع الاستزراع السمكي ووجود إطار قانوني؛ بالإضافة الى موقع استراتيجي بالقرب من أبرز أسواق التصدير مع بنية أساسية على مستوى عالمي مثل الطرق والموانئ والمطارات ومصانع تجهيز وتصنيع الأسماك ومنتجاتها، كما أن وزارة الزراعة والثروة السمكية تصبو في رؤيتها إلى أن يكون قطاع الاستزراع السمكي إحدى الركائز الاساسية في تطوير وتنمية وتحسين استغلال الموارد السمكية في السلطنة.

إلى الأعلى