السبت 18 نوفمبر 2017 م - ٢٩ صفر ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / ترامب يحذر من أن زمن الصبر الاستراتيجي حيال كوريا الشمالية ولى
ترامب يحذر من أن زمن الصبر الاستراتيجي حيال كوريا الشمالية ولى

ترامب يحذر من أن زمن الصبر الاستراتيجي حيال كوريا الشمالية ولى

سيئول تعلن عن عقوبات جديدة أحادية الجانب ضد بيونج يانج

طوكيو ـ وكالات: حذر الرئيس الأميركي دونالد ترامب أمس الاثنين من أن زمن “الصبر الاستراتيجي” حيال كوريا الشمالية ولى، بعدما حظي بدعم اليابان لسياسته في طرح جميع الاحتمالات لكبح جماح بيونج يانج. ووصف ترامب برنامج كوريا الشمالية النووي بأنه “تهديد للعالم المتحضر وللسلم والاستقرار الدوليين،” في اليوم الثاني من جولته الآسيوية التي هيمنت عليها الأزمة الكورية. وأشار الرئيس في الماضي إلى أن احتمالات التدخل العسكري تبقى قائمة للتعاطي مع طموحات كوريا الشمالية النووية. وقال في تصريح أدلى به إلى جانب رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي “لقد ولى زمن الصبر الاستراتيجي”. واستبعدت واشنطن خلال حقبة الرئيس السابق باراك أوباما التعامل مع كوريا الشمالية حتى تقدم الأخيرة التزاما ملموسا بالتخلي عن سلاحها النووي. وأملت واشنطن بأن تدفع الضغوطات عبر فرض عقوبات والضغوط الداخية الدولة المنعزلة إلى تغيير سياستها، إلا أن منتقدي هذه الاستراتيجية يرون أنها منحت بيونج يانج مجالا أكبر للمضي قدما في طموحاتها النووية. وردد آبي كلاما قريبا من كلام ترامب، معربا عن دعم اليابان لسياسة واشنطن “بإبقاء كل الخيارات على الطاولة” للتعاطي مع التهديد الكوري الشمالي، بما في ذلك استخدام القوة العسكرية. وأعلن آبي، الذي تقع بلاده في مرمى صواريخ بيونغ يانغ، عن عقوبات يابانية تستهدف أصول 35 منظمة وشخصية كورية شمالية. وتبنت الأمم المتحدة عدة رزم من العقوبات ضد كوريا الشمالية كان آخرها في سبتمبر عقب سادس اختبار نووي وعدة عمليات إطلاق صواريخ. وبدا ترامب في وقت سابق وكأنه اتخذ نبرة أكثر تصالحية حيال كوريا الشمالية قائلا إنه لن يستبعد إجراء محادثات مع زعيمها كيم جونغ-أون. وقال في مقابلة تلفزيونية سابقة “سأجلس مع أي شخص كان (…) لا أعتقد أنها مسألة قوة أو ضعف. أعتقد أن الجلوس مع الناس ليس بأمر سيء”، مضيفا “سأكون منفتحا بالتأكيد للقيام بذلك ولكن علينا معرفة إلى أين سيقود (الحوار). أعتقد أن الوقت لا يزال مبكرا للغاية”. وأشاد ترامب الاثنين مجددا بـ”الشعب العظيم” في كوريا الشمالية، “الذي يعيش في ظل نظام قمعي للغاية”. ولكن بيونج يانج لم تتوقف عن مهاجمة ترامب حيث وصفته صحيفة “رودونغ سينمون” الناطقة باسم الحزب الحاكم بـ”رجل البيت الأبيض العجوز المجنون” مؤكدة أن أنه لا يمكن تحديد لحظة اندلاع حرب نووية. وجاء مؤتمر آبي وترامب الصحفي المشترك في ختام يومين وديين لعب فيهما الرجلان رياضة “الغولف” وجلسا سوية على مأدبة عشاء غير رسمية وطغت عليهما أجواء من الاسترخاء. من جهتها اعلنت كوريا الجنوبية أمس الاثنين عن عقوبات جديدة احادية الجانب ضد بيونغ يانغ عشية وصول الرئيس الاميركي دونالد ترامب الى سيول في اطار جولة آسيوية تهيمن عليها الطموحات النووية لكوريا الشمالية. وقالت الحكومة الكورية الجنوبية في بيان نشر على موقعها الالكتروني ان 18 مصرفيا كوريا شماليا مقيمين في الصين وروسيا وليبيا ويشتبه بارتباطهم ببرامج التسلح الكورية الشمالية، ادرجوا على اللائحة السوداء. وذكرت وزارة الخارجية في بيان ان “هؤلاء الافراد عملوا في الخارج وكانوا يمثلون المصارف الكورية الشمالية وشاركوا في التمويلات الضرورية لتطوير اسلحة الدمار الشامل”. وهذه الشخصيات تخضع اساسا لعقوبات اميركية. ويأتي اعلان كوريا الجنوبية عشية وصول الرئيس الاميركي دونالد ترامب الى كوريا الشمالية. وكان ترامب اتهم الرئيس الكوري الجنوبي مون جاي-ان بتبني موقف تصالحي حيال كوريا الشمالية. وتعني العقوبات الجديدة انهم لم يعد بامكان الكوريين الجنوبيين وكذلك الشركات الكورية الجنوبية اقامة علاقات تجارية مع هذه الشخصيات. وهي اجراءات رمزية في غياب علاقات اقتصادية بين الكوريتين لكن يفترض ان تثير غضب بيونج يانج. من ناحية اخرى قالت الصين امس الاثنين إنها تأمل في أن تساعد تصريحات وتحركات جميع الأطراف في الحد من التوترات في شبه الجزيرة الكورية بعد أن قال رئيس وزراء اليابان شينزو آبي إن اليابان ستسقط الصواريخ التي تطلقها كوريا الشمالية إذا لزم الأمر. جاء تعليق الصين في تصريح للمتحدثة باسم وزارة الخارجية هوا تشون ينغ في إفادة صحفية دورية.

إلى الأعلى