الجمعة 24 نوفمبر 2017 م - ٥ ربيع الثاني ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / الأسد: لن نقبل بأي محاولة لتغيير الأوضاع الديموغرافية السورية

الأسد: لن نقبل بأي محاولة لتغيير الأوضاع الديموغرافية السورية

دمشق ـ «الوطن »:
أكدت دمشق رفضها قبول أي محاولة لتغيير الأوضاع الديموغرافية في سوريا. مشددة على مواصلتها الحرب على الإرهاب حتى تحقيق النصر. وتزامن هذا مع تلميح إلى احتمال المواجهة مع «سوريا الديمقراطية. نقلت مصادر اعلامية لبنانية عن الرئيس السوري بشار الاسد رفضه كل محاولة من جانب أي جهة في العالم لطرح حلول سياسية تستند الى تخلّي السلطة المركزية، ولو بصورة مؤقتة، عن سلطتها الكاملة والمطلقة على كامل الأراضي السورية. وأفادت جريدة الاخبار ، ان وفدا أميركا زار الرئيس الأسد مؤخرا ونقل عنه ان الرئيس الأسد أبلغ حلفاء دمشق وأصدقاءها أنه ليس في وارد القبول بأي طروحات ترد ضمن مساعي الحل السياسي، تقضي بترك مناطق سورية تحت وصاية تركيا أو الولايات المتحدة أو الأردن. كما لفتت الى ان الرئيس الاسد قال ان دمشق لا تفاوض الأكراد على إدارة مناطق بصورة مستقلة، وأنه لن تكون هناك كردستان أخرى في سوريا. وشدّد على أن المناطق التي ينتشر فيها الأكراد هي مناطق سورية، ولا خصوصية لها تسمح بتحويلها الى مناطق حكم ذاتي. وأكد أن الحكومة السورية ستواصل العمل لاستعادة السيطرة على كامل الأراضي السورية، سواء من خلال التفاوض والمصالحات أو من خلال المعارك العسكرية. ولن تقبل دمشق بأي محاولة لتغيير الأوضاع الديموغرافية أو السياسية في أي منطقة سورية. كما ترفض أي محاولة لتكريس خطوط تماس أو مناطق متنازع عليها تكون محل تفاوض. في سياق متصل اكد وزير الخارجية وليد المعلم، امس، أن سوريا ماضية في حربها ضد الإرهاب وكل من يدعمه حتى تحقيق النصر.

إلى الأعلى