الإثنين 20 نوفمبر 2017 م - ٢ ربيع الثاني ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الأولى / في سلسلة الكتل دعم للتنويع وتعزيز للتنافسية

في سلسلة الكتل دعم للتنويع وتعزيز للتنافسية

مع قطع السلطنة شوطا كبيرا في توجهات التنويع الاقتصادي واحتلالها مراكز متقدمة عالميا في التنافسية فإن الحفاظ على هذه المنجزات يستدعي الأخذ بكافة التقنيات التي تدعم هذه التوجهات وتحافظ على الموقع التنافسي للسلطنة خاصة في مجالات تيسير بدء الأعمال كون هذا الأخير هو العمود الفقري لدعم الاقتصاد الوطني وتوليد فرص العمل.
ولأن تسهيل بيئة الأعمال يستدعي بالضرورة توفير الأمان اللازم لهذه البيئة تبرز تقنية الكتل المتسلسلة (بلوك تشين) كواحدة أهم التقنيات الحديثة والمبتكرة التي تتيح سلاسل من البيانات بشكل غير مركزي ما يعني عدم قابليتها للاختراق ، لأنها تعتمد على إمكانية الاتصال مباشرة بين كل طرف وآخر من دون الحاجة للمعالجة من أطراف وسيطة ومتعددة، وبالتالي يتمكَّن المستخدم من إجراء العمليات بكل حرية ضمن منصة عامة آمنة.
وحرصا من السلطنة على تطبيق كل ما يعمل على تحسين بيئة الأعمال تأتي ندوة سلسلة الكتل والتي تنظمها وزارة الخارجية بالتعاون مع البنك المركزي العماني وصندوق الاحتياطي العام للدولة والهيئة العامة لسوق المال ووزارة الإعلام وبعض الجهات المعنية ذات العلاقة، وذلك من أجل دراسة إمكانية تطبيق هذه التكنولوجيا في القطاع المالي والمصرفي وقطاع الخدمات الحكومية مع التعرف على الفوائد والتحديات المتوقعة من نقل هذه التكنولوجيا إلى السلطنة التي يبشر تطبيقها بمستقبل واعد عبر النقلة النوعية التي تحدثها في المعاملات الحكومية والمصرفية.
فهذه التقنية ستعمل على التحرر من التكاليف العالية لوساطة البنوك في مجالات الأعمال وخاصة الاعتمادات المصرفية ما يؤدي إلى زيادة حجم التبادلات التجارية ولتستفيد منها البنوك أيضا في تحسين دقة أدائها، كما أنها تشكل ضمانة لعمليات تسجيل وتوثيق المعاملات ما ينسحب على العديد من القطاعات الخدمية الأخرى كالرعاية الصحية والمؤسسات التعليمية.
ولأن هذه التقنية ناشئة وتحتاج إلى كثير من المناقشات حول المزايا والتحديات حرصت السلطنة على جمع نحو 700 مشارك و25 خبيرا عالميا لاستعراض إمكانية تطبيقها وتوافقها مع الأنظمة قبل الاستثمار في هذه التقنية وتدريب كوادرها .

المحرر

إلى الأعلى