السبت 18 نوفمبر 2017 م - ٢٩ صفر ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / سوريا: الأسد يؤكد أن حرب بلاده ضد استثمار الإرهاب وتسخيره في تقسيم الدول

سوريا: الأسد يؤكد أن حرب بلاده ضد استثمار الإرهاب وتسخيره في تقسيم الدول

دمشق ـ الوطن ـ وكالات:
أكد الرئيس السوري بشار الأسد امس خلال لقائه بعلي أكبر ولايتي المستشار الأعلى لعلي خامنئي المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية الإيرانية والوفد المرافق له، على أن التصعيد ضد إيران لا يمكن فصله عن تقهقر التنظيمات الإرهابية في سوريا والعراق وشددا على أن هذا الأمر لن يثني دمشق وطهران عن مواصلة العمل لتعزيز الاستقرار في المنطقة والدفاع عن مصالح شعبيهما. وأوضح الرئيس الأسد أن الحرب التي يخوضها الجيش العربي السوري والقوات الحليفة ليست ضد الإرهاب فقط بل هي أيضا وفي الوقت ذاته ضد محاولات استثمار الإرهاب وتسخيره لتقسيم الدول وإضعافها مشيرا الى أن الانتصارات التي تحققت ضد التنظيمات الإرهابية بدءا من حلب وليس انتهاء بدير الزور شكلت ضربة حاسمة أفشلت مشاريع التقسيم وأهداف الإرهاب والدول الراعية له. من جانبه أكد ولايتي أن صمود السوريين وتضحياتهم على مدى سبع سنوات في مواجهة حرب شاركت فيها أعتى الدول وتم خلالها تسخير إمكانيات هائلة لتدمير سورية وتفتيتها باتت نتائجه واضحة للصديق والعدو وقد ساهم في الحفاظ على الدولة السورية وعلى وحدتها الوطنية ومن شأنه في النهاية أن يحقق الانتصار الكامل على الإرهابيين ومن يدعمهم. ميدانيا قتل 3 اشخاص باعتداء مجموعة مسلحة على سيارتين على طريق عريقة ران في ريف السويداء الشمالي الغربي وذلك في خرق جديد لمنطقة تخفيف التوتر بالمنطقة الجنوبية. وذكر مصدر في قيادة شرطة محافظة السويداء في تصريح لمراسل سانا أن مجموعة مسلحة هاجمت سيارة تقل مجموعة أشخاص على طريق عريقة ران على أطراف منطقة اللجاة ما أدى إلى مقتل شخص وإصابة آخر واختطاف ثلاثة آخرين. وأضاف المصدر إنه أثناء توجه مجموعة من الاشخاص إلى المكان لإنقاذ المصاب انفجرت عبوة ناسفة زرعها المسلحون بجانب الطريق ما أسفرعن مقتل شخصين وإصابة 5 آخرين. من جهة اخرى أحكمت وحدات من الجيش العربي السوري بالتعاون مع القوات الرديفة سيطرتها على قرية سرحا الشمالية بريف حماة الشمالي الشرقي. وأفاد مراسل سانا في حماة بأن وحدات من الجيش بالتعاون مع القوات الرديفة واصلت عملياتها في ملاحقة ارهابيي تنظيم جبهة النصرة بالريف الشمالي الشرقي واستعادت السيطرة على قرية سرحا الشمالية غرب بلدة اثريا بعد تدمير اخر تجمعات وتحصينات التنظيم التكفيري فيها. وأشار المراسل إلى أن وحدات الجيش تلاحق فلول إرهابيي “جبهة النصرة” في محيط القرية بينما بدأ عناصر الهندسة في الجيش العربي السوري بإزالة الألغام والعبوات الناسفة التي زرعها إرهابيو تنظيم جبهة النصرة بين منازل المواطنين وفي الساحات العامة والشوارع الرئيسية. وتنفذ وحدات من الجيش العربي السوري بالتعاون مع القوات الرديفة منذ أكثر من عشرة أيام عمليات عسكرية على تجمعات تنظيم جبهة النصرة في المنطقة الممتدة بين ريف حلب الجنوبي الشرقي وريف حماة الشمالي الشرقي سيطرت خلالها على العديد من القرى والبلدات ووسعت نطاق الأمان حول طريق أثريا-خناصر.

إلى الأعلى