الخميس 23 نوفمبر 2017 م - ٤ ربيع الثاني ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الأولى / ركيزة وضرورة ومصنع للفرص

ركيزة وضرورة ومصنع للفرص

باعتباره ركيزة أساسية من ركائز التنمية المستدامة، وضرورة تفرضها تحديات متعددة فإن الأمن الغذائي ـ الذي يعني في جوهره ضمان توفير الاحتياجات الغذائية الآنية والمستقبلية ـ يعد أيضًا مصنعًا لتوليد الفرص الاستثمارية وما يتبعها من فرص للعمل وتعزيز النمو الاقتصادي.
وفي طريقها نحو بناء منظومة متكاملة للأمن الغذائي لتكون في صلب الخطط التنموية، تواصل السلطنة تنفيذ رؤيتها الاستراتيجية الرامية إلى تحقيق الاكتفاء الذاتي عبر تكاتف بين الحكومة والقطاع الخاص للاستثمار في المشاريع المرتبطة بالأمن الغذائي، سواء كانت زراعية أو صناعية، بالإضافة إلى الثروة السمكية والاستزراع السمكي.
وفي هذا الصدد يأتي القطاع الزراعي في صلب اهتمامات السلطنة، حيث إن الاستثمار في المجتمعات الريفية يوفر فرص عمل جديدة، ويسهم في تعزيز المهارات وفي زيادة الإنتاجيات الداعمة لمنظومة الأمن الغذائي. كما أن الاستثمار الزراعي الخارجي يعمل على المساهمة في سد العجز الحاصل في الأعلاف الحيوانية والذي يقدر بنحو (47%) لعام 2016م، والحد من استهلاك المياه الجوفية لمشاريع إنتاج الأعلاف الخضراء، بالإضافة إلى مواجهة الاحتياجات العلفية للمشاريع الجديدة في الألبان واللحوم الحمراء ولحوم الدواجن والبيض.
كذلك فقد حرصت السلطنة على إدخال الأمن الغذائي في صلب قطاع الصناعات التحويلية، حيث خرجت مختبرات البرنامج الوطني لتعزيز التنويع الاقتصادي (تنفيذ) بالعديد من المبادرات، شملت تجهيز ومعالجة الخضراوات، وتجهيز وتعليب المأكولات البحرية، وإنشاء مزرعة ألبان متكاملة، ومشروعين لإنتاج اللحوم البيضاء، وآخر لإنتاج أمهات الدواجن، وتطوير وابتكار منتجات التمور.
فبالتأكيد كل مشروع من هذه المشاريع يعمل على استقطاب الاستثمارات المحلية والأجنبية، ويفتح أبوابًا متعددة للمشاريع الصغيرة والمتوسطة، وكذلك يولد العديد من فرص العمل.
وإذا كانت السلطنة قد عملت على وضع الاستراتيجيات والتسهيلات اللازمة لهذه المشاريع فإنه يبقى تجديد التأكيد على ضرورة اغتنام الفرص.

المحرر

إلى الأعلى