الخميس 23 نوفمبر 2017 م - ٤ ربيع الثاني ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / المحليات / بدء حلقة العمل التدريبية لوصفة النشاط والجهد البدني للوقاية من الأمراض المزمنة
بدء حلقة العمل التدريبية لوصفة النشاط والجهد البدني للوقاية من الأمراض المزمنة

بدء حلقة العمل التدريبية لوصفة النشاط والجهد البدني للوقاية من الأمراض المزمنة

بدأت مساء أمس الاول حلقة العمل التدريبية لوصفة النشاط والجهد البدني للوقاية من الأمراض المزمنة والتي جاءت بتنظيم من المركز الوطني لعلاج أمراض السكري والغدد الصماء ممثلاً في وحدة الجهد البدني الإكلينيكي وبالتعاون مع الجمعية العمانية للسرطان وبدعم من الجمعية العمانية البريطانية وجامعة جون موريس ليفربول.
تستمر الحلقة لمدة ثلاثة أيام ويحاضر فيها ثمانية أكاديميين من كلية الرياضة وعلوم الجهد البدني ــ علوم التمارين الرياضية، إلى جانب فريق من الخبراء في مجال ممارسة الرياضة والمرض المزمن من جامعة ليفربول بالمملكة المتحدة.
رعى حفل الافتتاح معالي الدكتور أحـمد بن محمد السعيدي وزير الصحة بحضور الدكتورة نور بنت بدر البوسعيدية مديرة المركز الوطني لعلاج أمراض السكري والغدد الصماء وعدد من الكوادر الطبية والعاملين في المؤسسات الصحية بمختلف محافظات السلطنة وذلك بفندق جراند ميلينيوم ــ مسقط
في بداية افتتاح الحلقة ألقت الدكتورة نور بنت بدر البوسعيدي مديرة المركز الوطني لعلاج أمراض السكري والغدد الصماء. كلمة أوضحت فيها أن الحلقة تهدف إلى تنمية معرفة ومهارات العاملين الصحيين في مجال الجهد البدني الإكلينيكي، واستعراض آخر ما توصلت إليه الأبحاث العلمية عن أهمية الجهد والنشاط البدني في الوقاية من الإمراض المزمنة وعـلاجها، وتعزيز الكوادر العاملة بوزارة الصحة من خلال تخريج مجموعة من المتدربين القادرين على اعطاء المشورة للمرضى في مجال الجهد البدني الإكلينيكي في مختلف محافظات السلطنة، والذي ذكرت أنه سيساهم بدوره في تعميم هذه الخدمة.
بعدها ألقت مريم بنت محمد المحروقية أخصائية علاج طبيعي بالمركز الوطني لعلاج أمراض السكري والغدد الصماء كلمة تحدثت فيها عن أثر النشاط البدني في الوقاية وعلاج الأمراض المزمنة، وأضافت: إن الأدلة العلمية في النشاط البدني يقي أكثر من 20 عاماً نوعاً من الأمراض المزمنة مثل أمراض السكري والضغط وأمراض السرطان والعلل النفسية.
بعدها ألقى البرفيسور كيث جـورج من كلية التربية البدنية والعلوم الرياضية بجامعة ليفربول بالمملكة المتحدة كلمة أوضح فيها أنه في القرن الحادي والعشرين الحالي هناك مجموعة الناس تسكن في المدن التي يقل فيها ممارسة النشاط البدني بشكل جيد عليه فأنه يشجع أفراد المجتمع على تنفيذ معطيات المشروع الدولي لصحة الفرد الفعال، مشيراً إلى أنها تعتبر مبادرة عالمية تأتي بدعم من منظمة الصحة العالمية وبالتعاون مع عدد من المؤسسات والهيئات المرموقة المعنية لتعزيز ممارسة النشاط البدني في المجتمع.
فيما تحدث الدكتور وحيد الخروصي رئيس الجمعية العمانية للسرطان أن حلقة العمل التدريبية لوصفة النشاط والجهد البدني للوقاية من الأمراض المزمنة تعد نهج الصحة العامة لمراقبة الأمراض غير المعدية كالسكري وللسيطرة على مرض السرطان.
وأضاف: إن وزارة الصحة حرصت خلال من إداراتها المختلفة وبرامجها العديدة، وأولوياتها منذ زمن بعيد على ضرورة أهمية تنفيذ النشاط البدني لوقاية ومكافحة الأمراض المزمنة من خلال اقامة مثل هذه الحلقات التدريبية، وأنهم في الجمعية العمانية للسرطان يؤكدون على أهمية تنفيذ النشاط البدني وأسلوب الحياة الصحية، وأن تتاح لهم الفرصة الكافية ليكونو جزءاً من الفريق المنظم لإعداد حلقة العمل.
وفي ختام الحلقة قام معالي وزير الصحة بتكريم الأكاديميين من جامعة ليفربول جون موريس بالمملكة المتحدة (كلية التربية البدنية والعلوم الرياضية)، كما كرم معاليه كافة الجهات الحكومية والخاصة التي قامت برعاية الحلقة.

إلى الأعلى