Alwatan Newspaper

اضغط '.$print_text.'هنا للطباعة

تركيا: اعتقال العشرات في عملية واسعة ضد (داعش) بضواحي أنقرة

Screen Shot 2017-11-09 at 7.46.25 PM

انقرة ــ عواصم ــ وكالات:
أوقفت السلطات التركية اكثر من مئة عنصر يشتبه بانتمائهم إلى تنظيم “داعش” في وقت مبكر امس وذلك في اطار عملية واسعة في ضواحي العاصمة أنقرة بحسب ما أوردت وكالة انباء الاناضول. وأوضحت الوكالة ان السلطات أصدرت مذكرات توقيف بحق ما مجمله 245 شخصا يشتبه بانتمائهم الى التنظيم أوقف منهم 101 بينما لا يزال البحث جاريا عن الآخرين في اطار هذه العملية التي يشارك فيها 1500 شرطي في أنقرة. وتابعت الوكالة ان قوات الامن توجهت الى 250 عنوانا في مختلف أنحاء أنقرة، مشيرة الى ضبط وثائق متعلقة بالتنظيم خلال العملية.

وأشارت الوكالة من جهة أخرى الى توقيف 27 شخصا من بينهم سوريون في عملية اخرى ضد “داعش” في بورسا (شمال غرب).
وشهدت تركيا منذ عامين عددا من الهجمات الدامية اعلن تنظيم “داعش” مسؤوليته عنها او نسبت اليه. ووقع آخر هذه الاعتداءات في ملهى راق في اسطنبول ليلة رأس السنة واسفر عن سقوط 39 قتيلا. ومذاك، تعمد السلطات الى اعتقال “ارهابيين” مع تشديد التدابير الأمنية.

على صعيد آخر، وقع وزير الدفاع التركي نور الدين جانيكلي في بروكسل مساء امس الاول إعلان نوايا مع نظيرتيه الفرنسية فلورانس بارلي والايطالية روبرتا بينوتي لشراء صواريخ ارض-جو من كونسورسيوم فرنسي-ايطالي. وقال مصدر فرنسي لوكالة الصحافة الفرسنية ان هذه الوثيقة تتيح للدول الثلاث “ان تبدي اهتمامها بتعاون في مجال الدفاع الجوي وصواريخ ارض-جو”. وهذه الاسلحة يصنّعها الكونسورسيوم الفرنسي-الايطالي يوروسام الذي تشارك فيه خصوصا مجموعة “تاليس” الفرنسية والمجموعة الاوروبية للصناعات الصاروخية “ام بي دي ايه”. ومن شأن اعلان النوايا هذا ان يسمح للكونسورسيوم الذي يتعاون مع شركتين تركيتين “دراسة وتحديد احتياجات” الجيش التركي، بحسب المصدر نفسه. والمنظومات الصاروخية موضوع اعلان النوايا تستخدمها اصلا القوات الفرنسية والايطالية، كما ان ايطاليا نشرت بعضا من هذه الانظمة الدفاعية في تركيا لبعض الوقت لمساعدة انقرة على اعتراض الصواريخ التي قد تستهدفها من سوريا المجاورة الغارقة في حرب اهلية منذ ست سنوات.

ووقع الوزراء الثلاثة على الوثيقة على هامش اجتماع وزراء الدفاع في الدول الاعضاء في حلف شمال الاطلسي في بروكسل. وتوقيع اعلان النوايا ليس ملزما من الناحية القانونية لأي طرف، بل يمهّد الطريق امام الخطوة التالية وهي ابرام “عقد ابتدائي”. وعلى الرغم من ان الاتفاق لا يزال في مراحله الاولية الا ان الامين العام لحلف شمال الاطلسي ينس ستولتنبرغ سارع الى الترحيب به. وقال ستولتنبرغ “نرحب دائما عندما يعمل حلفاء الاطلسي معا لتطوير قدرات مختلفة”. وأضاف “ان هذا النوع من العمليات هو أفضل وسيلة لضمان ان تكون لدينا القدرات التي تحتاج اليها مختلف الدول، وهي طريقة جيدة ايضا لضمان انه عندما تكون لدينا قدرات جديدة يمكن ان تتكامل تماما في انظمة الدفاع الجوي”.
وكانت دول حلف شمال الاطلسي اعربت عن قلقها عندما ابرمت تركيا في سبتمبر الفائت صفقة تاريخية مع موسكو لشراء منظومات صواريخ إس-400 الدفاعية.


تاريخ النشر: 10 نوفمبر,2017

المقالة مطبوعة من جريدة الوطن : http://alwatan.com

رابط المقالة الأصلية: http://alwatan.com/details/226139

جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة الوطن © 2014