Alwatan Newspaper

اضغط '.$print_text.'هنا للطباعة

برنامج التعاون الاستراتيجي في قطاع المياه بين السلطنة وهولندا يناقش إدارة الموارد المائية وتبادل الخبرات

07

مسقط ـ العمانية:
نظمت الهيئة العامة للكهرباء والمياه “ديم” بالتعاون مع وزارات البلديات الإقليمية وموارد المياه والبيئة والشؤون المناخية والزراعة والثروة السمكية والشركة العمانية لخدمات الصرف الصحي “حيا للمياه” أمس حلقة عمل حول “برنامج التعاون الاستراتيجي في قطاع المياه بين السلطنة ومملكة هولندا”.
وقال المهندس عبدالعزيز بن سعيد الشيذاني مدير عام التخطيط وإدارة الأصول بالهيئة العام للكهرباء والمياه (ديم) إن زيارة الوفد الهولندي للسلطنة هي جزء من الاعداد لتنظيم حلقة العمل التي تمت خلال اليومين الماضيين وانبثقت من تعاون استراتيجي تم تطويره العام الماضي من الجانبين العماني والهولندي وهو يعتبر تجربة ثرية في إدارة الموارد المائية وبالتالي هي فرصة للتعلم وتبادل الخبرات.
وأضاف ان أبرز التوصيات في قطاع المياه الذي يعتبر من الأولويات الوطنية مراجعة الجوانب التشريعية والمؤسسية وجوانب العلاقات بين الجهات العاملة في قطاع الماء مشيرًا إلى أن الكثير من هذه الجهات لديها خطط جيدة الا ان التكامل بين هذه الخطط يحتاج إلى دراسة ويتطلب النظر في وجود مظلة تشمل قطاعات المياه المختلفة حاليًا.
واستعرض المهندس عبدالعزيز بن سعيد الشيذاني مدير عام التخطيط وإدارة الأصول بالهيئة العام للكهرباء والمياه (ديم) مشاريع محطات تحلية مياه البحر التي هي من المشاريع الكبيرة التي تساهم بشكل كبير في تعزيز الامن المائي للسلطنة من خلال الاعتماد عليها كمصدر رئيسي لمياه الشرب والابقاء على المياه الجوفية كمخزون استراتيجي.
وأشار الى ان هناك اربع محطات تحلية كبيرة تعمل الان بطاقة إنتاجية تصل الى 959 الف متر مكعب ” في اليوم وهي محطة تحلية المياه في الغبرة بمحافظة مسقط بطاقة إنتاجية تصل الى ” 345 الف متر مكعب ” في اليوم ومحطة تحلية المياه في بركاء بطاقة إنتاجية تصل الى ” 313 الف متر مكعب ” في اليوم ومحطة تحلية المياه في صحار بطاقة إنتاجية تصل الى ” 161الف متر مكعب ” في اليوم واخيرًا محطة تحلية المياه بولاية صور بطاقة إنتاجية تصل الى “131 الف متر مكعب ” في اليوم.
واوضح ان العمل جار على إنشاء محطات تحلية مياه جديدة في كل من ولاية بركاء بطاقة إنتاجية تصل ” 281 الف متر مكعب ” في اليوم ومن المخطط الانتهاء من تنفيذها في الربع الثاني من عام 2018م وإضافة محطة تحلية مياه أخرى جديدة بولاية صحار بطاقة إنتاجية تصل ” 250 الف متر مكعب ” في اليوم ومن المخطط الانتهاء من تنفيذها خلال النصف الثاني من عام 2018م مع الاستمرار في الاعمال الانشائية لمحطة التحلية الجديدة بولاية قريات بطاقة إنتاجية تصل ” 200 الف متر مكعب ” في اليوم ومن المتوقع الانتهاء منها في بنهاية هذا العام الحالي 2017م.
وأشار الى انه تم طرح مناقصتين لإنشاء محطتين لتحلية المياه في كل من محافظة جنوب الشرقية بسعة انتاجية تصل الى ” 80 ألف متر مكعب ” في اليوم ومحافظة مسندم بطاقة إنتاجية تصل الى ” 16 الف متر مكعب في اليوم على ان يتم تشغيلهما بحلول العام 2021م .. كما أن هناك خططا مستقبلية لإنشاء عدد من محطات التحلية الكبيرة وهي في كل من محافظة الوسطى بطاقة إنتاجية تصل الى ” 60 الف متر مكعب في اليوم على ان يتم تشغيلها بحلول العام 2020م ومحافظة شمال الباطنة بطاقة إنتاجية تصل الى ” 150 الف متر مكعب في اليوم على ان يتم تشغيلها بحلول العام 2023م وتوسعة محطة تحلية المياه بالغبرة بمحافظة مسقط بسعات جديدة تصل الى ” 300 الف متر مكعب في اليوم على ان يتم تشغيلها بحلول العام 2022م .
وقدم الدكتور حمدان بن سالم الوهيبي مدير مركز بحوث التربة والمياه بوزارة الزراعة والثروة السمكية محاضرة عن إدارة مياه الري في الزراعة اشتملت على موارد المياه المتاحة حيث يبلغ إجمالي الموارد المائية المتوفرة في السلطنة حوالي (1872) مليون متر مكعب والتي تنقسم الى موارد مياه تقليدية بإجمالي (1634) مليون متر مكعب ومياه غير تقليدية تقدر بحوالي (238) مليون متر مكعب .
وقال ان القطاع الزراعي يستهلك ما نسبته (83) بالمائة من إجمالي الموارد المائية المستهلكة وتوفر الآبار ما نسبته (70) بالمائة من المياه للقطاع الزراعي بينما توفر الأفلاج (30) بالمائة بالإضافة الى مهام الوزارة فيما يتعلق بإدارة المياه من حيث تحسين كفاءة استخدام المياه ورفع انتاجيتها واستغلال الموارد المائية غير التقليدية في الانتاج الزراعي تخفيض السحب من المياه الجوفية والتحديات التي تواجه إدارة المياه في القطاع الزراعي وغيرها.
وكان الوفد الذي يزور السلطنة حاليًا من مملكة هولندا يأتي ضمن برنامج استراتيجي يهدف للتعاون في قطاع المياه بين الجانبين حيث استمرت اعمال البرنامج خمسة ايام هدفت الى التعريف بمصادر المياه في السلطنة تشمل المصادر الجوفية والمياه المحلاة ومياه الصرف الصحي وبحث امكانية الاستفادة من هذه المصادر بما يسهم في تحقيق الامن المائي للسلطنة، كما يهدف الى بحث فاعلية حوكمة الموارد المائية بالإضافة الى واقع تجربته خلال البرنامج وبحث الفرص المتاحة والتحديات.
وشمل جدول عمل البرنامج زيارات وحلقات عمل حيث تم من خلاله عقد اجتماع تحضيري بالمبنى الرئيسي للهيئة العامة للكهرباء والمياه ( ديم ) تم خلاله مناقشة جدول الزيارات واهداف البرنامج بالإضافة الى زيارات ميدانية الى سد وادي ضيقة بقريات للتعرف عن قرب على السد ومخزونه المائي وجهود السلطنة وزيارة مركز التحكم والمراقبة الوطني (سكادا ) التابع لديم للتعرف على التكنولوجيا والتقنيات الحديثة المستخدمة به لمراقبة المياه.
كما تم تنفيذ زيارات ميدانية الى كل من عين الكسفة وعين الثوارة وفلج دارس وسد وادي الخوض والبحيرة الصناعية للشركة العمانية للصرف الصحي (حيا للمياه) بالإضافة الى تنفيذ حلقات عمل نقاشية بحضور مسؤولين من الجهات الحكومية المشاركة تم خلالها التعريف بمصادر المياه والجهود المبذولة للاستدامة في القطاع.
حضر حلقة العمل سعادة محمد بن عبدالله المحروقي رئيس الهيئة العامة للكهرباء والمياه وسعادة لاتيتيا فان اسش سفيرة مملكة هولندا المعتمدة لدى السلطنة وعدد من المسؤولين التنفيذيين والمهتمين.


تاريخ النشر: 10 نوفمبر,2017

المقالة مطبوعة من جريدة الوطن : http://alwatan.com

رابط المقالة الأصلية: http://alwatan.com/details/226157

جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة الوطن © 2014