السبت 25 مارس 2017 م - ٢٦ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / مسابقات ثقافية وأدبية ودينية ورحلات أثرية بالمنتدى الصيفي للنشاط النسوي بنـزوى
مسابقات ثقافية وأدبية ودينية ورحلات أثرية بالمنتدى الصيفي للنشاط النسوي بنـزوى

مسابقات ثقافية وأدبية ودينية ورحلات أثرية بالمنتدى الصيفي للنشاط النسوي بنـزوى

برعاية (الوطن) إعلاميا
نـزوى – من سالم بن عبدالله السالمي:
نظم المنتدى الصيفي للنشاط النسوي والذي ينفذه فريق السلام التابع لنادي نـزوى وجمعية المرأة العمانية بالولاية وبرعاية (الوطن) إعلاميا رعاية والذي يستمر حتى الثامن والعشرين من أغسطس 2014م ويقام على فترتين المسائية والصباحية رحلة استكشافية تعريفية للمعالم الأثرية والتاريخية إلى ولاية بهلاء والتي حملت الكثير من الفوائد التي اختزلها المشاركون فيها والتي شملت حصن جبرين الأثري والذي يعد مزيجا رائعا في فن البناء الدفاعي والذوق والتصميم الهندسي المتفرد والذي يقع في بلدة جبرين بولاية بهلاء وهو عبارة عن بناء كبير مستطيل الشكل قام ببنائه الإمام بلعرب بن سلطان بن سيف اليعربي 1091هـ – 1104هـ 1680م – 1692م وهو مكون من ثلاثة أدوار ويحتوي على خمسة وخمسين غرفه ويبلغ طوله حوالي 43متراً وعرضه 22متراً ويبلغ طول سوره الشرقي حوالي 72متراً ويخترق الحصن من الجنوب الغربي إلى الشمال الشرقي فلج جبرين الذي يمر بوسط الحصن ويوجد بالحصن ضريح الإمام بلعرب بن سلطان بن سيف اليعربي وقد صمم الحصن ليكون قصراً جميلاً لإقامة الإمام وقد قامت الوزارة بترميم الحصن وتأثيثه عام 1404-1982م بغرض فتحه للزوار. وكان حصن جبرين كصرح علمي وديني كبير فقد تخرج منه الكثير من العلماء والمشايخ. حيث تعرفوا المشاركين في الرحالة من الأبناء والأولاد على تاريخ الحصن والمراحل التي بُني فيها وأهم المعالم والغرف والتقسيمات تفرد بها هذه المعلم التاريخي.
بعد ذلك زار المشاركون مركز تدريب وإنتاج الفخاريات والخزف حيث هدفت الزيارة إلى التعرف على آلية العمل بالمركز والجوانب التدريبية التي يتلقاها المتدرب في صقل موهبته ومهاراته في صناعة الفخاريات والخزف بالإضافة إلى الاطلاع على سير العمل بالمركز والتعرف على خطوات صناعات المنتج الحرفي الفخاري الذي يضم المشغولات والمصنوعات العمانية التقليدية. هذا ويحفل المنتدى بالعديد من الفعاليات ومنها مسابقة حفظ القرآن الكريم والسيرة النبوية والأحاديث النبوية ودورة في اللغة الإنجليزية ورحلات ترفيهية ودورات في المشغولات اليدوية ودورة في الابتكارات العلمية وحلقات نقاشية ومحاضرات متنوعة ومسابقات ثقافية وأدبية حيث أقيمت فقد أقيمت أمس محاضرتين الأولى عن”تربية الأولاد والخطر المجهول” ألقاها عبدالله بن محمد بن زاهر العبري أستاذ محاضر بكلية العلوم التطبيقية بنزوى تناول فيها معنى التربية في الإسلام كيف ربى المسلمون الأوائل أولادهم والمراهق حقوقه وواجباته والانترنت وكيف تكون أداة تدمير وكيف نحمي أولادنا من مشاكل الانترنت.
وفي المحاضرة الثانية والتي تناولت الآثار السلبية المترتبة على معالجة اضطرابات النطق والكلام حاضر فيها محمود سليمان النجار أخصائي معالجة النطق بالمديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة الداخلية تطرق إلى ومعنى التواصل وأعضاء النطق وكيف أكسب أبنائي اللغة والشروط الواجب توافرها لكي يتعلم الطفل وكيف اكتشف الأبناء والبنات الذين يعانون من اضطرابات في النطق ومراحل عملية الكلام وأسباب تأخر النطق.

إلى الأعلى