Alwatan Newspaper

اضغط '.$print_text.'هنا للطباعة

لبنان: تأكيدات على ضرورة عودة الحريري .. ودعوات للوحدة الوطنية

07

بيروت ـ وكالات:
أكد عدد من التيارات اللبنانية على ضرورة عودة رئيس الوزراء الذي أعلن استقالته سعد الحريري إلى لبنان وسط دعوات للوحدة الوطنية.

ونقلت وسائل إعلام لبنانية عن الرئيس ميشال عون قوله للقائم بالأعمال السعودي في لبنان وليد البخاري إنه لا بد من عودة سعد الحريري الذي استقال من رئاسة وزراء لبنان في مطلع الأسبوع.
ونسبت التقارير إلى عون قوله للبخاري إن ملابسات استقالة الحريري غير مقبولة.
كما دعت «كتلة المستقبل «برئاسة رئيس الوزراء اللبناني الأسبق فؤاد السنيورة و» تيار المستقبل» برئاسة رئيس الوزراء سعد الحريري المستقيل، الى عودة الحريري للبنان لاستعادة الاعتبار والاحترام للتوازن الداخلي والخارجي.
وقال مصدر رسمي لبناني إن كتلة «المستقبل» النيابية والمكتب السياسي لتيار «المستقبل»، عقدا «اجتماعاً مشتركاً في «بيت الوسط» في بيروت، برئاسة السنيورة، لمناقشة المستجدات السياسية المحلية، ومآل الاتصالات الجارية، والأزمة الوطنية التي يمر بها لبنان في غياب سعد الحريري».
وأكد المجتمعون في بيان أن «عودة رئيس الحكومة اللبنانية الزعيم الوطني سعد الحريري ورئيس تيار المستقبل، ضرورة لاستعادة الاعتبار والاحترام للتوازن الداخلي والخارجي للبنان، وذلك في إطار الاحترام الكامل للشرعية اللبنانية المتمثلة بالدستور واتفاق الطائف، وللاحترام للشرعيتين العربية والدولية».
وأكدت الكتلة والمكتب السياسي على «الوقوف مع الرئيس سعد الحريري ووراء قيادته قلبا وقالبا، ومواكبته في كل ما يقرره، تحت اي ظرف من الظروف». كذلك قال السياسي الدرزي اللبناني البارز وليد جنبلاط إن الوقت حان لعودة سعد الحريري. وفي تغريدة على تويتر قال جنبلاط « آن الأوان لعودة الشيخ سعد والاتفاق معه على استكمال مسيرة البناء والاستقرار. وبالمناسبة لا بديل عنه».
كان الحريري قد أعلن استقالته على شاشات التلفزيون من السعودية قائلا إنه يخشى الاغتيال وهاجم إيران وحزب الله.
ونقلت قناة الجديد التلفزيونية عن مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ عبد اللطيف دريان قوله إن استقالة سعد الحريري من رئاسة الوزراء جاءت في ظروف صعبة.
ودعا الشيخ دريان للوحدة الوطنية والتريث قبل اتخاذ أي موقف من الاستقالة المفاجئة التي أعلنها الحريري.
ووصف دريان علاقات لبنان بالرياض بأنها أخوية وتاريخية. يأتي ذلك فيما أكد المتحدث الرسمي باسم القوات الدولية العاملة في جنوب لبنان (اليونيفيل) اندريا تيننتي، أن الوضع في جنوب لبنان هادئ ومستقر. وأكد تيننتي ، في لقاء صحفي في مقر اليونيفيل في الناقورة جنوب لبنان، أن «مهمتنا لم تتغير… ونحن نراقب ونعمل لوقف الأعمال العدائية تحت سقف القرار 1701 ومندرجاته».
وأشار إلى أن «اليونيفيل لديها مهمة محددة نص عليها القرار 1701 الصادر عن مجلس الأمن الدولي، من نهر الليطاني الى الخط الأزرق. والجيش اللبناني هو الشريك الإستراتيجي لليونيفيل، حيث نعمل معا يوميا منذ 11 عاما، أي منذ صدور القرار 1701». وعن الوضع الداخلي اللبناني قال تيننتي «هو ليس من مهمة اليونيفيل، مهمتنا محددة وهي العمل على تطبيق القرار 1701، وبالتالي نحن نتعامل مع الوقائع وليس مع الاشياء الافتراضية على الأرض».
وقال تيننتي «بالأمس عقد اجتماع ثلاثي بين اليونيفيل والطرفين اللبناني والإسرائيلي في رأس الناقورة حيث شدد الطرفان… الالتزام بالحفاظ على الهدوء والاستقرار في جنوب لبنان، كما تم التركيز على تطبيق القرار 1701».
وأضاف «نحن مستمرون في عملنا من أجل السلام والاستقرار».


تاريخ النشر: 11 نوفمبر,2017

المقالة مطبوعة من جريدة الوطن : http://alwatan.com

رابط المقالة الأصلية: http://alwatan.com/details/226274

جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة الوطن © 2014