الأربعاء 20 سبتمبر 2017 م - ٢٩ ذي الحجة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / مصر: مصرع ضابطين حاولا تفكيك «ناسفة» بمحيط «الاتحادية»

مصر: مصرع ضابطين حاولا تفكيك «ناسفة» بمحيط «الاتحادية»

القاهرة ـ من أيمن حسين والوكالات:
■ لقي ضابطان في الشرطة المصرية مصرعهما أمس، إثر انفجارين لعبوات ناسفة في محيط قصر الاتحادية الرئاسية بمدينة مصر الجديدة، وذلك بالتزامن مع ذكرى الاحتجاجات الشعبية التي ساندها الجيش لعزل الرئيس محمد مرسي 30 يونيو 2013. من جانبها أغلقت قوات الأمن جميع مداخل ميدان التحرير وسط القاهرة أمام حركة السيارات، بالحواجز الحديدية والأسلاك الشائكة، استعدادًا للاحتفال بذكرى ثورة ٣٠يونيو، حيث شهد الميدان انتشارًا مكثفا لرجال الشرطة وتمشيط كبير خشية وجود متفجرات.
وقال الدكتور محمد سلطان، رئيس قطاع الرعاية العاجلة والإسعاف بوزارة الصحة، إن حصيلة الانفجار الأول الذي وقع بمحيط قصر الاتحادية، بلغت حالة وفاة لأحد الضباط و4 مصابين. وفيما يتعلق بالانفجار الثاني، أوضح سلطان، أنه أسفر عن وقوع حالة وفاة لضابط، بجانب 6 مصابين، تم نقل 3 منهم إلى مستشفى الشرطة و2 إلى كليوباترا، بجانب حالة واحدة نقلت إلى مستشفى هليوبوليس، وبذلك تصل حصيلة الانفجارين إلى حالتي وفاة و10 مصابين. وأشار سلطان إلى أن الانفجار الأول شهد إصابة شخص ببتر بالقدم، بجانب الجروح المختلفة، فيما يتم حصر الإصابات الأخرى. وصرح مصدر أمني، بأن واقعة انفجار قنبلة بشارع الأهرام بمصر الجديدة جرت عندما كانت قوات الأمن وخبراء المفرقعات يقومون بتمشيط المنطقة وأنهم لم يكونوا قد تلقوا بلاغًا إلا أنهم عثروا على قنبلتين بجوار صندوق قمامة بشارع الأهرام في محيط قصر الاتحادية في الوقت ذاته، تم إغلاق محيط القصر والشوارع المؤدية إليه ولحين التأكد من عدم وجود تفجيرات أخرى. وقال المصدر إنه أثناء التعامل معهما لإبطال مفعولهما انفجرت إحداهما في العقيد أحمد العشماوى، مدير مفرقعات شرق القاهرة، فاستشهد في الحال بينما أصيب ٣ آخرون من رجال الشرطة والقوة المرافقة. من جانبها بدأت نيابة مصر الجديدة الجديدة بإشراف أحمد حنفي، رئيس النيابة، تحقيقاتها في واقعة مقتل عقيد إدارة المفرقعات.
وانتقل فريق من النيابة لمعاينة مكان الحادث وجمع آثار الانفجار، وأمرت بنقل العقيد لمشرحة زينهم لمعرفة أسباب الوفاة ونقل المصابين إلى مستشفى الشرطة للعلاج. فيما كلف النائب العام المستشار هشام بركات، نيابة شرق القاهرة الكلية بفتح تحقيق عاجل وموسع، في واقعة زرع القنابل بمحيط مقر رئاسة الجمهورية – قصر الاتحادية – التي انفجرت في رجال الحماية المدنية، وخبراء المفرقعات أثناء تفكيكها، وأمر بسرعة كشف ملابسات الحادث والجهة المتورطة في الحادث. وقال مصدر قضائي إن النيابة العامة فتحت تحقيقات عاجلة في التفجيرات الإرهابية التي وقعت بمحيط قصر الاتحادية، إثر قيام إرهابيين بزرع عبوات ناسفة انفجرت في خبراء المفرقعات أثناء عملية تفكيكها، وإن قطاع الأمن الوطني كُلف بسرعة التحري عن الجهة المتورطة في زرع المتفجرات.
وأوضح المصدر، أن النيابة العامة كلفت قطاع الأمن الوطني بكشف ملابسات البيان الذي نشره تنظيم ما يسمى بـ»أجناد مصر» الإرهابي عبر شبكات الإنترنت، الذي حذر فيه من انفجارات في محيط قصر الاتحادية، لبيان ملابسات الواقعة وتعقب الجناة المتورطين في العملية الإرهابية. يشار إلى أن تنظيم ما يسمى بـ»أجناد مصر» أعلن تحذير للمارة بجوار قصر الاتحادية من مغبة انفجار عبوات ناسفة بالقرب من القصر وذلك في بيان له نشرته مواقع الإنترنت، وصفحات التواصل الاجتماعي. وذكر التنظيم في بيانه: «أنه على الرغم من مرور أكثر من أسبوع تبين لنا أن أغلب العبوات لم تُكتشف عقب ذراعتها، ولم نتمكن من سحبها لأسباب أمنية، ورغم أن العبوات مؤمنة بحيث لا تصيب المارة إلا أنه وزيادة في الاحتياط ننبه المارة إلى جهة من الجهات الملغمة بتلك العبوات نظرًا لقربها من الطريق بعض الشيء». اقتصاديًا قال وزير المالية المصري هاني قدري دميان، الإثنين، إن ترشيد دعم الطاقة في الموازنة الجديدة «ضروري»، ويوفر للدولة حوالي 41 مليار جنيه كصافي للموازنة العامة. وأضاف الوزير، في مؤتمر صحفي: «قمنا بخفض مصروفات بحوالي 16 مليار جنيه، منها 1.2 مليار جنيه في الأجور، ونصف مليار في السلع والخدمات، والفوائد بحوالي 2.5 مليار، ومصروفات أخرى بحوالي 12 مليارًا». ■

إلى الأعلى