الثلاثاء 21 نوفمبر 2017 م - ٣ ربيع الثاني ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / الرئيس التنفيذي لـ”عمانتل” في لقاء بسوق مسقط: التحالف بين “عمانتل” و”زين” سيحقق فرص تكامل تبلغ 400 مليون دولار خلال السنوات الخمس القادمة
الرئيس التنفيذي لـ”عمانتل” في لقاء بسوق مسقط: التحالف بين “عمانتل” و”زين” سيحقق فرص تكامل تبلغ 400 مليون دولار خلال السنوات الخمس القادمة

الرئيس التنفيذي لـ”عمانتل” في لقاء بسوق مسقط: التحالف بين “عمانتل” و”زين” سيحقق فرص تكامل تبلغ 400 مليون دولار خلال السنوات الخمس القادمة

كتب ـ سامح أمين:
تصوير ـ سعيد البحري

قال طلال بن سعيد المعمري الرئيس التنفيذي لشركة “عمانتل” إن صفقة حصول عمانتل على حصة في شركة زين الكويتية تعد استراتيجية لأنها تفتح المجال لعمانتل لتوسيع أعمالها في تسعة أسواق في المنطقة وتنويع مصادر الدخل من خلال وجودها في مجموعة من الأسواق مع وجود زين في هذه الأسواق، وأن هذه الصفقة ليست مكسبا فقط لمساهمي عمانتل وإنما تعطي قيمة اقتصادية للسلطنة من خلال نقل التقنية وإيجاد ايرادات جديدة للشركة.
وأضاف أن هذه الصفقة سوف تحقق فرص تكامل تبلغ 400 دولار خلال السنوات الخمس القادمة بمتوسط 80 مليون دولار سنويا.
وقال في لقاء عقد أمس في سوق مسقط للأوراق المالية إن الصفقة سوف تساهم في نقل الخبرات للعاملين في عمانتل وكذلك نقل الخبرات فيما يتعلق بتطوير المنتجات لأن زين موجودة في 9 أسواق وتتعامل مع متغيرات مختلفة من الأسواق وهذا سوف ينعكس على تطوير المنتجات وأهداف التحول الرقمي.
وتوقع الرئيس التنفيذي لشركة “عمانتل” عدم تأثير الصفقة على توزيعات الأرباح على مساهمي عمانتل متوقعا أنه بعد أربع سنوات سوف تعود توزيعات الأرباح إلى مستويات ما قبل رفع الضرائب والاتاوة، مشيرا إلى أن سعر الفائدة على تمويل الصفقة تنافسي.
وأضاف أنه لا توجد أي علاقة بين المشغل الثالث في السلطنة وبين صفقة الاستحواذ على حصة من شركة زين الكويتية.
وأعلنت الشركة العُمانية للاتصالات “عمانتل” أمس ترشيحها 4 أعضاء جدد لعضوية مجلس إدارة شركة الاتصالات المتنقلة الكويتية (“زين”)، بالإضافة إلى تعيين طلال بن سعيد المعمري، الرئيس التنفيذي لشركة “عمانتل”، عضوا غير تنفيذي في مجلس الإدارة في 19 سبتمبر 2017 لتحظى “عمانتل” بالأغلبية في مجلس إدارة “زين” بواقع 5 مقاعد من أصل 8.
وقال طلال المعمري: نرحب بترشيح الأعضاء الأربعة الجدد لعضوية مجلس إدارة شركة (زين). ونتطلع للعمل بشكل وثيق مع فريق الإدارة التنفيذية وزملائنا من أعضاء مجلس الإدارة لدى المجموعة بهدف الجمع بين شركتينا اللتين تتكاملان في العديد من الجوانب وجعلهما تحالفا جديدا في قطاع الاتصالات الرقمية في المنطقة.
وأضاف الرئيس التنفيذي لشركة “عمانتل” أن التحالف الجديد سيسهم في تعزيز وتنمية أعمال وإيرادات المجموعة، وستغطي عملياتها عشرة بلدان. ومن خلال العمل معا، سنحظى بآفاق كبيرة للتعاون في قطاع أعمال الجملة وخدمات الشركات والمشتريات وتبادل المعرفة فضلًا عن زيادة انتشارنا المشترك في أسواق تتسم بنمو واعد.
وكانت عمانتل قد فازت في 12 نوفمبر الماضي في المزاد العلني لشراء حصة إضافية بنسبة 12.1% من رأس المال المصدر في “زين” لتصبح ثاني أكبر المساهمين بحصة 21.9% في المجموعة. وتبلغ القيمة الإجمالية لحصة “عُمانتِل” في “زين” 2,19 مليار دولار (845 مليون ريال عماني) شاملة الاستحواذ المعلن سابقًا في 24 أغسطس 2017 على 9.84% من إجمالي رأس المال المصدر والمدفوع بالكامل، وسيشكل التحالف الجديد ثالث أكبر مجموعة للاتصالات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بأكثر من 52 مليون عميل.
وتدفع هذه الصفقة “عُمانتِل” و”زين” نحو حقبة جديدة من التعاون بينهما، حيث تجمع بين محفظة فريدة من عمليات الاتصالات الرائدة مع أصول متوازنة بين الربحية والنمو. وستحقق الصفقة وفورات كبيرة وآفاقا واعدة للتكامل مما يعزز مرونة وكفاءة المجموعة الجديدة.
وستنبع آفاق التعاون من تحقيق التكامل لأعمال الجملة مع شبكة “زين” ودمج العمليات، كالتوريد، والتعاون في العديد من الأعمال التجارية والاستثمارات المشتركة في البحث والتطوير.
وستقوم “عُمانتِل” بدمج البيانات المالية لـ “زين” بالكامل وتقديم بيانات مالية موحدة للربع الرابع وكامل عام 2017 في الربع القادم، كما ستمول “عمانتل” هذه الصفقة عبر مزيج تسهيلات عبارة عن قرض تجسيري وآخر طويل الأمد. وستتم لاحقا إعادة هيكلة القرض التجسيري بأدوات مالية طويلة الأجل.
وعن الفوائد الاستراتيجية للصفقة قال إنها ستعمل على تحسين وضع التحالف الجديد في دفع عملية التحول الرقمي حيث جاءت التحولات في قطاع الاتصالات العالمي نتيجة التغيرات الهائلة في سلوك المستهلك جراء الزيادة الكبيرة في حجم استخدام البيانات والطلب على المحتوى الرقمي. ويعد التحالف الجديدعملاقاً جديداً في قطاع الاتصالات في المنطقة قادرا على قيادة مسيرة التحول الرقمي في عموم أرجاء منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وتلبية طلب العملاء. ويجمع هذا التحالف بين المعرفة والخبرة في التحول الرقمي اللتين ستتيحان لـ “عُمانتِل” تحقيق طموحاتها في التنويع والتوسع الدولي، كما ستحظى “عُمانتِل” بفرصة الانتشار في تسعة أسواق واعدة النمو يبلغ إجمالي عدد سكانها 175 مليون نسمة.
وأوضح أن الصفقة ستعمل على ايجاد فرص كبيرة للتعاون في خدمات أعمال الجملة، وتتوقع “عُمانتِل” أن تتولد من الصفقة آفاق فورية للتعاون. وتفوق الفوائد المتوقعة للمجموعة 80 مليون دولار سنويًا. ويتوقع لهذه الفوائد أن تتحقّق من خدمات أعمال الجملة والتكامل في الإنفاق التشغيلي والرأسمالي وتعزيز العمليات والشبكات والأنشطة التجارية المشتركة. فعلى سبيل المثال، تعتبر “عُمانتِل” من الشركات الرائدة عالميًا في خدمات أعمال الجملة في مجال الكابلات البحرية وأول شركة خليجية تمتلك نقطة إرساء وتقوم بتشغيل كابل بحري للاتصالات في أوروبا. وستتيح “عمانتل” لـ “زين” إمكانية الوصول المباشر إلى بنيتها التحتية الشاملة لأعمال الجملة، والتي ستقلل- من بين العديد من الخدمات التي ستتيحها- من تكلفة حركة الاتصالات الواردة والصادرة كما ستسهم في زيادة سرعة خدمات الإنترنت.
ومن الفوائد أيضا توسيع محفظة المنتجات والخدمات حيث ستتمكن “عُمانتِل” من الوصول إلى محفظة مربحة وسريعة النمو من المنتجات والخدمات المتنوعة التي تشمل تعظيم الإيرادات من خدمات البيانات والخدمات المقدمة للشركات والنطاق العريض الثابت وكابلات الألياف البصرية إلى المنازل ومبادرات المدن الذكية. وسيوفر الاستحواذ لـ “عُمانتِل” حوافز كبيرة لتحقيق النمو في هذه المنتجات والخدمات تنسجم على أكمل وجه مع استراتيجيتها المؤسسية (عمانتل 3.0) والتي تهدف إلى تحقيق قيمة أكبر للسلطنة.

إلى الأعلى