الثلاثاء 21 نوفمبر 2017 م - ٣ ربيع الثاني ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الرياضة / منتخبنا للناشئين يجتاز العراق بجدارة ومنتخب تونس يتصدر البطولة العربية بجدة
منتخبنا للناشئين يجتاز العراق بجدارة ومنتخب تونس يتصدر البطولة العربية بجدة

منتخبنا للناشئين يجتاز العراق بجدارة ومنتخب تونس يتصدر البطولة العربية بجدة

يلاقي مصر ..اليوم

رسالة جدة – مهنا القمشوعي:
استطاع منتخبنا الوطني لكرة اليد للناشئين من تحقيق الفوز الأول له في البطولة العربية التاسعة للناشئين والتي تستضيفها مدينة جدة بالمملكة العربية السعودية على حساب المنتخب العراقي بنتيجة 27/26 في مباراة استحق فيها الفوز بكل جدارة واستحقاق بغض النظر فارق الهدف الوحيد الذي انتهت عليه نتيجة المباراة، من جانب آخر فقد تصدر المنتخب التونسي صدارة البطولة بعدما استطاع فض الصدارة من المنتخب المصري بعدما فاز عليه بنتيجة 19/18 في مباراة قمة استمتع بها الجماهير والحضور التي حضرت قبل اللاعبين أنفسهم وخاصة بأن المنتخبين مرشحان باللقاء مجددا في المباراة النهاية للبطولة وأن أحد هذا المنتخبين سيحقق لقب البطولة، وبعد أن خلدت المنتخبات للراحة يوم أمس تعود المنافسات اليوم، حيث تبدأ المنافسات بلقاء منتخبنا مع مصر ، ويأتي بعده لقاء يجمع منتخبي المغرب والعراق على ان تختتم مباريات اليوم بلقاء السعودية وتونس.

فوز بكل جدارة
على الرغم من الظروف تتشابه للمنتخبين من حيث الاعداد المتأخر لهم وعدم خوض مباريات دولية كثيرة للتعرف على نقاط القوة والضعف في المنتخب وتصحيح الأخطاء التي يقع فيها اللاعبين إلا أن البينة الجسمانية والقوة البدنية كانت علامة فارقة في المباراة لصالح المنتخب العراقي، ولكن هذا لم يثن لاعبي منتخبنا من تحقيق الفوز على المنتخب وتذوق طعم الفوز الأول لهم في هذه البطولة، ومع بداية المباراة لم يكن لاعبي منتخبنا مركزين جيدا وهذا ما استغله لاعبي المنتخب العراقي واحرزوا 5 أهداف في حين أحرز منتخبنا هدف وحيد، ولكن هذا الفارق سرعان ما عاد إلى نقطة الصفر بعد تركيز اللاعبين وعودتهم لأجواء المباراة ليتعادل المنتخبين في الدقيقة الخامسة من الشوط الأول وتصبح النتيجة 5/5، بعد ذلك واصل لاعبي منتخبنا حماسهم وأدائهم الرائع وتمكنوا من خطف الاسبقية على المنتخب العراقي وأصبح المنتخب متقدم والعراق يقلص النتيجة حتى تقدم المنتخب بفارق هدفين لتصبح النتيجة 9/7 في منتصف الشوط الاول ويجد مدرب المنتخب العراقي نفسه مضطرا لطلب وقت مستقطع لمراجعة أوراق فريقه، وهذا ما حدث بالفعل فقد تمكن لاعبي المنتخب العراقي من العودة في النتيجة واستطاعوا تعديلها في الدقيقة 18 لتصبح النتيجة 10/10، ولكن لاعبي منتخبنا ما لبث إلا أن عادوا وأخذوا الاسبقية وجعلوا لاعبي المنتخب العراقي يعانون في العودة في النتيجة وتحت الضغط لتحقيق ذلك على عكس لاعبي منتخبنا الذي كانوا في أريحية أكبر، وبعد ذلك استطاع لاعبو منتخبنا عن طريق نواف الحسني وعمر الدغيشي في التقدم بالنتيجة وتصبح 13/11 مع دخول الدقائق الخمس الأخيرة في الشوط الأول، وفي حالة عدم التركيز من لاعي منتخبنا استطاع لاعبي المنتخب العراقي من العودة في النتيجة وتحقيق التعادل ليتقدم منتخبنا مرة أخرى عن طريق سعيد الحسني ويعدل المنتخب العراقي النتيجة لتنتهي أحداث الشوط الأول بتعادل منتخبنا مع المنتخب العراقي بنتيجة 14/14.
واختلف الحال في الشوط الثاني وعمل لاعبي المنتخب العراقي ومعهم الجهاز الفني للمنتخب بتحصين الدفاع ومنع لاعبي منتخبنا سعيد الحسني وعمر الدغيشي من التوغل في الدفاع وتسجيل الاهداف وخاصة في ظل الرقابة الفردية والقوية على لاعبي منتخبنا، ليجد لاعبي المنتخب العراقي الفرصة للتقدم بالنتيجة وأخذ الاسبقية وكان لهم ذلك فقد استطاع لاعبي المنتخب العراقي من توسيع الفارق تارة بعد أخرى وأصبح الفارق 5 أهداف لصالح المنتخب العراقي، ولكن بخبرة الجهاز الفني لمنتخبنا بقيادة خليل المعشري فقد استطاع بتغيير الخطة المتبعة للمنتخب خلال تلك اللحظات وكان المنتخب في أمس الحاجة بأن يقوم حارس المنتخب حمد الحسني بصد أحدى كرات المنتخب العراقي وتسجيل هدف يعيد الروح ، وهذا ما حدث بالفعل فحمد صد أحدى هجمات المنتخب ونواف الحسني سجل هدفا للمنتخب لتعود الروح لمنتخبنا ويستطيع تقليص الفارق تارة بعد أخرى لتصبح النتيجة في المنتصف الشوط الثاني 20/19، بعد ذلك استمرت الاثارة والمتعة بين المنتخبين لكون منتخبنا عدل النتيجة في البداية وبعد ذلك سحب الأسبقية من بساط المنتخب العراقي وهذا مما جعل لاعبي المنتخب العراقي تحت الضغط وخاصة بان المنتخب العراقي يعاني من اللياقة البدنية وهذا مما جعلهم يتيهون في الدقائق المتبقية من الشوط الثاني وخاصة مع دخول الدقائق العشر الأخيرة من المباراة ليواصل لاعبي منتخبنا تألقهم فهم يتقدمون والمنتخب العراقي يعدل النتيجة إلى أن جاءت الدقيقة 28 والتي ظلت فيها النتيجة 26/26 بعدما طلب مدرب المنتخب العراقي وقت مستقطع لتلقين لاعبيه بعض التعليمات بتسجيل هدف قد يمنح الفوز ولكن لاعبه لم يتمكنوا من ذلك ، وعندما كانت الساعة تشير إلى الدقيقة 29 طلب مدرب منتخبنا خليل المعشري وقت مستقطع لإعطاء لاعبيه الخطة الناجعة والذكية لتسجيل هدف الفوز، وهذا ما حدث بالفعل بعدما وقع كابتن المنتخب عمر الدغيشي على الهدف الـ27 للمنتخب مهديا المنتخب الفوز الأول له في البطولة ومعطيا دافعا معنويا لمواصلة الاداء الكبير في قادم المباريات في البطولة.

مباراة صعبة أمام مصر

يخوض منتخبنا للناشئين اليوم مباراة صعبة أمام المنتخب المصري الذي عازم بكل تأكيد للعودة للصدارة ومواصلة النتائج الايجابية وخاصة بعد الهزيمة مساء أمس الأول أمام المنتخب التونسي في مباراة في قمة الروعة والاثارة من المنتخبين، وعلى الرغم من المباراة قد تكون شبه محسومة للمنتخب المصري نظير الامكانيات المتاحة للمنتخب المصري عن منتخبنا الوطني إلى ان منتخبنا لن يقف مكتوف الأيدي بل سيواصل العمل في من أجل تحقيق نتيجة ايجابية قدر الامكان، ومن المتوقع بأن يقوم الجهاز الفني بقيادة خليل المعشري بإجراء بعض التغييرات واعطاء الفرصة لبعض اللاعبين بالظهور في هذه المباراة والتي يأمل بان يخرج فيها بأقل الخسائر، وخاصة بأن مصر سبق وان حققت لقب البطولة في النسخة السابعة وأن هذا المنتخب يستعد منذ 4 سنوات مع بعضهم وبالتالي فالمحصلة ستكون كبيرة بكل تأكيد، وفي المباريات الثانية بين العراق والمغرب مباراة ممتعة مثيرة نظرا لتقارب المستوى بين الطرفين والذي يسعى كل فريق لتحقيق الفوز والاقتراب أكبر من المراكز المتقدمة، والحال يعتبر نفسه في مباراة المنتخب التونسي والمنتخب السعودي لفارق الامكانيات بين المنتخبين والتي قد تكون شبه محسومه للمنتخب التونسي الا اذا كانت هناك مفاجئات كبيرة والتي قد لا تخلو عن عالم الرياضة.
دافع معنوي

أبدى محمد بن سليمان الظهوري رئيس بعثة السلطنة في البطولة عن سعادته بتحقيق اللاعبين الفوز الأول في هذه البطولة والذي جاء بكل جدارة واستحقاق وجاء بعد جهد كبير قام به اللاعبين والجهاز الفني والاداري في المنتخب، مؤكدا في الوقت ذاته بأن هذا الفوز سيعطي دفعة معنوية كبيرة للاعبين في مواصلة تقدميهم المستويات الكبيرة والتي تليق بسمعة كرة اليد العمانية، وأضاف الظهوري بأن ما يقدمه المنتخب من مستويات في هذه البطولة مقارنة بالظروف التي مر فيها يدل على الحماس ورغبة المنتخب بكافة أجهزته في تقديم مستوى كبير وأن قدومهم للبطولة ليس من أجل المشاركة بل من أجل المنافسة بكل ما يستطيع وما تتوفر له الظروف، مشيرا بأن المنتخب لن يتوقف عند هذا الفوز وإنماء سيواصل تقديمه مستويات أكبر في المباريات الثلاث المقبلة في البطولة متمنيا لهم التوفيق والسداد وتحقيق الانتصار مرة أخرى لما للانتصار حلاوة وخاصة في عمر هؤلاء اللاعبين.

الشحري يصل جدة

وصل مساء أمس الدكتور سعيد بن أحمد الشحري رئيس الاتحاد العماني لكرة اليد وعضو الاتحاد العربي لكرة اليد ورئيس اللجنة الفنية للبطولة وذلك لمتابعة سير البطولة، حيث وصل الشحري بعد أن شارك في اجتماع الجمعية العمومية للاتحاد الاسيوي لكرة اليد والاتحاد الدولي لكرة اليد والتي استضافته مدينة انطاليا بتركيا، حيث استطاعت السلطنة أن تحافظ على كرسيها في الاتحاد الاسيوي بفوز أمين البرواني عضو مجلس ادارة الاتحاد العماني لكرة اليد بمنصب عضوا في السنوات الأربع القادمة من عمر الاتحاد الاسيوي برئاسة الشيخ أحمد الفهد الصباح.

سعادة كبيرة

لم يخف قائد المنتخب عمر الدغيشي عن سعادته بتحقيق الفوز الأول للمنتخب وتسجيله الفوز معتبرا اياه بأنه أقل هدية ممكن يقدمها لزملاؤه اللاعبين الذين ضحوا وتعبوا واجتهدوا في الفترة الماضية لتحقيق الفوز، وأضاف الدغيشي بأن المباراة كانت صعبة المراس من قبل اللاعبين العراقيين وخاصة بانهم التحاماتهم قوية ويستخدمون الجسم قبل المهارة في تسجيل الاهداف وأثناء المباراة ولكن ولله الحمد تمكنا من فعل الأهم وهو تحقيق الفوز المنتظر للجميع، وتابع الدغيشي بأن هذا الفوز يعود للاعبين والجهاز الفني والاداري والذي كان عازما بأن يحقق الفوز وأن مشاركة المنتخب في هذه البطولة لم تكن كمشاركة بل جئنا للمنافسة، وفيما يتعلق بأحداث مباراة المنتخب السعودية فقد أشار الدغيشي بأن المنتخب قدم مباراة كبيرة فكسب الاداء وخسر النتيجة والحمدلله على كل حال، وتحدث الدغيشي عن حالة الطرد التي تعرض لها والذي أبدى استغرابه الشديد من قرار الحكم مؤكدا فيها بأنه لم يلمس اللاعب وانه تفاجأ بقرار الحكم والذي حرمني من مساعدة المنتخب في تحقيق نتيجة كانت قد تكون أفضل مما كانت.

فوز مهم

من جانبه أوضح سعيد الحسني لاعب منتخبنا للناشئين بأن المنتخب قدم مباراة كبيرة مع المنتخب العراقي واستطاع أن يحقق الاهم وهو الفوز بغرار ما حدث أثناء المباراة والتي من شأن الجهاز الفني لتصحيح الأخطاء التي حدثت مع المنتخب أثناء المباراة، وأضاف الحسني بأن الفوز الذي تحقق فوز مهم لنفسية اللاعبين وكذلك للجماهير وأولياء الامور الذين يتابعون نتائج المنتخب أول بأول، مشيرا بأن المنتخب قدم مباراة كبيرة مع المنتخب السعودي وخسر بفارق بسيط لولا الظروف التي حدثت وقدم مباراة كبيرة أيضا مع المنتخب العراقي وحقق الفوز فيها وهكذا سيكون المستوى الفني للمنتخب في تصاعد مستمر حتى يحقق المراد في هذه البطولة، واختتم الحسني حديثه بحث زملاؤه في المباريات القادمة وأن الفوز في مباراة العراق ليست الهدف الأسمى وانما تبقى للمنتخب ثلاث مباريات أخرى سيقدم فيها كل ما يملك من أجل تحقيق النتائج الايجابية ونحصد نتاج العمل الذي قمنا به في الفترة السابقة.

ترتيب المنتخبات
تصدر المنتخب التونسي سلم الترتيب بعد نهاية اليوم الثالث من البطولة برصيد 6 نقاط من 3 حالات فوز، وحل المنتخب السعودي في المركز الثاني برصيد 6 نقاط أيضا ولكن بفارق الأهداف عن متصدر البطولة، وتراجع المنتخب المصري للمركز الثالث برصيد 4 نقاط بعد خسارته أمس الأول أمام المنتخب التونسي، فيما حل منتخبنا في المركز الرابع برصيد نقطتين ، وحل المنتخب العراقي في المركز الخامس بدون رصيد من النقاط وكذلك الحال للمنتخب المغربي بتلقيهم 3 خسائر متتالية ولكن فارق الأهداف لمصلحة العراق.

إلى الأعلى