الثلاثاء 21 نوفمبر 2017 م - ٣ ربيع الثاني ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / بيونج يانج: التدريبات (الأميركية الكورية الجنوبية) ستؤدي لحرب نووية

بيونج يانج: التدريبات (الأميركية الكورية الجنوبية) ستؤدي لحرب نووية

استُهدِف جنديها المنشق بـ40 رصاصة أصابته 6 منها

الأمم المتحدة ــ وكالات: أدانت كوريا الشمالية في رسالة الى الامين العام للامم المتحدة انطونيو جوتيريش مشاركة ثلاث حاملات طائرات اميركية في تدريبات مع كوريا الجنوبية، معتبرة ان وجودها يؤجج التوتر الذي يمكن ان يؤدي الى حرب نووية. وقال سفير كوريا الشمالية في الامم المتحدة جا سونج ـ نام في رسالة الى الامين العام للمنظمة الدولية ان “هذه التدريبات على حرب نووية على نطاق واسع وعمليات الابتزاز هذه، تؤكد ان خيارنا” تطوير برنامج بالستي ونووي هو “الخيار الجيد”. واضاف انه “اسوأ وضع في شبه الجزيرة الكورية وحولها”، مشددا على ان احتمالات اندلاع حرب نووية تزداد. وتشارك في المناورات الاميركية الكورية الجنوبية التي توشك على الانتهاء في غرب المحيط الهادئ، حاملات الطائرات رونالد ريغن ونيميتس وتيودور روزفلت، الى جانب سبع سفن كورية جنوبية وثلاث مدمرات، حسب سيول. وهي المرة الاولى منذ عشر سنوات التي تشارك فيها ثلاث مدمرات في مناورات من هذا النوع. وهي تأتي بعد انتهاء جولة في آسيا للرئيس الاميركي دونالد ترامب الذي هدد بتدمير كوريا الشمالية اذا تعرضت الولايات المتحدة لهجوم.
الى ذلك، ذكر مسؤول في هيئة اركان الجيش الكوري الجنوبي أمس ان الجندي الكوري الشمالي الذي فر الاثنين الى الجنوب بعبوره منطقة بانمونجوم، استُهدِف بحوالى اربعين رصاصة اصابته ست منها. من جهتها، تحدثت القيادة التي تراقب قرية بانمونجوم الحدودية، عن ملابسات فرار الجندي الذي يعد حادثة نادرة، موضحة انه وصل على متن آلية عسكرية الى قرب الخط الفاصل الذي تفرض فيه اجراءات حراسة مشددة بين الكوريتين. وأوضحت قيادة الامم المتحدة في بيان انه “خرج من الآلية وهرب الى الجنوب عابرا الخط بينما اخذ الجنود يطلقون عليه النار من كوريا الشمالية”. وبعدما عبر الحدود لجأ الى مبنى ليحتمي فيه في الشطر الجنوبي. وأفادت هيئة اركان الجيش الكوري الجنوبي ان ثلاثة جنود كوريين جنوبيين عثروا على الجندي وقاموا بانتشاله زحفا. وصرح المسؤول في هيئة الاركان الكورية الجنوبية ان العسكريين الكوريين الشماليين اطلقوا على الجندي اربعين رصاصة على الاقل. وأوضح طبيب قام بفحص الجندي الفار خلال نقله بمروحية الى مستشفى، انه اصيب بجروح خطيرة في المعدة. وقال الطبيب لي كوك-جونغ للصحفيين انه “مصاب بستة جروح على الاقل وجرحه في البطن هو الاخطر”. وتابع ان “اعضاءه تضررت ولا نعرف كم من الوقت سيصمد”، واصفا حالة الجندي ب”الخطيرة جدا”. ومن النادر جدا ان يفر عسكريون كوريون شماليون الى الجنوب عبر “المنطقة الامنية المشتركة” في بانمونجوم، القطاع الوحيد في المنطقة منزوعة السلاح التي يتواجه فيها جيشا البلدين.
وتشهد العلاقات بين الكوريتين توترا منذ أشهر وسط تكثيف الشمال تجاربه الصاروخية. في سبتمبر الماضي، أجرت كوريا الشمالية تجربتها النووية السادسة الاكبر لها على الاطلاق، التي أفادت أنها لـ”قنبلة هيدروجينية”. وكان المسؤولون العسكريون من الكوريتين يعقدون محادثاتهم في السابق في بانمونجوم، غير المحصنة بالالغام والاسلاك الشائكة وحيث الحدود الفاصلة هي عبارة عن جدار اسمنتي منخفض الارتفاع بخلاف الوضع في باقي المناطق الحدودية. وانشق عشرات الجنود الكوريين الشماليين وفروا الى الجنوب عبر المنطقة منزوعة السلاح في العقود الماضية منذ تقسيم شبه الجزيرة، منهم جنديان عبرا الحدود في يونيو الماضي. وفر أكثر من 30 ألف مدني كوري شمالي من بلدهم منذ تقسيم شبه الجزيرة في 1948، لكن من النادر ان يعبر مدنيون الحدود الخاضعة لحراسة مشددة.

إلى الأعلى