الثلاثاء 21 نوفمبر 2017 م - ٣ ربيع الثاني ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / عدسة المصور العماني تسرد تفاصيل “الحياة الفطرية و الطيور المهاجرة” في معرض فني بصلالة
عدسة المصور العماني تسرد تفاصيل “الحياة الفطرية و الطيور المهاجرة” في معرض فني بصلالة

عدسة المصور العماني تسرد تفاصيل “الحياة الفطرية و الطيور المهاجرة” في معرض فني بصلالة

تقدم معلومات مهمة عن بيئه الطيور المهاجرة والمستوطنة في السلطنة

صلالة ـ من أمين المعشني :
افتتح أمس في مجمع الجاردنز مول بصلالة معرض للصور بعنوان ” الحياة الفطرية في عمان ـ الطيور المهاجرة” والذي ينظمه ويشرف عليه فريق طاقة التطوعي ويستمر حتى اليوم الثلاثاء ، وقد افتتح المعرض سعادة الشيخ محمد بن سيف البوسعيدي والي ولاية طاقة بحضور ممثلي المجلس البلدي بطاقة ومديري الدوائر الحكومية واعيان الولاية وبحضور عشاق ومصوري الحياة الفطرية بالسلطنة.
جاءت إقامة هذا المعرض نظرا لما تحويه السلطنة من مناخ متباين ومتنوع الأمر الذي يساعد على خلق بيئة ملائمة للكثير من أنواع الطيور والحيوانات وقد ادى هذا التنوع المناخي فالسلطنة إلى توافر أنواع كثيرة من الطيور يصل عددها الى 460 نوعا بعضها زائر والبعض مقيم ومستوطن والبعض يتواجد في فصول التناسل والتكاثر وللمحافظة على هذه الأنواع المتعددة من الطيور قامت وزارة البلديات الاقليمية والبيئة وموارد المياه بإنشاء مناطق خاصة للطيور ومحميات طبيعية حيث يمكنها أن تتغذى وتتكاثر بسهولة ومن الطيور المألوفة في ظفار والسلطنة بشكل عام طائر اليمام والغراب والبلبل اسود الرأس والغمير والحباري والخطاف والسنونو وغيرها الكثير من أنواع الطيور التى تنتشر في البيئة العمانية ، كما تنقل الصور الرحلات السنوية التى تقوم بها الطيور من مكان تناسلها والاماكن التى تعيش فيها وهي ظواهر مثيرة للاهتمام وتشمل الرحلات القصيرة والطويلة حيث تتكاثر ايام رحلات الموسمية الخريفية والربيعية وخاصة في مياه وبحيرات محافظة ظفار أيام الموسم الصيفي ويبدأ معظمها في التناسل في شهري مارس وابريل ومن انواع الطيور ما يعرف بالطيور الزائرة وهي التى تزور أجواء السلطنة في فصل الشتاء منها الأوز العراقي و الشحرور ابيض الصدر وغيرها القادم من الهند وايران والمناطق القطبية أما الطيور التى تتخذ من السلطنة موطنا للتناسل فيبلغ عددها ١١٥ نوعا معظمها يتناسل في السلطنة بشكل منتظم .
وحول المعرض قال خالد بن حسن عتيق مؤسس فريق طاقة التطوعي ومشرف المعرض “يعد هذا المعرض إضافة جديدة لعشاق البيئة والحياة الفطرية فالسلطنة ويأتي تزامنا مع احتفالات السلطنة بالعيد الوطني المجيد ويأتي ايضا كأحد الأعمال التطوعية التى قام بها الشباب المتطوعين من مختلف انحاء السلطنة والخليج ليثري الساحة العمانية بمعلومات مهمة عن بيئه الطيور المهاجرة والمستوطنة في بلدنا.
وقال أحمد بن عارف الشيرطان : قام فريق طاقة التطوعي من فترة ليست بالقصيرة بالتجهيز والتحضير للمعرض حيث تم تجهيز اعلان للمشاركة فالمعرض ومن ثم استقبال الصور وأختيار الصور المناسبة وتواصل مع مصوري الحياة الفطرية ومخاطبة الجهات الرسمية وبالفعل مجتمعنا يحتاج الى مثل هذة المبادرات الجميلة للمحافظة وتثقيف الجيل القادم وتعريفهم بالحياة الفطرية وبالطيور المهاجرة والمستوطنة في عمان .
وفي بادرة انسانية قام ناصر بن سعيد الكندي المصور والكاتب البيئي والحاصل على جائزة السلطان قابوس للعمل التطوعي للعام ٢٠١٢ و مؤسس فريق نظف عمان بالسلطنة حيث اهدى لفريق طاقة التطوعي نسخ من كتابه “الحياة البرية” للبيع ويذهب ريع المبالغ المالية الى الاسر المتعففة بالولاية . وأشار “الكندي” : أن هذه المبادرة جاءت لمساندة الأسر المتعففة والمعوزين بالولاية ونستهدف من هذه المبادرة نشر قيم التضامن والتراحم والتلاحم المجتمعي وشد أزر الايتام والأرامل والمحتاجين برسم البسمة على وجوههم .

إلى الأعلى