الإثنين 11 ديسمبر 2017 م - ٢٢ ربيع الأول ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / تعد آخر بلدة يسيطر عليها الإرهابيون .. القوات العراقية تستعيد راوة
تعد آخر بلدة يسيطر عليها الإرهابيون .. القوات العراقية تستعيد راوة

تعد آخر بلدة يسيطر عليها الإرهابيون .. القوات العراقية تستعيد راوة

بغداد ـ وكالات:
أعلنت القوات العراقية فرض كامل سيطرتها على راوة آخر البلدات التي كانت خاضعة لتنظيم داعش الواقعة غربا بمحاذاة الحدود مع سوريا، حيث يتعرض الإرهابيون لهجوم في آخر أكبر معاقلهم. وتعتبر راوة الواقعة في محافظة الأنبار الغربية، آخر منطقة كانت تتواجد فيها هيكلية حاكمة وعسكرية وادارية للتنظيم المتطرف، لكن لا تزال هناك جيوب اخرى فر إليها عناصر التنظيم في المناطق المجاورة. وبذلك، يكون تقلص وجود التنظيم المتطرف الذي احتل في العام 2014 بعد هجوم واسع ما يقارب ثلث مساحة العراق ونحو نصف مساحة سوريا المجاورة وأعلن «الخلافة» منهما، الى أقل من خمسة في المئة من تلك المساحة، بحسب التحالف ضد الإرهاب. وبعد خسارة راوة، خسر التنظيم إذا موطىء قدمه الثابت الاخير، لكنه يبقى قادرا على شن هجمات على طريقة حرب العصابات من المناطق التي انكفأ اليها، كما كان الأمر عليه قبل العام 2013، وفق ما يقول خبراء. وشرعت القوات العراقية في عمليات تطهير المناطق الصحراوية على طول الحدود مع سوريا لدحر آخر الجهاديين. وقال المتحدث باسم قيادة العمليات المشتركة العميد يحيى رسول «عسكريا انتهى التنظيم، لكننا سنستمر في ملاحقة ما تبقى من الفلول وننهي تواجدهم». وقبل أسبوعين تماما، استعادت القوات العراقية مدينة القائم المجاورة، قلب المعقل الصحراوي لتنظيم داعش، من دون مقاومة تذكر تقريبا. ويؤكد مسؤولون عسكريون ومحليون أن الإرهابيين يفرون عموما إلى سوريا قبيل وصول القوات العراقية التي أعلنت هذه المرة عن وصولها من الجهة المقابلة من نهر الفرات، من خلال دعوة السكان عبر مكبرات الصوت إلى رفع الأعلام البيضاء، والإرهابيين عبر موجات الراديو إلى الاستسلام. وأعلنت قيادة العمليات المشتركة العراقية صباح أمس في بيان عن «انطلاق عمليات تحرير راوة» فجرا. وبعد أقل من ثلاث ساعات، أصدرت بيانا ثانيا أشارت فيه إلى أن القوات العراقية «حررت قضاء راوة بالكامل ورفعت العلم العراقي فوق مبانيه»، على بعد 350 كيلومترا غرب بغداد. وقال قائد الفرقة السابعة في الجيش اللواء الركن نومان عبد الزوبعي إن القوات «تقوم بعمليات تطهير المدينة من تنظيم داعش الإرهابي، ورفع المخلفات الحربية من الألغام والعبوات الناسفة».
على الجانب الآخر من الحدود، تقع مدينة البوكمال التي تشكل آخر معقل مهم لتنظيم داعش في سوريا في محافظة دير الزور الغنية بالنفط.
وكان الجيش السوري أعلن استعادة كامل المدينة الأسبوع الماضي، إلا أن التنظيم المتطرف شن هجوما مضادا واستعاد السيطرة على نحو نصف مساحتها.

إلى الأعلى