الخميس 25 مايو 2017 م - ٢٨ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / إسرائيل تستولي على أراض فـي القدس لإقامة حي استيطاني
إسرائيل تستولي على أراض فـي القدس لإقامة حي استيطاني

إسرائيل تستولي على أراض فـي القدس لإقامة حي استيطاني

■ القدس المحتلة : توجه رئيس بلدية مستوطنة »معاليه ادوميم بيني كشريئيل، برفقه عشرات الاسرائيليين إلى المنطقة المصنفة «E1» في القدس الشرقية المحتلة ، من أجل إقامة حي استيطاني جديد في المنطقة، ونصب خيمة استيطانية. وطالب كشريئيل الحكومة الإسرائيلية بإقامة حي استيطاني «مبسرت اداميم» في المنطقة، ردا على مقتل المستوطنين، كما قامت «حركة نساء بالأخضر الاستيطانية» بنصب خيمة في منطقة «جبعات عوز» بالقرب من «غوش عتصيون»، لإقامة مستوطنة جديدة. فيما نصب مستوطنون خياما في المنطقة «إي-1» الواقعة بين القدس ومستوطنة »معاليه أدوميم» على طريق القدس – أريحا. وذكر موقع صحيفة «هآرتس» الالكتروني، امس الثلاثاء، أن قرابة 30 مستوطنا نصبوا خياما في المنطقة «إي-1» خلال الليلة قبل الماضية، في محاولة لإقامة بؤرة استيطانية «كرد فعل» على مقتل المستوطنين الثلاثة المختطفين. ويشار إلى أن حكومات إسرائيل تمتنع عن تنفيذ مخططات استيطانية في هذه المنطقة بسبب ضغوط دولية شديدة، إذ أن البناء في هذه المنطقة سيقطع التواصل الجغرافي بين شمال الضفة الغربية وجنوبها وسيغلق الباب بشكل كامل أمام احتمال قيام دولة فلسطينية ذات تواصل جغرافي في الضفة. وفي غضون ذلك، نقلت وسائل إعلام إسرائيلية عن ضابط إسرائيلي كبير قوله إنه في نهاية مداولات لتقييم الوضع في الضفة خلال الليلة قبل الماضية ، تقرر تسريح جزء من قوات الاحتلال التي تم زجها في منطقة الضفة خلال عمليات البحث عن المستوطنين الثلاثة في الأسبوعين الماضيين. من جانبه ، أدان الأمين العام للهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات حنا عيسى إجراءات الاحتلال الإسرائيلي المستمرة في مدينة القدس المحتلة من أعمال مصادرة الأراضي الفلسطينية والطرد القسري والاستيطان وتغيير التركيبة السكانية والديمغرافية. وشدد عيسى في بيان صحفي وصل ( الوطن ) نسخة منه ، على أن القانون الدولي يعتبر مدينة القدس أرضا واقعة تحت الاحتلال غير المشروع وتبعا لذلك ينطبق عليها أحكام اتفاقية جنيف الرابعة للعام 1949، التي تحرم وتجرم كل ذلك. وأكد عيسى، وهو خبير في القانون الدولي »أن كل أعمال التهويد التي يقوم بها الاحتلال الإسرائيلي في القدس المحتلة باطلة من وجهة نظر القانون الدولي وتعد مخالفة قانونية دولية جسيمة». ونبه إلى أن سلطات الاحتلال تستمر منذ احتلالها لمدنية القدس الشرقية عام 1967 بمحاولات حثيثة لنزع الهوية العربية والإسلامية التاريخية من المدينة المقدسة وفرض طابع مستحدث جديد وهو الطابع اليهودي. وقال » تعمل سلطات الاحتلال جاهدة للسيطرة على مدينة القدس المحتلة وتغيير معالمها بهدف تهويدها وإنهاء الوجود العربي الفلسطيني فيها، عبر استخدام الكثير من الإجراءات ضد المدينة المقدسة وسكانها الأصليين خاصة الاستيطان.
وحذر أمين عام الهيئة المقدسية، من أنه خلال الثلاث سنوات الأخيرة سعت وتسعى سلطات الاحتلال إلى استكمال المخطط الاستيطاني الهادف للسيطرة الكاملة على القدس الشرقية بمصادرة آلاف الدونمات وتطويق التجمعات السكنية الفلسطينية والحد من توسعها.
ونوه إلى أن سلطات الاحتلال قامت كذلك بهدم منازل المواطنين الفلسطينيين في القدس بذريعة أنها غير مرخصة، كما نشطت المنظمات اليهودية المتطرفة لجذب أموال يهود الخارج لشراء ممتلكات في القدس الشرقية. لكنه أكد أن أخطر ما تقوم به سلطات الاحتلال لتهويد المدينة هو إصدارها ما يسمى بقانون التنظيم التخطيط الذي انبثقت عنه مجموعة من الخطوات الإدارية والقانونية المعقدة والتعجيزية في مجالات الترخيص والبناء، وأدى ذلك إلى تحويل ما يزيد عن 50% من مساحة القدس إلى مناطق خضراء يمنع من البناء عليها وتستخدم كاحتياط لبناء المستوطنات. ■

إلى الأعلى