الثلاثاء 12 ديسمبر 2017 م - ٢٣ ربيع الأول ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / “تنمية نفط عمان” تتسلم 10 آلاف طن متري من أنابيب النفط والغاز عن طريق ميناء الدقم
“تنمية نفط عمان” تتسلم 10 آلاف طن متري من أنابيب النفط والغاز عن طريق ميناء الدقم

“تنمية نفط عمان” تتسلم 10 آلاف طن متري من أنابيب النفط والغاز عن طريق ميناء الدقم

تعزيزا لاستراتيجية جعل الدقم مركزا للنفط والغاز

مدير العقود بدائرة هندسة الآبار بشركة تنمية نفط عمان لـ(الوطن الاقتصادي):
مصنعان لإنتاج أنظمة المضخات الانغمارية الكهربائية بنزوى العام القادم

كتب ـ سامح أمين:
أعلنت شركة تنمية نفط عمان أنها استلمت ثلاث شحنات من أنابيب النفط والغاز بحجم 10 آلاف طن متري عن طريق ميناء الدقم حيث كانت الشحنة الأولى قد وصلت بتاريخ 11 نوفمبر الجاري بحجم 4900 طن متري من شركة نيبون ستيل وشركة سوميتومو ميتال كوربوريشن اليابانية.
وقال سلمان بن خميس الميمني مدير العقود بدائرة هندسة الآبار بشركة تنمية نفط عمان لـ(الوطن الاقتصادي) :من المتوقع وصول من 4 ـ 5 شحنات شهريا عن طريق ميناء الدقم ومن ثم نقلها إلى منطقة التخزين في المنطقة الحرة بالدقم المدارة عن طريق شركة سوميتومو عمان لحلول الأنابيب ش.م.م. ثم يتم نقلها إلى مناطق الامتياز الخاصة بالشركة حيث تعد هذه العملية جزءا من منهج “من المصنع إلى البئر” وتعد هذه المرحلة التالية من النجاح الذي حققته الشركة في تقديم خدمات إدارة سلسلة التوريدات لشركة تنمية نفط عمان لأول مرة في السلطنة والتي سيتم تشغليها من الدقم.
وأشار إلى أن الشركة تدرك أهمية تعظيم القيمة المحلية المضافة من خلال الإبقاء على أكبر عوائد مالية ممكنة لصناعة النفط والغاز في السلطنة حيث يأخذ العديد من مزودي الخدمات بما في ذلك شركات الخدمات اللوجستية والصناعية المتخصصة في سوق أنابيب النفط والغاز الفرصة ليصبحوا جزءا من إنشاء مركز خدمة أنابيب النفط والغاز المتكامل في الدقم مما يعزز مستوى الخدمة الشاملة لهذه الصناعة ونتيجة لهذا التمركز فإن شركة تنمية نفط عمان وشركة سوميتومو عمان لحلول الأنابيب ش.م.م. ستساهمان وبشكل كبير في تحقيق الهدف الاستراتيجي للدقم لتصبح مركزا للنفط والغاز بالسلطنة في المستقبل القريب.
وأوضح سلمان الميمني أن استلام شحنات أنابيب النفط والغاز عن طريق ميناء الدقم سيعمل على زيادة كفاءة سلسلة التوريدات إلى أقصى حد ممكن كما يوفر وبشكل كبير التكاليف على شركة تنمية نفط عمان وذلك من خلال الاستفادة الكاملة من الموقع المركزي للدقم لمختلف حقول النفط والغاز الداخلية لشركة تنمية نفط عمان، كما أنه يأتي في إطار تشجيع الشركات العاملة مع تنمية نفط عمان على تحويل عملياتها إلى ميناء الدقم، والذي بدوره يفتح بابا جديدا للميناء وكذلك أهالي منطقة الدقم من حيث توفير فرص عمل وتدريب للشباب وفرص تشغيل لأصحاب الشاحنات العاملين بمنطقة الدقم.
وأضاف مدير العقود بدائرة هندسة الآبار إن منطقة الدقم تعد إحدى المحطات المهمة التي يتم عرضها على المقاولين لانشاء مصانع بها سواء مصانع تشغيلية أو تصنيعية وذلك لسهولة تصدير منتجاتها إلى باقي دول العالم سواء القريبة أو الساحل الشرقي لافريقيا.
وأشار إلى أنه من المتوقع افتتاح مصنعين للشركة في العام القادم 2018 في نزوى وذلك لإنتاج أنظمة المضخات الانغمارية الكهربائية، موضحا أن شركة تنمية نفط عمان افتتحت في عام 2017 مصنعين في صحار وهما مصنع تسنين الأنابيب وتشطيبها وصقلها بالمنطقة الحرة بولاية صحار المملوكة لشركة “تشانجبو” الصينية بتكلفة بلغت 20 مليون دولار أميركي، وتبلغ طاقة التسنين بالمصنع 50 ألف طن متري في العام ويقدم خدمات التخزين والصيانة، حيث ستبدأ شركة تنمية نفط عُمان في توريد الأجزاء الرئيسية لإنشاء الآبار في حقولها النفطية من السلطنة مع افتتاح المصنع؛ حيث سيتم استيراد الأنابيب الخام من الصين ثم ستخضع للتسنين والتشطيب في المصنع الجديد بصحار.، والمصنع الآخر خاص بإنتاج أنظمة المضخات الانغمارية الكهربائية؛ حيث بدأت شركة تنمية نفط عُمان التعامل معه لتوريد متطلباتها من هذه الأنظمة التي “صنعت في السلطنة لعملياتها النفطية، وتملك المصنع شركة بورتس للبحار السبعة وشركائها ش م م وبلغت تكلفة إنشائه 7.5 مليون دولار أميركي.
وسيجمّع المصنع المضخات الانغمارية الكهربائية ويوفر خدمة صيانتها لاستخدامها في آبار النفط والغاز؛ حيث تعد وسيلة فاعلة وموثوقة في عمليات الرفع الاصطناعي لاستخلاص كميات متوسطة إلى عالية من السوائل من الآبار.
وأوضح أن من العوامل الرئيسية التي ساعدت على تحقيق هذا الإنجاز استراتيجية التعاقد الجديدة للشركة والتي صيغت بطريقة تلتزم بموجبها الشركات المتعاقدة بتأسيس مرافق تصنيع داخل السلطنة وذلك في إطار الاتفاقيات المبرمة معها، وإنه من دواعي السرور أن يأتي هذا الإنجاز والسلطنة تحتفل بالذكرى السابعة والأربعين بالعيد الوطني المجيد، داعين الله جل في علاه أن يديم على عمان الخير والرخاء وعلى شعبها الرفعة والعزة في ظل القيادة الحكيمة لصاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ

إلى الأعلى