الثلاثاء 12 ديسمبر 2017 م - ٢٣ ربيع الأول ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / روايتا محمد الرحبي “الشويرة” و “اسمها هند” ضمن ندوة الرواية والمرجع في تونس

روايتا محمد الرحبي “الشويرة” و “اسمها هند” ضمن ندوة الرواية والمرجع في تونس

مسقط-العمانية:
تنظّم جمعيّة الدّراسات الأدبيّة والحضاريّة بمدينة مدنين التونسية اليوم وغدا ندوة “المرجع في الرواية العربية الحديثة”، بمشاركة مجموعة من الباحثين العرب، وبحضور الروائي محمد بن سيف الرحبي الذي سيقدم ورقة عن تجربته الروائية الممتدة أكثر من 16 عاما قدم خلالها خمس روايات حتى الآن. وقال المنسق العلمي للندوة ورئيس الجمعية د. بلقاسم مارس إن جلسات المؤتمر العلمي في دورته الثانية ستناقش أبعاد الرواية العربية من خلال مرجعيتها، مضيفا أن اليوم الأول سيتضمن في جلسته الأولى حفل الافتتاح بكلمات المشرفين على الندوة، فيما تضم الجلسة العلمية الأولى التي يرأسها د. محمد الخبو من تونس مجموعة مداخلات يقدمها كل من د. حسن لشكر (المغرب) ود. محمد عياد (تونس) حول الرواية العربية والمرجع، فيما المداخلة الثالثة للدكتور عبدالعالي بو طيب (المغرب) ستكون حول الرواية الواقعية والواقع. ويرأس الجلسة الثانية الدكتور سالم البحري المستشار بوزارة التربية والتعليم، وتتضمن شهادة الروائي محمد بن سيف الرحبي بعنوان “الرواية مدينتي الصعبة” ومداخلة للدكتور بلقاسم مارس (تونس) حول تنامي المرجع في رواية “اسمها هند” لمحمد الرحبي، فيما يبحث الكاتب العام للجمعية د. مسعود لشيهيب (تونس) المرجعيّة المهيمنة ودور المزج المرجعيّ في بنائها رواية الشّويرة. ويرأس الجلسة المسائية المقامة في المعهد العالي للعلوم الإنسانية بمدنين د. محمد بن عياد ويشارك فيها د. محمد زروق بورقة حول المرجعيّة الفنيّ في الرواية.. دراسة في تفاعل السرد والفنون، إضافة إلى مشاركة د. أحمد السماوي، ود. عبد الفتاح براهم.، وفي الجلسة المسائية التي يرأسها د. محسن بالحسن (تونس) يشارك د. حميدة قادوم (الجزائر) بورقة حول علاقة المتخيل بالمرجعي في الرواية تاء الخجل، ود.
ريمة لعواس (الجزائر) بمداخلة حول أسئلة الكتابة في الرواية النسوية المغاربية، وتختتمها د. فضيلة دروش (الجزائر) بورقة حول المرجع وتعدد المعارف في الرواية الجزائرية المعاصرة. وتفتتح الندوة في اليوم التالي بجلسة يرأسها الكاتب ناصر الحسني (عُمان) يقدمها د. جمال بالعربي (الجزائر) عن استخدام خامة المرجع للتشكيل الروائي، فيما يبحث د. عبد المنعم شيحة (تونس) قراءة في تحوّر المرجع في “دومة ود حامد” للطيب صالح، إضافة إلى مداخلة د. محمد الخبو (تونس) حول الرواية العربية والمرجع. ويرأس الجلسة الثانية الروائي محمد بن سيف الرحبي والتي سيتحدث فيها كل من د. سعيد يحي حول الفضاء التاريخي والبحث عن الهويّة المفقودة في “ذاكرة الجسد” لأحلام مستغانمي، ود. وليد عبد اللاوي عن المرجع والاحالة في الكتابة القصصية، ود. البشير الوسلاتي بورقة عامة حول الرواية العربية والمرجع. وتختتم الجلسات بجلسة مسائية يرأسها عبد المنعم شيحة ويتحدث فيها كل من اللبنانية د. زينة سعيفان بورقة حول محكيّ الذات وسؤال المرجع، ود. أحمد الناوي البدري عن عمل الإحالة في الرواية، ومن العراق تشارك د. فاطمة بدر ببحث حول توظيف الوثيقة التاريخية في رواية (الجريمة الفن وقاموس بغداد)، وتقدم التونسية د. فوزية ضيف قراءة تأويلية لرواية (يحدث في بغداد) لرسول محمَّد رسول.

إلى الأعلى